أخبارخدماترئيسيمياه ورى

وزير الرى من الفيوم : 18 مليار جنيه تكلفة المشروع القومى لتبطين الترع والمساقى .. صور

أكد الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، أن الوزارة تنفذ منظومة جديدة تشمل تبطين الترع والرى الحديث والرى الذكى وهذه المشروعات لها تأثير إيجابى كبير خاصة وأن الأمور كانت تصل إلى العراك بين المزارعين بسبب أولوية الرى ونقص المياه فى النهايات خاصة فى محافظة الفيوم.

جاء ذلك خلال زيارة وزير الرى لمحافظة الفيوم اليوم وتفقد أعمال التبطين على ترعة لحر مطرطارس وتروى 2400 فدان ومساحتها 5 كيلو متر بتكلفة 10 مليون جنيه ، وكذلك تفقد ترعة مسقى أم راسين على مسافة 2 كيلو متر بتكلفة 2 مليون جنيه وتروى 253 فدان وتفقد مسار الترعة لمسافة 2 كيلو يرافقه الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم والدكتور محمد عماد نائب المحافظ والمهندس ايمن نضر وكيل وزارة الري.

وأشار وزير الموارد المائية والرى، إلى أن المشروع القومى لتبطين الترع والمساقى ينفذ بتكلفة إجمالية تصل إلى 18 مليار جنيه، مؤكدا على  وجود تعاون بين الدولة والفلاح حيث توفر الدولة الخامات والمستلزمات والفلاح يقوم بالتنفيذ وهو ما يمنح الفلاحين إحساس بالملكية للمشروع وهو ما يدفعهم للحفاظ عليه وأى مزارع لديه الاستعداد لعمل الرى الحديث أو التبطين سنمنحه العمالة والخامات ونشرف على تنفيذه ومن لا ينفذ سيتم اتباع أساليب أخرى مدروسة ويتم منح قروض للمزارعين تسدد على سنتين إلى 5 سنين والفلاح يستردها خلال سنة فى فرق جودة المنتج وسعره.

أكد ” عبد العاطى ” أن ارى الذكى يتم بشكل غير عشوائى ولا يعتمد على الخبرة ولكن عن طريق حساسات تقيس الرطوبة وتدرس احتياج التربة للمياه وهناك أكثر من نوع فهناك اليدوى ويتم توزيعها على المزارعين والنوع الآخر يكون من خلال برنامج للتحكم على الموبايل من خلال رسالة للمزارع بنقص المياه وعليها يتوجه لتزويد المياه أما النوع الثالث فى المساحات الكبيرة فيكون ببرنامج آخر بين الموبايل وماكينة الرى ويتم إرسال أمر للماكينة بالرى.

وأكد الوزير أن البرامج الذكية فى دور التجريب والنظام اليدوى يناسب الجميع أما الأحدث يناسب أصحاب المساحات الكبيرة وهو سيسهم فى حصول المزارع على منتج جيد بسعر مناسب ، مشيرا إن هذا التطوير بدأ يأتى ثماره وتم تنفيذه فى 300 ألف فدان وظهر فى نوعية المنتجات الزراعية وتحسن دخل الفلاح.

جولة وزير الرى
مساقى
وزير الرى بالفيوم
وزير الرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى