“نقابة الفلاحين” تطالب بفتح منافذ حكوميه لبيع الكمامات قبل الاكمنه الثابته

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام ان الهدف من تغريم المواطنين مبالغ مالية لعدم ارتداء الكمامه هو الردع و الحفاظ علي الصحه العامه والحد من تفشي فيروس كورونا وليست لجمع اموال وزيادة الاعباء الماليه علي المواطنين

لافتا انه يطالب لتفعيل تحقق الهدف فعليا ان تفتح منافذ حكوميه قبل الاكمنه الثابته لبيع الكمامات وتوفر الكمامات بالمنافذ الحكوميه الثابته والمتحركه ويلزم المواطنين بصرفها ضمن السلع التموينية المدعمه

واضاف ابوصدام اننا نسعي حاليا لتدشين حملات علي مواقع التواصل الاجتماعي تهدف لتغيير بعض العادات والتقاليد التي ثبت فعليا ان ممارستها يتسبب في نقل العدوي لمعظم الامراض المعديه واخطرها كورونا
كالحد من التجمعات في الافراح وإقامة سرادق العزاء ومنع التقبيل والاحضان عند لقاء الأهل والاصدقاء
والمطالبه بتغيير نمط العقوبات التقليدي بحيث يتحقق الهدف من العقوبه
كأن يجبر المواطن علي شراء كمامات بثمن الغرامه أو يصرف للموظفين والعمال كمامات يخصم ثمنها من الراتب وتدشين حملات خدميه وخيريه لتوزيع كمامات علي المواطنين في الاماكن المزدحمه مجانا

واوضح عبدالرحمن ان الجانب الاكبر من مسؤولية منع انتشار وباء كورونا
يقع على عاتق المواطنين مع الاتجاه الدولي لحتمية التعايش مع هذا الوباء

ومع استحالة مراقبة جميع المواطنين طوال الوقت فإن المسؤلية تقع علينا في تحفيز بعضنا البعض علي الالتزام بالاجراءات الاحترازيه لمنع تفشي هذا الوباء
مشيرا إلي اهمية ان تتحول لبس الكمامه من عبء إلي عاده حسنه بتعاون الجميع ابتداء من المنزل والمدرسه والخطباء الي الوزارات والوحدات المحليه كلا في نطاق سيطرته
قائلا إن عدم ارتداء الكمامه حاليا جريمه يحاسب عليها القانون وترفضها كل الاعراف الانساتيه والقيم الدينيه وعلي الجميع التكاتف لتشر هذه الثقافه الصحيه
وتابع نقيب عام الفلاحين ان النقابه العامه للفلاحين في صدد تدشين حمله
” عدم لبس الكمامه خيانة امانه “


تعليقات الفيسبوك