أخبارمجتمع الزراعة

معهد تكنولوجيا الأغذية ينظم البرنامج التدريبيى ” نظام تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة”.. صور

تحت إشراف الدكتور  شاكر عرفات مدير المعهد إفتتح د عاطف سعد عشيبة وكيل المعهد لشئون الإرشاد والتدريب البرنامج التدريبيى ” نظام تحليل المخاطر و نقاط التحكم الحرجة ” حيث

يهدف قطاع الغذاء الى تأمين وضمان سلامة الغذاء للمستهلكين،
وتسهيل حركة التجارة، وزيادة ثقة المستهلك وأصحاب شركات التصنيع الغذائي في الأجهزة الرقابية.
ومن هنا جاءت أهمية تطبيق نظام الهاسب كنظام وقائي يعنى بسلامة الغذاء من خلال تحديد الأخطار HAZARDS التي تهدد سلامته , سواء أكانت بيولوجية أوكيميائية أو فيزيائية ، ومن ثم تحديد النقاط الحرجة CCPsالتي يلزم السيطرة عليها لضمان سلامة المنتج.وعند تطبيق نظام الهاسب فانه يؤدي إلى:
1. جعل المنشأة معنية بالرقابة الذاتية وهذا أيضاً يقلل من عدد زيارات التفتيش وعدد المفتشين من الجهات الرقابية.
2. جعل متداولي الغذاء أكثر تفهما لسلامة الغذاء وبالتالي ضمان فاعليتهم في إنتاج غذاء مأمون.
3. نظراً لطبيعة نظام الهاسب، فيجب توافر حد أدنى من التأهيل في من يكون معنياً بتطبيق نظام الهاسب. وعليه فإن أية منشأة جادة في تطبيقه سوف يكون لزاماً عليها تأهيل العاملين.
4. يسهل مهمة التفتيش بالنسبة للجهات الرقابية.
5. توثيق كل ما يمس سلامة الغذاء بشكل مكتوب أو بأي طريقة يمكن الرجوع إليها عند الحاجة .
6. اعتماده على متطلبات Prerequisites يجب أن تكون مكتوبة ومفصلة
7. ‏ يمكن تصنيف المنشآت بسهولة وفقا لمستواها الصحي.
8. يقلل من فرص سحب المنتج من السوق Product Recall حيث أنه نظام وقائي يعمل على الحد من الأخطار الممكنة المرتبطة بالغذاء.
9. يفتح المجال أمام الشركات للتصدير للأسواق العالمية.
10. يزيد من ثقة المستهلك في المنتج.
‏و يهدف البرنامج التدريبى الى
‏- تأهيل وتعريف المتدربيين بالخلفية الضرورية التي توضح اهمية نظام الهاسب وفوائده، وذلك لترسيخ خطة الهاسب لديهم و/أو التحقق من قبول ادخال خطة الهاسب.
‏- استعراض لكافة النقاط اللازمة لتطبيق نظام الهاسب.
‏- تزويد المتدربيين بالتمرينات العملية المدعمة للجزء النظري.
‏الجهات المستفيدة:
‏- القطاع الزراعي .
‏- منتجي الأغذية.
‏- تجار الجملة ، بائعي التجزئة.
‏- متعهدي تقديم الطعام.
– المستهلك.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى