أخباراقتصاد أخضرزراعة عربية وعالمية

وزيرة البيئة تلتقى رئيس الدورة الـ26 لمؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ

فؤاد: نتطلع إلى تعاون مثمر بين مصر وبريطانيا خلال مؤتمر جلاسجو لإحداث تقدم متواز ومتكافئ

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، بمبعوث رئيس الوزراء البريطاني ورئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، السيد “الوك شارما”، والوفد المرافق له لبحث سبل التعاون والتنسيق بين مصر وبريطانيا للعمل على إنجاح مؤتمر الأطراف، المقرر عقده خلال الفترة من الأول من نوفمبر إلى 12 نوفمبر 2021 في جلاسجو، لضمان خروج المؤتمر بما نتطلع إليه من نتائج بحضور السيد “جيفري آدامز”، السفير البريطاني بالقاهرة، والسفير محمد جاد، مدير إدارة البيئة والتنمية المستدامة بوزارة الخارجية، والسفير محمد خليل، مستشار وزيرة البيئة للعلاقات الخارجية والاتفاقيات متعددة الأطراف.
وأكدت وزيرة البيئة خلال اللقاء على أهمية الإعداد جيداً لمؤتمر جلاسجو، من خلال عقد الاجتماعات التفاوضية التحضيرية، وإحداث تقدم بشكل متواز ومتكافئ على كافة مسارات المفاوضات معاً، مشيرةً إلى الصعوبات التي تعترض عقد الاجتماعات التفاوضية التحضيرية بالوسائل الالكترونية، وذلك لتواضع البنية التحتية الإلكترونية والرقمية بالدول النامية مقارنة بالدول المتقدمة، مما يعوق عملية التنسيق بين تلك الدول خلال المفاوضات.
و أعربت فؤاد عن تفهمها للتحدي الذي تواجهه الرئاسة البريطانية لمؤتمر أطراف اتفاقية تغير المناخ في هذا الصدد، حيث أن جائحة كورونا التي تعوق عقد الاجتماعات التحضيرية لم يكن يتوقعها أحد، ولم نتوقع أن تمتد آثارها إلى هذا المدى، مشيرة إلى أن مصر واجهت نفس التحدى فى رئاستها لمؤتمر أطراف اتفاقية التنوع البيولوجي، ونجحت الجهود المصرية في الخروج من حالة التعثر التي واجهت المفاوضات وكادت تؤدي إلى تجميدها تماماً، والتوصل إلى حل وسط.
وأشادت وزيرة البيئة بالتعاون القائم بين البلدين في مجال التكيف مع آثار تغير المناخ، والذي يمثل أهمية بالغة وأولوية بالنسبة لمصر، وللدول الأفريقية، والذي تجسد في القيادة المشتركة بين البلدين لتحالف التكيف، الذي أطلقه رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” خلال قمة التكيف التي عقدت الشهر الماضي. ويأتي هذا الامر كامتداد للتعاون الناجح بين البلدين في قيادة تحالف التكيف والمرونة إزاء آثار تغير المناخ في إطار قمة المناخ التي عقدها سكرتير عام الأمم المتحدة في سبتمبر 2019.
كما رحبت فؤاد بالإهتمام الذي توليه الرئاسة البريطانية للدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف لموضوع التكيف، والذي أدرجته ضمن أولوياتها، آملةً فى الخروج بنتائج شاملة ومتوازنة تتضمن الاتفاق على تفعيل الهدف العالمي الخاص بالتكيف، والتعهد بدعم أنشطة وإجراءات التكيف بشكل ملموس.
وأشارت وزيرة البيئة إلى الاستراتيجية الافريقية للتكيف التى أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى في مؤتمر الأطراف الواحد والعشرين في باريس، بصفته رئيس لجنة رؤساء الدول والحكومات الافارقة المعنية بتغير المناخ آنذاك نظراً لما يمثله التكيف من أولوية بالنسبة لمصر وللقارة الأفريقية، وفي ضوء التزام مصر بدعم أشقائها الافارقة، وكانت مصر قد طلبت من الجانب البريطاني دعم المبادرة الأفريقية للتكيف بما يساهم في تفعيلها، مؤكدةً على ما تهدف إليه المبادرة من دعم قدرات الدول الأفريقية للتكيف مع آثار تغير المناخ.
كما أعربت فؤاد عن تطلعها لقيام الجانب البريطاني بدعم البرامج والمشروعات والجهود المصرية لحماية السواحل المصرية وللإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية في مواجهة التهديدات الناجمة عن تغير المناخ.
وتطرقت وزيرة البيئة خلال اللقاء إلى ما تبذله مصر من جهود نحو التحول الأخضر وتبنيها لمفهوم التعافي الأخضر، وقيامها مؤخراً باتخاذ عدد من الإجراءات في هذا الإطار، في مقدمتها إصدار السندات الخضراء بالتعاون مع وزارة المالية، كأول دولة في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، تقوم بإصدار تلك السندات لتمويل المشروعات الصديقة للبيئة، وأعتماد معايير الاستدامة البيئية للاستثمارات والمشروعات الوطنية بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.
كما أشارت فؤاد إلى المبادرة المصرية لتحقيق التكامل والتآزر بين أتفاقيات ريو الثلاث الخاصة بتغير المناخ، والتنوع البيولوجي، والتصحر، التي أطلقها السيد رئيس الجمهورية في ديسمبر 2018 في شرم الشيخ، مشيرةً إلى أن ذلك يندرج تحت مفهوم التعافي الأخضر، معربة عن تطلعها إلى قيام الجانب البريطاني بدعم تنفيذ هذه المبادرة.
وأكدت وزيرة البيئة على إهتمام مصر بالشباب لدورهم الهام فيما يتعلق بتحقيق التنمية المستدامة بإعتبارها تتعلق بالأجيال القادمة، مشيرة في هذا الصدد إلى قيامها، بالتعاون مع عدد مع الجامعات المصرية، لإتاحة الفرصة للشباب لتقديم أفكار للمشروعات المختلفة فى مجالات تغير المناخ، والتنوع البيولوجي، والتصحر بهدف تحقيق التكامل والترابط بينهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى