أخبارانتاج حيوانىخدماترئيسيمجتمع الزراعة

نقيب الفلاحين : تسهيلات استخراج التراخيص ” حجر زاوية” للتوسع في انتاج اللحوم الحمراء والبيضاء

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان التسهيلات الغير مسبوقه والمستمره في استخراج تراخيص لتشغيل مشروعات الثروة الحيوانية والداجنه والعلفيه سوف تساهم في التوسع محليا في انتاج اللحوم الحمراء والبيضاء والاعلاف والالبان والبيض وتساعد علي استقرار اسعارها

لافتا ان اعداد مزارع الدواجن وحظائر الماشيه ومصانع الاعلاف المرخصه قبل عام 2017 كانت لا تزيد عن 145 رخصه زادت خلال 4 سنوات فقط الي نحو 65 الف رخصه

واضاف ابوصدام ان توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي للتوسع في الثروة الحيوانية والداجنه والعلفيه والسمكيه وسرعة انهاء اجراءات التراخيص لتذليل العقبات امام الراغبين في العمل في هذه المجالات وتقنين اوضاع الحظائر والمنشات القائمه لتكون ملتزمه بكافة الشروط والموصفات المطلوبه من الامن والامان الحيوي بالمعاينه علي الطبيعه لتسهيل صرف المنح والقروض المطلوبه لهم وتسهيل تقديم الخدمات المجانيه لهذه المشاريع ولدعم وزيادة المشروعات الصغيرة وتنمية هذا القطاع الحيوي ولسهولة متابعة هذه الانشطه ورعايتها والرقابه عليها كانشطه زراعيه اساسيه

واشار عبدالرحمن ان وزارة الزراعه تعمل جاهده لتسهيل وتسريع انهاء اجراءات استخراج التراخيص بحيث لا يتعدي تشغيل النشاط مده خمسة عشر يوما علي الاكثر منذ تقديم الطلب في المديريه المختصه بما في ذلك عمل المعاينه الفنيه من اللجنه المعنيه للتاكد من توافر كافة الشروط اللازمه وتقديم المستندات المطلوبه

وفي نفس الاتجاه تسعي وزارة الزراعه بكل جديه بالتركيز على تحسين الانتاج الحيواني والوراثي حيث تقوم بعمل حملات لتطعيم المواشي في جميع انحاء الجمهوريه ضد الامراض الوبائيه وخاصة مرض الحمي القلاعيه والوادي المتصدع ولعلاج الماشيه المريضه ونشر ثقافة التلقيح الاصطناعي وتوحيد توقيت الشياع لاناث الماشيه ليسهل تلقيحها في اوقات مناسبه في العام

واكد ابوصدام ان حصر وترقيم الثروة الحيوانية وترخيص منشآتها سوف يساعد في انشاء قواعد بيانات دقيقه تسهل علي متخذي القرار اتخاذ القرارات اللازمه في الوقت المناسب كما تساعد في سهولة تحسين وتطوير السلالات والمنشآت وتسهل حصول صاحبها علي حقوقه من الدوله مما يؤدي إلي تنمية شامله لقطاع الثروه الحيوانيه والداجنه والعلفيه والسمكيه بمصر

وتابع عبدالرحمن ان الدوله تبذل جهود كبيره في هذا المجال لتقليص الفجوة ما بين الانتاج و الاستهلاك في اللحوم الحمراء والتي تصل الي40% وللحفاظ علي الاكتفاء الذاتي من اللحوم البيضاء والبيض والالبان والأسماك وزيادة الانتاج
ولزيادة فرص الاستثمار في هذا القطاع الحيوي وخلق فرص عمل جديده للمواطنين مع رفع كفاءة المنشآت الموجوده وتقليل تكاليف الانتاج

وتعد الرخصه أو تصريح مزاولة النشاط من الاوراق المهمه للحصول علي القروض الكبيره التي تمنحها الدوله للراغبين بفوائد بسيطه ، مطالبا المزارعين الذين لم يستخرجوا رخصه حتي الان بانتهاز هذه الفرصه وسرعة التوجه لاقرب مدريه زراعيه لهم والتابع لها موقع المزرعه وتقديم طلب تشغيل المزرعه لإجراء المعاينه لتسهيل المطالبه بالحقوق والالتزام بتقديم الواجبات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى