أخباررئيسيمجتمع الزراعةمحاصيل

محافظ الشرقية يطلق المرحلة الثانية من مبادرة الرئيس لزراعة مليون شجرة مثمرة.. صور

خليفة: المشروع يجري تنفيذه في 10 محافظات و 7 جامعات… ونستهدف تحسين الأوضاع البيئة والحد من التصحر

أطلق اليوم الأحد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية يرافقه المهندس علاء عفيفي نقيب الزراعيين بالشرقية والمهندس حافظ شحاتة وقيادات نقابة المهن الزراعية بالشرقية زراعة عدد من الأشجار المثمرة بالمحافظة ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لزراعة مليون شجرة مثمرة.
وقام محافظ الشرقية بإطلاق المبادرة وزراعة الاشجار المثمرة بالمدرسة الثانوية الفندقية بالزقازيق، مشيدا بدور المبادرة في تحسين البيئة وتعظيم العائد الاقتصادي من زراعة الأشجار المثمرة، واهمية تعميم المبادرة بمختلف المحافظات.

ومن جانبه قال الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ان المرحلة الثانية من مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لزراعة مليون شجرة مثمرة تم تنفيذها بالتعاون مع وزارة البيئة ونقابة المهن الزراعية نفذت المرحلة الثانية حتي الان في محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والمنوفية والشرقية والمنيا واسيوط وقنا والوادي الجديد والبحر الاحمر بالإضافة لعدد 7 جامعات مصرية.

وأوضح ان المشاركين في المبادرة حرصوا علي مواصلة الحملة لزراعة الأشجار المثمرة، خلال شهر رمضان الكريم، تأكيدا علي أهميتها في نشر ثقافة أهمية الأشجار المثمرة للبيئة والمجتمع، فضلا عن توفيرها عائدا إقتصاديا يخدم البيئة المحيطة، مشددا علي أن المبادرة تساهم في الحد من تأثير التغيرات المناخية علي المدن والقري والطرق القومية كما أنها تساهم في الحد من ارتفاع معدلات التصحر ونشر ثقافة الاقتصاد الأخضر.

وأشار نقيب الزراعيين إلي أنه تم تنفيذ المبادرة حتي الآن في 10 محافظات، وانه سيتم استكمال المشروع في باقي المحافظات ضمن خطة الرئيس عبدالفتاح السيسي للتوسع في تشجير الأماكن العامة والطرق وممشي أهل مصر، وتجميل العاصمة والمدن بمختلف المحافظات.
وشدد “خليفة”، علي أن حملة زراعة الأشجار المثمرة تهدف إلي تحقيق هدفين الهدف الاول المشاركة في توفير الأمن الغذائي في المناطق الفقيرة و الحد والتكيف مع التغيرات المناخية وتوعية الشباب والأطفال بثقافة أهمية الأشجار والحفاظ عليها ورعايتها، موضحا إنه يتم تنفذ البرنامج في جميع المحافظات من خلال جدول زمني بالتنسيق مع الإدارات المحلية بالمحافظات.

وناشد نقيب الزراعيين وزاره الشباب ووزارة البيئة ورجال الاعمال للمشاركة في هذا البرنامج القومي والذي يخدم الفقراء والحفاظ علي البيئة والحد من تغيرات المناخ، مشيرا إلي أهمية دور القطاع الخاص في المشاركة في مبادرة الرئيس كأحد أركان التكيف مع التغييرات المناخية، ومواجهة الاثار السلبية للتغيرات المناخي والحد من ارتفاع حالة التصحر التي تهدد البلاد.

 



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى