أخبارانتاج حيوانىرئيسيزراعة عربية وعالميةمشروعك

ماعز البور فى المقدمة.. استيراد 10 سلالات متميزة للنهوض بالثروة الحيوانية .. تفاصيل

وافقت وزارة الزراعة على ستيراد 10  سلالات جديدة من الأغنام والماعز لأول مرة، وتتمتع السلالات الجديدة بمعدلات مميزة فى  الأداء الإنتاجي والتناسلي والمناعي العالي، ومتأقلمة مع الظروف البيئية والأجواء المصرية، ومن المقرر وصول اول شحنة من ماعز البور  أغسطس المقبل.

وتمتاز مواليد  ماعز البور بسرعةالنمو و تصل إلى ما يقارب 30 كيلو جرام في عمر ثلاثة أشهر , و يزيد وزن الذكور بعد الفطام مباشرة بمعدل 250 جم/يوم والعنزات 186 جم/يوم .

وقال الدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي ان التوجه نحو مشروعات تربية الماعز نظرا لتميزها بقدرتها علي تحويل الأغذية إلي لحوم أكبر من نظيرتها من الماشية الآخري وهو ما يطلق عليه معامل التحويل مما ينعكس علي تخفيض تكلفة إنتاج لحوم الماعز والتكلفة الإجمالية لتربية الماعز خاصة ماعز البور الذي يساهم في الإقبال علي تربيتها فضلا عن تربية الماعز الدمشقي.

يأتي ذلك بينما أكد تقرير رسمي أصدرته وزارة الزراعة إن إجمالي طلبات إستيراد ماعز البور من المربين بلغت أكثر من 4 الآف رأس من الماعز.

وأوضح التقرير  إنه تم تحديد الدولة التي من المقرر إستيراد ماعز البور منها خلال الفترة القادمة للبدء في تصدير أول شحنة من الماعز البور إلي مصر والمقرر ان تكون نهاية أغسطس المقبل.

 

وتمتازهذه السلالة  بأعلي نسبة خصوبة حيث تشيع (تشبق) العنزات كل 18 – 21 يوم لمدة 37.4 ساعة في المتوسط و تلد الانثى غالبا توائم ثنائية او ثلاثية و قليلا ما تلد ولادات فردية.

تصل الأنثى إلي البلوغ الجنسي عند عمر 6 شهور و ذكور عند 5 – 6 شهور ويمكنها تلقيح الإناث عند وزن 32كجم, وهي مكتنزة الجسم متناسقة التكوين والألوان وغالباً بيضاء اللون ذات رأس ورقبة بنية اللون, غالبا بقرون وثقيلة الوزن, يصل وزن التيس 90 – 120 كجم والعنزة 80 – 90 كجم وإنتاجها من اللبن يكفي نتاجها.

 

وفى سياق متصل قال المهندس محمد الجمال مؤسس مبادرة مشروع إحياء الخرفان البرقي وماعز البور، إن وزارة الزراعة قد وافقت علي استيراد سلالتين من الأغنام وسلالة من الماعز، حيث تتميز إحدى سلالات الأغنام التي جرى الموافقة على استيرادها بالإنتاج المرتفع من الحليب الذي يزيد عن 2.5 لتر/ يوم ولمدة 8 أشهر تقريبًا، أما السلالة الأخرى تتميز بنسبة التوأمية العالية وهي ثنائية الغرض تربى من أجل إنتاج اللحم والصوف، أما الماعز فتتميز بمعدلات النمو السريعة وخصائص الذبيحة المتميزة.

وأضاف الجمال، أنه تم استيراد 7 آلاف و540 رأس ماعز البور، ذات مواصفات عالية في إنتاج الألبان واللحم، من أجل النهضة بالثروة الحيوانية والعمل علي زيادتها وتوفيرها بشكل كبير.

وأكد ” الجمال” علي أهمية النهوض بالثرة الحيوانية لأنها تدعم الاقتصاد المصري بشكل كبير، كما أن استيراد تلك السلالات سيساعد بشكل كبير في نمو وتزايد أعداد الماعز والأغنام وتكاثرهم بشكل كبير.

وأشار الجمال، إلي أن ضرورة توفير الأعلاف والتحصين الجيد للفلاح ودعمه بشكل جيد، لكي يستطيع تربية الحيوانات من الماعز والأغنام فيدعم الاقتصاد، ويساعد علي نمو تلك الثروة وتكاثرها ونهضتها بشكل متميز.

 



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى