أخبارخدمات

وزير التجارة يفتتح أول مجمع لخدمات المصدرين بالسادس من أكتوبر

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن تنمية وتشجيع التصدير يعد هدفا قوميا ضمن استراتيجية الوزارة، لتنمية التجارة الخارجية لمصر حتى عام 2020، والتى تستهدف زيادة معدلات التصدير من خلال توسيع قاعدة المصدرين وخلق جيل جديد يمتلك الامكانات والقدرات اللازمة لزيادة معدلات التصدير خلال المرحلة المقبلة.

وقال إن الوزارة تسعى إلى تهيئة المناخ لمساعدة الشركات المصدرة على نفاذ منتجاتهم إلى مختلف الأسواق الخارجية من خلال إتاحة كافة الخدمات اللازمة لتسهيل عملية التصدير.

جاء ذلك خلال افتتاح وزير الصناعة طارق قابيل صباح اليوم الثلاثاء، لأول مجمع لخدمات المصدرين التابع لهيئة تنمية الصادرات بمدينة السادس من أكتوبر، وشارك فى الافتتاح شيرين الشوربجى رئيس هيئة تنمية الصادرات، أشرف القاضى رئيس المصرف المتحد، والمهندس خالد الميقاتى رئيس جمعية المصدرين، وعدد من أعضاء جمعية مستثمرى 6 أكتوبر بالإضافة إلى عدد من قيادات وزارة التجارة والصناعة وعدد من مستثمرى المدينة.

وأوضح قابيل، أن المجمع يهدف لتقديم حزم متكاملة من الخدمات التصديرية للمنشآت الصناعية تشمل استشارات الأسواق والخدمات التدريبية والحلول التمويلية والترويج والتسويق بتواجد عدد من الجهات المعنية بالتصدير فى مكانٍ واحد ،لافتا إلى أن المجمع يقدم خدمات هيئة المواصفات والجودة وجمعية المصدريين المصريين (إكسبولينك) والمصرف المتحد وجمعية مستثمرى 6 أكتوبر ومبادرة “يلا نصدر”.

وأضاف قابيل، أن المجمع يستهدف توسيع القاعدة التصديرية ودمج الشركات الصغيرة والمتوسطة فى منظومة الصادرات وتنمية المصدرين الحاليين بما يكفل استدامة الانشطة التصديرية والنفاذ إلى أسواق جديدة وتنويع الصادرات المصرية، مشيراً إلى أن الوزارة تستهدف توسيع نطاق التجربة لتمتد بشكل اقليمى إلى مختلف التجمعات والمناطق الصناعية الرئيسية للوصول إلى المصدرين والعمل بالقرب من أماكن عملهم لتهيئة مناخ مناسب وتوفير احتياجاتهم التنموية.

وأوضح وزير التجارة، أن المجمع يعتمد على التعاون بين مختلف الجهات من القطاعين الخاص والعام فى تقديم الخدمات المتعلقة بتنمية الصادرات ، مشيراً إلى أن اختيار مدينة السادس من أكتوبر نظراً لأهميتها النسبية فى البنيان الصناعى المتطور فهى تعد من أكبر المدن الصناعية فى مصر ويعمل بها اكثر من 1700 منشأة وتبلغ صادراتها 2.5 مليار دولار سنويا أى ما يمثل حوالى 12% من الصادرت المصرية هذا فضلا عن احتوائها على تجمعات صناعية متخصصة فى مجال الصناعات الكيماوية، النسيجية، الغذائية والصناعات الهندسية.





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى