أخبارخدماترئيسيزراعة عربية وعالميةشركاتمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

مشروع ” القناة للسكر” بغرب المنيا .. بطاقة 900 الف طن سنويا واستصلاح 181 ألف فدان

تفقد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الرى والدكتور السيد القصير وزير الزراعة ورافقهما اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا مصنع سكر شركة القناة، حيث يتم استصلاح 120 ألف فدان، كمرحلة أولى من خطتها لاستصلاح 181 ألف فدان بمنطقة غرب المنيا، وذلك لتنفيذ أكبر مشروع صناعى زراعى فى مصر بمنطقة غرب المنيا، من خلال إنشاء أكبر مصنع للسكر فى العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا، ويضم أكبر صومعة للسكر فى العالم، بطاقة تخزينية تبلغ 417ألف طن.

وقال اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا إن هذا المشروع يعتبر أول مشروع صناعى زراعى متكامل فى قطاع السكر فى مصر، وسيعود بالنفع على أهالى المحافظة من زيادة حجم التجارة الداخلية، وتوفير فرص عمل للشباب.

وأضاف المحافظ أن هذا المشروع سيساهم فى تلبية احتياجات السوق المصرية، ويعتمد على زراعة البنجر واستخدامه فى إنتاج السكر، وذلك فى إطار السياسة العامة التى تنتهجها الدولة المصرية عبر توفير فرص استثمارية فى صعيد مصر بإقامة المشروعات المتكاملة التى تهدف إلى زيادة الرقعة الزراعية، وتشجيع النشاطات القائمة على النشاط الزراعى والصناعات التكميلية لها.

وأكد المحافظ، أن هناك خطة متكاملة لتشجيع الاستثمارات بمناطق المحافظة المختلفة، وإزالة كافة المعوقات أمام المستثمرين، لإحداث التنمية المنشودة فى كافة قطاعات العمل، وذلك فى إطار الجهود التى تقوم بها الدولة فى دعم المشروعات لتعظيم الاستفادة من مواردها.

وينص العقد، على تنفيذ حرث عميق للتربة بإجمالى مساحة 100 ألف فدان، وعمليات جمع والتقاط الأحجار الناتجة عن حرث عميق للتربة لمساحة 17 ألف فدان، وعمليات تسوية للتربة فى حدود 10 مليون متر3 بمساحة 100 ألف فدان، وتنتهى عمليات الاستصلاح بالحرث السطحى لذات المساحة، علمًا بأن التقنيات التى يتم استخدامها فى عمليات استصلاح الأراضى ضمن المشروع تعتبر هى الأولى من نوعها التى يتم استخدامها بالمنطقة.

ويتضمن المشروع إنشاء أكبر مصنع لإنتاج السكر فى العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا بجانب استزراع واستصلاح 181 ألف فدان من الأراضى الصحراوية، حيث يعمل المشروع على خفض عجز الميزان التجارى، وبالتالى ميزان المدفوعات بقيمة 800 مليون دولار، وتقليل الفجوة بين إنتاج واستهلاك السكر والتى تصل إلى 1.1 مليون طن سنويًا بنسبة 80%، فضلا عن توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، ومن المقرر أن يصل المصنع للطاقة الإنتاجية القصوى خلال عام 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى