أخبارخدماتدرسات وابحاثرئيسيمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

ناقش مستقبل ثلاثية تحديات المياه والزراعة والغذاء .. تفاصيل المؤتمر العلمى لقسم الاقتصاد بـ “زراعة القاهرة”.. صور وفيديو

نظم قسم الاقتصاد الزراعى بكلية الزراعة جامعة القاهرة  اليوم الاثنين مؤتمر علميا  تحت عنوان ” مستقبل المياه والزراعة والغذاء فى مصر فى ظل التغيرات المناخية والمشروعات الاثيوبية والزيادة السكانية وسياسات مقترحة “.. أدار المؤتمر وقدم له الدكتور خالد عبده  استاذ الاقتصاد الزراعى والمنسق العام للمؤتمر وشارك فيه نخبة من علماء  المركز القومى للبحوث و مركز بحوث الصحراء

استعرض الدكتور جمال صيام استاذ الاقتصاد الزراعى بجامعة القاهرة والخبير الزراعى المعروف تفاصيل دراسة  حول السياسات الزراعية الحالية و تأثير المشروعات الإثيوبية على الزراعة فى مصر، مشيرا إلى عدد من السيناريوهات المتوقعة والبدائل التى تقوم الدولة المصرية بتنفيذها لتلافى وتجنب هذه الآثار .

وقال الدكتور جمال صيام صمن فعاليات المؤتمر الذى شارك فيه نخبة من أساتذة وأعضاء هيئة التدريس بقسم الاقتصاد الزراعىية الزراعة جامعة القاهرة وجرى تنظيمه بمقر مركز الدراسات والبحوث الاقتصادية الزراعية  ، أن مصر لجأت إلى العديد من الخيارات حتى لا تقع تحت تأثير مش وهات إثيوبيا المائية مع حرصها وعدم تفريطها فى حصتها المائية البالغة 55.5 مليار متر مكب، ومن ذلك البدء فى تنفيذ  المشروع القومى لتبطين الترع وقطعت فيها شوطا كبير لتوفير كميات معتبرة من المياه، بجانب التوسع فى مشروعات تحلية مياه البحر وإقامة محطات تحلية خاصة فى المدن والمحافظات الساحلية.

وأوضح استاذ الاقتصاد الزراعى أن مفاوضات سد النهضة متوقفة حاليا لإصرار مصر والسودان على إبرام اتفاقية قانونية ملزمة لملء وتشغيل السد مع استمرار اثيوبيا فى المراوغة ومحاولة فرض الامر الواقع ـ مؤكدا على أن نقطة الخلاف الرئيسية بين دولتى المصب ودولة المنبع تدور حول طريقة إدارة وتشغيل السد خلال فترات الجفاف الممتد

وأشار الدكتور جمال صيام إلى أنه من بين المشروعات التى تنفذها الدولة المصرية للحد من أى آثار محتملة للمشروعات الإثيوبية خاصة سد النهضة تطوير الرى وتطبيق الرى الحديث لتقليل وترشيد كميات المياه المستخدمة فى الزراعة وتعظيم العائد منها.

شدد الدكتور ” صيام” على ضروره إعادة النظر فى المخصصات  المقررة للبحث العلمى والوصول بها إلى الحد الذى يُمكن من تحقيق نتائج ومردود  يساهم فى زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية والتواصل إلى أصناف جديدة  وتعميم هذه الأصناف.

وأوضح الدكتور جمال صيام خلال المؤتمر العلمى لثسم الاقتصاد الزراعى بكلية الزراعة جامعة القاهرة  أن  الارشاد الزراعى ينبغى أن يحظى باهتمام أكبر وأن يتم احياءه وتفعيل دوره بحيث يكون فى متناول الفلاح والمزارع  ويتولى امداده بكل ما هو جديد ومفيد.

أشاد الدكتور ” صيام” بالمشروعات الزراعية التى افتتاحها الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا وفى مقدمتها مشروع مستقبل مصر الزراعى، مشيرا إلى أهمية الرسائل التى وجهها الرئيس السيسى خلال المؤتمر المصاحب لهذا الحدث ومن بينها ما يتعلق بتطوير سلالات الأبقار والجاموس فى مصر لزيادة انتاجيتها من اللحوم والألبان، مؤكدا أنه يمكن التوسع فى التلقيح الصناعى بعد استيراد مكوناتها من الخارج وإقامة مراكز فى المحافظات لهذا الغرض، وأن يكون لدينا برنامج يتم من خلاله وضع إطار  زمنى  للانتهاء من تلقيح القطعان البلدية الموجودة وتهجينها بسلالات عالية الإنتاجية من هولندا او فرنسا او اى سلالات أخرى.

وشهد المؤتمر العديد من المدخلات حول جدوى ومردود مشروع تبطين الترع وأفضل الطرق والمقترحات لتعظيم العائد منه، كما تم الإعلان خلال المؤتمر عن جاهزية علماء كلية زراعة القاهرة للمشاركة بجهودهم فى دعم المشروعات القومية الزراعية وتقديم المشورة المطلوبة

وقد شارك فى حضور المؤتمر العلمى لقسم الاقتصاد الزراعى بزراعة القاهرة كل من الدكتورة عطيات السعيد رئيس القسم
والدكتور  خالد عبده المدير السابق لمركز الدراسات الزراعية الاقتصادية والدكتور  على عاصم أستاذ التسويق . و شارك من مركز بحوث الصحراء الدكتورة  ناديه الغريب رئيس الشعبة الاقتصادية بالمركز ، كما شارك من  المركز القومى للبحوث الدكتورة  نيره محمد

وسوف تنشر ” بوابة الزراعة” لاحقا تفاصيل أكثر عن  المؤتمر وما جرى من مناقشات ومقترحات، بجانب اهم ما تصمنته الورقة البحثية والدراسة التى استعرضها الدكتور جمال صيام خلال المؤتمر.

 

 

 

د.جمال صيام

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى