أخباررئيسيمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

نقيب الفلاحين يطالب بزيادة المساحات المنزرعه من فول الصويا

أبوصدام : متحدثا عن فول الصويا "ازرعوه ولا تقلقوا من تسويقه "

طالب الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين المزارعين بزيادة المساحات المنزرعه من فول الصويا، لافتا انه لا خوف من تسويق فول الصويا موسم2021

واضاف ابوصدام ان فول الصويا من اهم الزراعات الصيفيه سهلة التسويق في ظل عزم الحكومه علي تفعيل الزراعه التعاقديه لفول الصويا وطلب الكثير من الشركات التعاقد مع مزارعي فول الصويا لشراءه
مشيرا إلي أن النقابه سوف تساهم بكل الطرق المتاحه في اتمام عقود شراء فول الصويا من الفلاحين بطريقة الزراعه التعاقديه

واشار عبدالرحمن انه ورغم الاهميه الكبيره لفول الصويا كمحصول تصنيعي ننتج منه الزيت والعلف والعديد من المنتجات الاخري إلا ان المساحه المنزرعه من فول الصويا الموسم الماضي لم تتعدي ال38 الف فدان
انتجت نحو57 الف طن من فول الصويا فيما استوردنا العام الماضي من امريكا واورجواي والأرجنتين ما يقارب 4 ملايين و581 الف طن من فول الصويا

واوضح ابوصدام ان انخفاض المساحات المنزرعه من فول الصويا كان بسبب ارتفاع تكلفة زراعته وقلة الانتاجيه وصعوبة تسويقه وعدم استقرار اسعاره في ظل اعتماد المصانع والشركات علي الاستيراد

مشيرا إلى أنه يتوقع زيادة كبيره في مساحات زراعة فول الصويا هذا العام والذي تبدا زراعته عقب اخلاء الارض من المحاصيل الشتويه المبكره مثل البرسيم والبصل والقمح والفول البلدي في ابريل المقبل
منوها الى ان الميعاد الامثل لزراعة فول الصويا هو التصف الاول من شهر مايو

واكد ابوصدام ان توقع زيادة المساحات المنزرعه من فول الصويا ترجع إلي وجود اصناف مستنبطه حديثا من تقاوي فول الصويا عالية الانتاجيه ومقاومه لدودة ورق القطن مع
انتشار ثقافة زراعة فول الصويا بالتحميل علي الذره والقصب ومحاصيل الخضروات الاخري و
تقلص المساحات المنزرعه من الارز والقطن مما يفسح المجال لزراعة فول الصويا كمحصول صيفي بديل و
زيادة الطلب علي فول الصويا كمنتج اساسي للزيت الذي نستورد منه نحو98% من احتياجتنا السنويه والعلف الذي يمثل70% من مدخلات صناعة الدواجن مع ارتفاع اسعار الاعلاف في الفتره الاخيره
بالاضافه الي عزم الحكومه علي تفعيل الزراعه التعاقديه لفول الصويا لتقليل فاتورة الاستيراد وتحقيق الامن الغذائي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى