أخبارمياه ورى

وزير الرى: أولوية للمشروعات القومية وغرفة عمليات لمواجهة السيول

أكد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، أن الوزارة انتهت منالاستعدادات اللازمة لاستقبال موسم السيول المحتملة؛ من خلال تشكيل غرفة عمليات بالاشتراك مع المحافظين، والدفاع المدني، ومسئولي الري؛ استعدادًا لاستقبال موسم السيول، ومتابعة تطهير مخرات السيول، والانتهاء من إنشاء السدود، موضحًا أنه تم تزويد غرفة العمليات بنظام الإنذار المبكر؛ ليعطي تنبؤًا بحالة الطقس لمدة ثلاثة أيام مقبلة.
وأكد عبد العاطي أن الدولة تولى اهتماما كبيرا بالمشروعات التنموية والخدمية التي تساهم في تسيير حركة المواطنين على المجارى المائية وخلق محاور مرورية جديدة تخفف من الاختناقات المرورية وتحقق السيولة المطلوبة .. مشيرا إلى أنه تم إعداد خطة متكاملة بالتعاون مع وزارة النقل والمحافظات لتغطية عدد من المجاري المائية لتحويلها إلى طرق مزدوجة .
جاء ذلك خلال افتتاح الوزير ومحافظ الشرقية اللواء خالد سعيد لكوبري القناطر التسعة الذي أقيم على الكيلو 36 الكائن على بحر مويس بمدينة الزقازيق بتكلفة قدرها 5 ملايين و254 ألف جنيه .. ووضع حجر الأساس لازدواج كوبرى العبور بمدينة الزقازيق والذي تقدر تكلفته ب 4 ملايين جنيه وذلك للقضاء على الاختناقات المرورية داخل المدينة وكذلك وضع حجر الأساس لكوبري مواز لكوبري الشباب بمدينة أبو حماد والمقام عند الكيلو 5 و62 على ترعة الإسماعيلية بتكلفتة تقدر بنحو 18 مليون جنيه ويمثل محورا مروريا جديدا يربط بين مراكز شمال الشرقية بمدينة العاشر من رمضان ويساهم في توفير الوقت والجهد.
وقال إن الوزارة استعدت لاستقبال موسم السيول المحتملة وذلك بتشكيل غرفة عمليات وربطها بالمحافظات وإدارات الدفاع المدني ومسئولي الرى وتزويدها بأنظمة الإنذار المبكر التي تعطى تنبؤ بحالة الطقس لمدة ثلاثة أيام قادمة ، كما تم متابعة تطهير مخرات السيول والانتهاء من إنشاء السدود .
وأكد وزير الري ضرورة ترشيد استهلاك المياه وإتباع الأساليب الحديثة في الزراعة لتقنين استخدام المياه وتوفيرها لزيادة الرقعة الزراعية .
وشدد “عبد العاطي”، على ضرورة ترشيد المياه واتباع أساليب جديدة في الزراعة؛ للتغلب على كمية المياه المستخدمة في الري والزراعة.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى