أخبارزراعة عربية وعالميةمجتمع الزراعةمحاصيل

وزير الفلاحه المغربى : الأمن الغذائي أكبر تحديات القارة السمراء

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات،  عزيز أخنوش،  أن الأمن الغذائي يشكل أحد أكبر تحديات القرن الواحد والعشرين.

وقال الوزير أخنوش، “إننا نجد أنفسنا اليوم في سياق نمو سكاني عالمي، ستسجل أعلى معدلاته في إفريقيا”، مشيرا إلى سياق تكثف التغيرات المناخية التي تطال جميع البلدان وتؤدي إلى أضرار جسيمة على مستوى الإنتاج والبيئة.

وأضاف أن أزمة كوفيد-19 في المغرب، إلى جانب عامين متتاليين من الجفاف، شكلت اختبارا كبيرا للصمود الذي واجهه القطاع الفلاحي منذ سنوات، مذكرا بأن المملكة تمكنت من ضمان مواصلة الأنشطة الفلاحية وكذا أنشطة الصناعة الغذائية بتمكين العمال من الولوج إلى الحقول والوحدات، وتزويد جميع جهات البلاد بمنتجات عالية الجودة وعرض متنوع، وكذا تأمين التزاماتها في ما يتعلق بالصادرات الغذائية.

وسجل السيد أخنوش في هذا الصدد، أن الأمن الغذائي لا يمكن أن يدرك على نحو مؤقت إذ أنه ليس سوى نتاج لتغيير عميق وهيكلي للقطاع الفلاحي، مضيفا أنه “طبقا للتوجهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تعزز القطاع الفلاحي المغربي في عام 2008، من خلال مخطط المغرب الأخضر، برؤية واضحة ومندمجة تتيح تنفيذ الإصلاحات الهيكلية وتعبئة موارد مهمة”.

وتابع السيد أخنوش أن مخطط المغرب الأخضر جعل الفلاحة المغربية أولوية وطنية، مضيفا أنه “بفضل برامجه الطموحة، ساهم بشكل كبير في الأمن الغذائي”. وأبرز أن هذا المخطط جعل الاستثمار في قلب معادلته، مشيرا إلى أن الاستثمار العام شهد زيادة كبيرة همت بالأساس البنية التحتية الجماعية.

 

 



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى