أخباراقتصاد أخضرمياه ورى

مدبولى ورئيس طاجيكستان و رئيس وزراء هولندا يشهدون الإنطلاق الرسمى لجناح المياه بمؤتمر المناخ COP27.. صور

دلتا نهر النيل من أكثر المناطق المهددة عالميا والأكثر تأثراً بتغير المناخ

– الدكتور سويلم يتوجه بالتحية للدكتور مصطفى مدبولي على مجهودات سيادته في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه قطاع المياه فى مصر

– مصر تشهد نقلة نوعية في إدارة مواردها المائية بوجود قيادة قوية تعمل على النهوض بأجندة المياه في مصر ، وإيلاء إهتمام كبير لقطاع المياه

– توجيه التحية للسيد رئيس جمهورية طاجيكستان والسيد رئيس الوزراء الهولندي لجهودهما فى قيادة العديد من الفعاليات الدولية لمواجهة تحديات المياه
– دور بارز لطاجيكستان وهولندا فى تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة بنيويورك فى مارس ٢٠٢٣
– الدكتور سويلم : الهدف الرئيسى لجناح المياه هو وضع المياه في قلب العمل المناخي ، وأزمة المياه العالمية تؤثر على مليارات الأشخاص حول العالم
– جهود كبيرة تبذلها مصر كواحدة من أكثر البلدان التي تعاني من ندرة المياه والمعرضة بشدة لتغير المناخ
– تنظيم جناح المياه بالتعاون مع ٤٠ من الشركاء الدوليين لمده ١٠ أيام
– ٧٠ حدث متنوع خلال الجناح تشتمل على حوارات رفيعة المستوى وإجتماعات ثنائية وورش عمل بمشاركة ٣٥٠ متحدث

 

أعلن  الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري ورئيس اللجنة التوجيهية للجناح الدولي للمياه عن الإنطلاق الرسمى لجناح المياه بمؤتمر المناخ COP27 ، بتشريف كل من الرئيس إمام علي رحمون رئيس جمهورية طاجيكستان ، والدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ، والدكتور مارك روت رئيس الوزراء الهولندي.

وفى كلمته الإفتتاحية .. توجه الدكتور سويلم بالتحية والتقدير للدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء على مجهودات سيادته في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه قطاع المياه فى مصر ، حيث تمثل ندرة المياه تحديا حقيقيا لسبل عيش ملايين المزارعين ، وتحقيق الأمن الغذائي ، بالإضافة لتأثير التغيرات المناخية على دلتا نهر النيل ، مما يجعل حماية المناطق الساحلية إجراءً ضرورياً للحفاظ على سلامة المواطنين والاستثمارات القائمة سواء كانت صناعية أو زراعية أو سياحية.

وأوضح  أن مصر تشهد نقلة نوعية في إدارة مواردها المائية بوجود قيادة قوية تعمل على النهوض بأجندة المياه في مصر ، وإيلاء إهتمام كبير لقطاع المياه بإعتباره الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة في مصر.

كما توجه الدكتور سويلم بالتحية  لإمام علي رحمون رئيس جمهورية طاجيكستان مشيرا الى أنها تعد واحدة من أكثر البلدان هشاشة من حيث المناخ في منطقة آسيا الوسطى حيث أن ٩٣ ٪ من أراضيها عبارة عن جبال و ٧ ٪ فقط أراضى منبسطة ، ومشيدا بمجهودات الرئيس الطاجيكى فى الترويج لقضايا المياه على المستوى العالمى على مدى العقدين الماضيين بما في ذلك العقد الدولي للعمل “المياه من أجل التنمية المستدامة” ، حيث ستستضيف طاجيكستان وهولندا مؤتمر الأمم المتحدة للمياه لعام ٢٠٢٣ .

كما توجه   لمارك روت رئيس وزراء مملكة هولندا ، مشيرا الى أن ثلث أراضى هولندا تقع تحت مستوى سطح البحر ، مما يجعلها شديدة التأثر بتغير المناخ وإرتفاع منسوب سطح البحر والأمطار الغزيرة ، مما يعرض ٦٠٪ من مساحة البلاد لخطر الفيضانات بما في ذلك المدن الكبرى بهولندا ، ومشيدا بدور هولندا في تعزيز مواجهة تحديات المياه في جميع أنحاء العالم ، وتعبئة التمويل اللازم ، والمشاركة في رئاسة الفريق رفيع المستوى المعني بالمياه.

وإستعرض الدكتور سويلم الهدف الرئيسى لجناح المياه والمتمثل في وضع المياه في قلب العمل المناخي ، خاصة أزمة المياه العالمية في الوقت الحالي تؤثر على مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم ، وسوف تتفاقم هذه الازمة أكثر بسبب زيادة الطلب على المياه ، بالإضافة لتأثير الفيضانات والجفاف المتزايد ، مما يستدعي المزيد من التعاون الدولي.

وأشار  للجهود الكبيرة التى تبذلها مصر والدور الرائد الذى تقوم به كواحدة من أكثر البلدان التي تعاني من ندرة المياه والمعرضة بشدة لتغير المناخ ، حيث سعت مصر لوضع المياه فى قلب العمل المناخى لتحقيق أجندة المياه لعام ٢٠٣٠ من خلال اطلاق مبادرة “العمل من أجل التكيف مع المياه والقدرة على الصمود” ، وتنظيم “يوم للمياه” خلال مؤتمر المناخ يوم الاثنين القادم ١٤ نوفمبر والتى تعد لحظة هامة لحشد المجتمع الدولى لدعم قضايا المياه ، بالإضافة للعمل علي توقيع أكبر عدد من الشراكات مع جهات التمويل لمشروعات التكيف مع التغيرات المناخية ليتم تنفيذها علي ارض مصر.

وأوضح الدكتور سويلم انه تم تنظيم جناح المياه بالتعاون مع ٤٠ من الشركاء الدوليين وسيستمر لمده ١٠ أيام لمناقشة قضايا المياه خلال ٧٠ حدث متنوع تشتمل على الحوارات رفيعة المستوى والإجتماعات الجانبية الثنائية وورش عمل بناء القدرات بمشاركة ٣٥٠ متحدث من الحكومات والمؤسسات الدولية والأوساط الأكاديمية.

وألقى الدكتور مصطفى مدبولى كلمة رحب فيها بالسادة الحضور ، مؤكداً أن المياه كانت منذ بداية الكون الركيزة الأساسية لتطور الحضارات ، فمصر “هبة النيل” كما قال هيرودوت ، موضحاً أن الضغط المتزايد على الموارد المائية المتاحة ، أدى إلى وصول الجنس البشري إلى مرحلة حرجة ، تواجه فيها العديد من الدول تحديات ضخمة لتوفير الاحتياجات المائية الأساسية ، مضيفاً أن تغير المناخ أدى بدوره إلى تفاقم التحديات الحالية ، لا سيما في البلدان التي تعاني من ندرة المياه ، بصورة أصبحت تؤثر بشكل سلبي خطير على السلم والأمن على المستويين الإقليمي والدولي.

وأوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن تقرير حالة المناخ في إفريقيا لعام ٢٠٢١ قد أظهر حالة الإجهاد المائي ، مقدراً بأنها تؤثر على حوالي ٢٥٠ مليون شخص في إفريقيا ، كما توقع التقرير أن يؤدي ذلك إلى نزوح ما يصل إلى ٧٠٠ مليون شخص بحلول عام ٢٠٣٠ ، كما اعتبر التقرير أنه من غير المرجح أن تكون أربعة من أصل خمسة بلدان أفريقية قد تمكنت من إدارة موارد المياه على نحو مستدام بحلول عام ٢٠٣٠.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي في كلمته .. “تُظهر الأزمة المتفاقمة التي تلوح في الأفق في منطقة القرن الأفريقي الجافة ، كيف يمكن لتغير المناخ أن يؤدي إلى تفاقم ازمات المياه ، بما يهدد حياة مئات الآلاف من الأفراد ، ويزعزع إستقرار المجتمعات والبلدان والمناطق بأكملها”.

وأضاف: كان مصير مصر أن تكون في قلب هذه التحديات الثلاثة المتشابكة “المياه والأمن الغذائي وتغير المناخ” ، حيث تعد ضمن أكثر دول العالم جفافاً ، إذ تعتمد على نهر النيل في توفير مواردها المائية المتجددة ، ويستفيد قطاع الزراعة بحوالي ٨٠٪ من هذه الموارد ، والذي يمثل مصدر الكسب الرئيسي لأكثر من ٦٠ مليون شخص يمثلون أكثر من نصف سكان مصر.

علاوة على ذلك .. لفت رئيس الوزراء إلى أن دلتا نهر النيل تعدُ من أكثر المناطق المهددة عالميا والأكثر تأثراً بتغير المناخ ، الأمر الذي يفرض حتمية حماية المناطق الساحلية ، للحفاظ على سلامة المواطنين والاستثمارات القائمة سواء كانت صناعية أو زراعية أو سياحية ، وذلك بطريقة تدعم خطط التنمية المستقبلية.

وأشار الدكتور مدبولي خلال كلمته أنه بالنظر إلى ماسبق ، فإن نجاح مناقشات اليوم يعتمد على القدرة الجماعية على تقديم مبادرات جادة وفعالة وقابلة للتنفيذ ، حيث أشار إلى أنه في إطار جهود الحكومة المصرية لمواجهة تغير المناخ وآثاره ، فإن مصر ستطلق مبادرة “العمل من أجل التكيف مع المياه والصمود” ، داعياً جميع الأطراف لدعمها من خلال الاستثمار فيهاة، ووضعها موضع التنفيذ كنقطة انطلاق على المستوى الأفريقي.

واختتم رئيس الوزراء كلمته، قائلاً .. إنه لمن دواعي سروري في ضوء تواجد المشاركين في استضافة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بمراجعة منتصف المدة الشاملة لتنفيذ أهداف العقد الدولي للعمل ، والمقرر عقده في مارس ٢٠٢٣ ، التأكيد على أن مصر، من خلال أسبوع القاهرة للمياه في نٌسخه ٢٠٢١ و ٢٠٢٢ ، كانت على خارطة الطريق لمؤتمر الأمم المتحدة ٢٠٢٣ ، وقامت مصر في اسبوع القاهرة للمياه بتقديم دعوة للعمل الذي يستهدف التركيز على البلدان التي تعاني من ندرة المياه.

ومن جانبه .. أشاد  إمام على رحمون رئيس دولة طاجيكستان بالتنظيم المتميز للمؤتمر ، مشيراً لأهمية انعقاده في هذا التوقيت ، كما توجه بالشكر للحكومة المصرية على تنظيم جناح المياه ، معتبرا ان مصادر المياه وتغير المناخ مرتبطان الى حد كبير ، ومؤكداً أن بلاده لديها خطة لمضاعفة إستثماراتها في مجال الطاقة المتجددة ، والعمل على تقليل مخاطر الكوارث.

وأعرب  مارك روت رئيس وزراء هولندا عن سعادة بلاده لكونها شريكا نشطا في جناح المياه ضمن فعاليات مؤتمر المناخ نظراً لاهتمام بلاده بهذا الملف ، لافتاً إلى ان مشاركة هذه الدول جميعها في جناح المياه بالمؤتمر تعكس اهتماما دوليا بهذه القضية ، معرباً عن تطلعه لأن يتم عقد مناقشات مثمرة به لايجاد حلول متكاملة لقضايا المياه والتكيف مع المناخ.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى