أخباررئيسيمجتمع الزراعة

نقيب الفلاحين يطالب بنزع ملكية الأراضي الزراعية لصالح الدوله وتعويض ملاكها

طالب حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب  الفلاحين بنزع كافة ملكيات الأراضي الزراعيه لصالح الدوله ومنحها للراغبين بنظام حق الانتفاع مع تعويض مناسب لملاكها

لافتا ان تملك الاشخاص للاراضي الزراعيه هو السبب الرئيسي لتفتت الحيازات الزراعيه وان نظام حق الانتفاع هو الانسب للحفاظ علي الأراضي الزراعية

وأضاف عبدالرحمن ان نظام التوريث للاراضي الزراعيه وتقسيمها علي الوارثين يفتت الحيازات الزراعيه وتصبح الأراضي قطع صغيره ذات جدوي اقتصاديه ضعيفه لمن يملكها مما يقلل من قيمتها ويجبر ملاكها علي بيعها او استغلالها في اغراض غير الزراعه
وتابع ابوصدام ان 80% من حيازات الأراضي الزراعية حاليا اقل من فدان وتتفتت باستمرار مع التوريث مما يعرضها للخطر

واشار ابوصدام ان الدولة تبذل جهود جباره لمنع التعديات علي الأراضي الزراعيه وتتجه نحو نزع ملكية الأراضي الزراعية من الذين يعتدون عليها وحرمانهم من كافة صور الدعم مع تغليظ العقوبات علي المعتدبن
الا ان هذه الحلول ورغم نجاحها علي المدي القريب لمنع التعديات الا انها حلول وقتيه ولا تقضي على ظاهرة التعديات في المستقبل

وتابع ابوصدام ان انخفاض نصيب الفلاح من الأراضى الزراعيه لتفتت الحيازات وعدم جدوي المساحات الزراعيه الصغيرة اقتصاديا سوف يجعل البعض يعاود الاعتداء مستقبلا
او يتجه لبيعها او استغلالها
في غير الزراعه
وكذا عادات وتقاليد اهل الريف بحتمية السكن بالقرب من اهلهم
في ظل عدم وجود بدائل لسكن مناسب قريب منهم

واوضح عبدالرحمن انه يقترح ان تتجه الدوله بانشاء مدن وقري جديده قريبه من المدن والقري القديمه بالظهير الصحراوي الغربي والشرقي بها كافة المرافق والخدمات التي تجذب المواطنين لمعيشه كريمه وتحويل كافة الأراضي الزراعيه بعد نزع ملكيتها لنظام حق الانتفاع لمن يرغب في زراعتها بحيث تعود الأراضي الزراعيه للدوله بعد انتهاء عقد حق الانتفاع بما يحافظ عليها ويحقق اعلي فائده ممكنه منها ونمنع تفتتها ونقضي علي كافة صور التعدي عليها من جذورها


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى