أخبار

وزير الصناعة يبحث مع سفير فرنسا بالقاهرة تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة 

اكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان مصر وفرنسا ترتبطان بعلاقات استراتيجية وثيقة على المستويين  السياسي  والاقتصادي، مشيرا الى اهمية تعزيز وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي المشترك وزيادة معدلات التجارة البينية والاستثمارات المشتركة بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده الوزير مع السيد/ ستيفان روماتيه سفير فرنسا بالقاهرة، والذى استعرض خلاله مستقبل التعاون الاقتصادي بين البلدين وموقف الاستثمارات الفرنسية بالسوق المصري حاليا.

 

وقال الوزير ان الحكومة المصرية حريصة على جذب المزيد من الاستثمارات الفرنسية الى السوق المصري للاستفادة من فرص الاستثمار المتاحة وموقع مصر المتميز كمحور استراتيجي لانطلاق منتجات الشركات الفرنسية الى اسواق الدول العربية والافريقية، لافتاً الى اهمية تعظيم الاستفادة من العلاقات الوطيدة بين القطاع الخاص فى الجانبين لاقامة شراكات تسهم فى تعزيز التعاون التجارى والاقتصادى المشترك بين الجانبين.

 

وأشار قابيل الى ان تكثيف اللقاءات الرسمية بين مسئولي البلدين تستهدف التمهيد لمرحلة جديدة ونقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين القاهرة وباريس، لافتا الى اهمية الاستفادة من الإمكانات الاقتصادية الضخمة للجانبين لطرح وتبني مبادرات جديدة من شأنها إقامة مزيد من المشروعات والاستثمارات المشتركة بين مجتمعي الأعمال في البلدين.

 

ولفت الوزير الى ان اللقاء قد تناول عدد من مجالات التعاون المشترك خاصة في مجال تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال تشجيع تشجيع الشركات الفرنسية العاملة في هذا المجال على نقل خبراتها الواسعة والناجحة بقطاعالمشروعات الصغيرة والمتوسطة للسوق المصري، خاصة فيما يتعلق بتنمية القدرات البشرية والمهنية بهذا المجال، وكذاتنمية المهارات التسويقية لمنتجات هذه المشروعات سواء في السوق المحلي أو في الأسواق الخارجية هذا فضلاً عن استعراض بعض المشروعات ذات الاهتمام المشترك خاصة في مجال انتاج الأحذية والأدوات الرياضية والصناعات المغذية للسيارات

 

وحول العلاقات التجارية بين مصر وفرنسا أوضح قابيل ان التبادل التجارى بين البلدين قد شهد تطورأ ملحوظاً خلال الفترة من يناير وحتى أغسطس من العام الجارى حيث بلغ حجم التبادل التجارى مليار و546 مليون يورو مقارنة بـ مليار و380 مليون يورو خلال نفس الفترة من العام الماضى بمعدل ارتفاع بلغ 12%، مشيراً الى ان الصادرات المصرية قد حققت نمواً بمعدل 21% حيث بلغت 401 مليون يورو مقابل 332 مليون يورو خلال نفس الفترة من العام الماضى

 

ومن جانبه اكد ستيفان روماتيه سفير فرنسا بالقاهرة حرص بلاده على توسيع أطر العلاقات الثنائية بين البلدين  على كافة المستويات والاصعدة خلال المرحلة الحالية مشيرا الى اهمية  تعزيز التواصل المستمر بين المسئولين الفرنسين والمصرين لدفع العلاقات الثنائية نحو آفاق جديدة تخدم الاقتصادين المصرى والفرنسى على حد سواء.





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى