أخبارمجتمع الزراعةمنوعات

مسرحية “وان تو”.. هل يحترف لاعب كرة مصري في إسرائيل ؟!

مسرحية "وان تو" تناقش التطبيع الرياضي

ماذا لو تلقى لاعب كرة مصري أو عربي عرض احتراف مغري جدا في نادي إسرائيلي.. كيف يستقبل المقربون منه الخبر؟ وهل يقبل؟.. وإن قبل ماذا يفعل معه جمهور ناديه المصري؟ و كيف سيكون استقباله كلاعب عربي من جمهور عنصري يتعامل مع العرب كأنهم صراصير؟ هذه هي فكرة مسرحية ” وان تو ” التي صدرت حديثا للكاتب الصحفي أسامة عبد اللطيف مدير تحرير أخبار النجوم عن دار أوراق..

وتدور أحداث المسرحية حول “حسن البطل” لاعب كرة قدم بنادي السويس يتلقى عرض احتراف بنادي مكابي حيفا الاسرائيلي.. فيرفضه لكن تتعقد الأمور بعد أن ينجح السمسار في إقناع صديقه ومدير أعماله كما يقنع خطيبته..فيجد حسن نفسه مهددا بفقد حبيبته.. وتزداد الأمور تعقيدا ونتيجة لسوء فهم يوقفه النادي استجابة لضغوط رابطة المشجعين.. وفي لحظة ضعف يفكر “البطل” في قبول العرض..
فهل ينسى ما تربى عليه في مدينته التي كانت رقما صعبا في الصراع العربي الإسرائيلي حتى وقوع الثغرة خلال حرب أكتوبر؟ هل ينتصر حلم الثراء والنجومية على المبادئ؟ هذا ما تكشف عنه أحداث المسرحية..


وأكد المؤلف أن النص الذي كتبه بالعامية المصرية يصلح للعرض المسرحي بكل اللهجات العربية..حيث يرى أن الهم العربي واحد ويمكن تحويله بسهولة للهجات العربية المحلية.. مع تغيير أسماء الأندية والمحافظة التي تدور فيها الأحداث
وكشف المؤلف عن صعوبات واجهت تقديم المسرحية كعرض مسرحي رغم حصول النص على موافقة الرقابة على المصنفات منذ فبراير الماضي حيث أبدى المخرج المسرحي عصام السيد تحمسا لإخراج المسرحية على أحد مسارح البيت الفني للمسرح.. لكن النص واجه تسويفا طوال ثمانية أشهر.
واختار المؤلف كلمة” وان تو” اسما لمسرحيته حيث تشير إلى أهمية وجود انسجام وتفاهم بين اللاعبين لتنفيذ الجملة الكروية الشهيرة والتي تعبر عن تعاون وتفاهم كبير بين اللاعبين.
وأهدى المؤلف مسرحيته لشهداء وزعماء مصريين وفلسطينيين من كل الاتجاهات ضحوا من أجل قضية فلسطين.. كما أهدها لجماهير كرة القدم محذرا من محاولات جعل الرياضة الأشهر وسيلة إلهاء عن قضايا الأمة.


زر الذهاب إلى الأعلى