أخبارزراعة عربية وعالميةمجتمع الزراعة

ننشر نص كلمة الدكتور نصر الدين حاج خلال حفل تكريم الفاو لـ “أبطال الوعى ” من الاعلاميين..صور

تنشر “بوابة الزراعة ” نصر كلمة الدكتور نصر الدين حاج الأمين  مدير مكتب منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو”  بالقاهرة خلال حفل تكريم الاعلاميين .. وهى كما يلى :

 

السيد الدكتور عبد الحكيم الواعر، المدير العام المساعد لمنظمة الفاو، والممثل الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا.

الأستاذ الدكتور، علاء عزوز، رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، ممثلاً لمعالي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي

السادة والسيدات رؤساء ومديرو المؤسسات الإعلامية المصرية

الأخوة والأخوات الإعلاميون

السيدات والسادة

نجتمع معا اليوم في فاعلية مختلفة عما اعتادت منظمة الفاو في مصر أن تنظمها أو تشارك فيها

اليوم نشهد حدثاً مختلفاً، نعترف فيه بالفضل لأصحاب الفضل من الإعلاميين، ونشيد بأدائهم وجهودهم الكبيرة للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة

فبالرغم من أن هذه الفاعلية قد جاءت متأخرةً بسبب ظروف كثيرة من أبرزها جائحة كوفيد 19 (كورونا)، إلا أنها قد جاءت لتؤكد على التزامنا واعترافنا بأهمية الإعلام والإعلاميين كشركاء في عملية التنمية وخاصة المتعلق منها بالأمن الغذائي والتنمية الريفية والزراعية.

بالنسبة لنا، اليوم هو يومكم أيها الإعلاميون.. سواء الموجودون معنا هنا أو في مواقعهم المختلفة والمتعددة، أو الذين لم تسعفهم الظروف للمشاركة

ومن هنا أود أن أؤكد على أن مجالات عمل الفاو وأنشطتها ترتكز على المعرفة ومشاركة المعلومات والخبرات، وهي مهمة لن تتم بالشكل اللائق إلا بجهود الإعلاميين من أمثالكم

 

السيدات والسادة

خلال الأسابيع القليلة الماضية احتفلنا جميعاً حول العالم بيوم الأغذية العالمي، حيث تم الإشادة بأبطال الأغذية حول العالم من المزارعين، والعاملين في المتاجر، وبنوك الغذاء أو موظفي الحكومة، والعاملين في منظمات التوعية وما إلى ذلك، الذين على الرغم من التحديات المختلفة، مثل وباء كوفيد-19 الحالي، يعملون بجد لضمان وصول الطعام من المزارع إلى موائدنا.

واليوم نحتفل بأبطال الوعي والتوعية من الإعلاميين وجميع المشاركين في وصول المعلومات والمعارف للجماهير المستهدفة، بمختلف فئاتهم ومهنهم وتخصصاتهم، والذين يحملون عبء هذه المهمة الثقيلة عبر الأجيال.

ولا شك أن السنوات الأخيرة شهدت تحولاً كبيراً في الإعلام وأدواته وفي طرق التواصل بشكل عام، وأصبح لزاماً علينا وعليكم التواكب مع هذه التغيرات والاستفادة منها بقدر المستطاع من أجل تحقيق أهدافنا التنموية.

وكما أن هناك تحولات كبيرة في مجال الإعلام والتواصل مع الجماهير، هناك أيضاً ضرورة ملحة لإحداث تحولات هيكلية وجذرية في النظم الغذائية والزراعية، وتحويلها إلى نظم مستدامة قادرة على التجاوب مع الاحتياجات الإنسانية.

ولدى كل شخص منّا دورٌ يؤديه في تحويل النظم الغذائية والزراعية.. بداية من الحكومات إلى الشركات الخاصة، والمزارعين، والمجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية، وكذلك أنتم أيها الإعلاميون لكم نصيب الأسد في المساعدة على إجراء هذا التحول.

لذا قامت الفاو خلال هذا العام بتنظيم مسابقة إعلامية بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام كان الهدف منها شحذ همم الإعلاميين وتفجير طاقتهم الإبداعية، وتحريك أقلامهم وكاميراتهم وأدواتهم الإعلامية المتعددة من أجل المساهمة في دعم التحول لأنظمة زراعية وغذائية مستدامة.

كما قامت الفاو بالتعاون مع المركز بتنظيم سلسلة من ورش العمل المتخصصة حول أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والتي حضرها عدد كبير من الإعلاميين المصريين من أجل إحاطتهم علماً بما تقوم به منظمات الأمم المتحدة في مصر من أجل المساهمة في تحقيق هذه الأهداف، بالإضافة إلى التعاون المستمر بين الفاو والمركز في العديد من الأمور الخاصة بالعمل الإعلامي ومن بينها حفلنا اليوم.

الأخوة والأخوات

منظمة الفاو في مصر وبالتعاون مع الحكومة المصرية والعديد من شركاء التنمية، تعمل من أجل تصميم سياسات ومشاريع أكثر مراعاة للبيئة والاستدامة، والترويج لإنتاج أفضل، بموازاة تحفيز المزيد من الاستثمارات في الأنماط الغذائية الصحية المستدامة.

كما نسعى أيضاً للتعاون مع القطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية للمساعدة في ذلك.

وفي الختام، أود أن أشيد هنا بالإنجازات الكبيرة التي حققتها مصر في الزراعة والأمن الغذائي في السنوات الأخيرة في مجالات المحاصيل والإنتاج البستاني والثروة الحيوانية والأسماك، إنتاجاً وتصنيعا وتصديراً، إلى جانب التوسع الرأسي والأفقي وتحسين استخدامات المياه، ودعم الفئات الأكثر احتياجاً تحت مظلة العديد من المبادرات مثل مبادرة حياة كريمة.

وكان لقطاع الإعلام دور كبير في تحقيق هذه الإنجازات، ونتوقع أن تستمر الجهود الإعلامية خلال السنوات المقبلة من أجل الحفاظ على ما تحقق وتحقيق المزيد بما يصب في تحقيق الرفاه والتنمية والرفاهية للمواطن المصري، وللدولة المصرية.

وأخيراً: أود تهنئتكم جميعاً بالعام الميلادي الجديد 2022، وأتمنى لكم جميعاً التوفيق والنجاح في مهمتكم وحياتكم.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى