أخبارمياه ورى

قومي البحوث” يشارك في مبادرة (خلى الساحل ساحر) للحفاظ على بيئة الشواطىء المصرية

تشارك شعبة بحوث البيئة بأقسامها الثلاث بالمركز القومي للبحوث بالتعاون مع البنك العربى الافريقى الدولى فى إرساء الفهم بأهمية الحفاظ على البيئة من خلال مبادرة “خلى الساحل ساحر” وذلك في إطار جهود المركز المتواصلة لنشر التوعية المجتمعية بأهمية البيئة.
وأكد رئيس المركز الدكتور أشرف شعلان – في تصريح اليوم – أن المركز يعد أكبر مركز بحثى فى الشرق الاوسط يعمل كبيت خبرة للبحث العلمى والتطوير والابتكار، من خلال اجراء البحوث والاستشارات المختلفة التى تخدم الاقتصاد القومى وتنمية المجتمع والمساهمة فى نشر العلوم والمعرفة.
وأشار إلى أن شعبة بحوث البيئة تتميز بتكامل تخصصاتها من خبرات فى مجال بحوث تلوث الهواء (قسم بحوث الهواء) وبحوث تلوث المياه والتربة ومعالجة الصرف الصحى والصناعى والزاعى والمخلفات الخطرة وغير الخطرة (قسم بحوث المياه)، كذلك تتكامل الخبرات بدراسة هذه التأثيرات البيئية على صحة الانسان داخل بيئة العمل وخارجها وتأثيرات التغيرات المناخية وطرق التأقلم معها ودراسات الصحة المهنية فى المهن المختلفة (قسم الطب البيئى والمهنى) .
وأوضح أن البيئة البحرية تعد مصدرا مهما للاقتصاد القومى والشواطئ أماكن استمتاع وترفيهية وسياحية، بالاضافة إلى أنها مصدر من المصادر القومية للغذاء الهامة الغنية بالقيمة الغذائية ممثلة فى الكائنات البحرية المتنوعة.
من جانبها، قالت رئيس الشعبة الدكتورة أمل سعد الدين إن حملة “ساحل ساحر” تهدف إلى الحفاظ على الشاطئ نظيف بحيث تساعد مرتادي الشواطئ على الاستجمام في بيئة صحية وآمنة بالاضافة إلى تعظيم الانتفاع بالمياه البحرية والترويح وتشجيع أفراد المجتمع على تبني سلوك الحفاظ على جميع شواطئ الدولة.
وأضاف أنه سيتم التعاون بين أعضاء الشعبة والبنك العربى الإفريقى الدولى لتنظيم دورة تدريبية لأعضاء الفرق المشاركة فى المبادرة بهدف تبسيط المعلومات العلمية لضمان استمرارية الحفاظ على مكتسابات الحملة فى الحفاظ على نظافة الشواطئ والحفاظ على الحياة البحرية.
وتابعت إنه من خلال التدريب الذى يقوم به علماء المركز سوف يتم تدريب مندوبى مجموعات العمل على أهمية حماية الشواطىء من التلوث البصرى والسمعى والبيئى وكيفية التخلص الامن وادارة المخلفات الصلبة على الشواطئ (تجميع – فصل – تخلص أو تدوير أو استخدامها بصورة اخرى فى منتج أخر)، بالاضافة إلى عمل تدريب لمندوبي مجموعات العمل علي الطرق المثلي للتعامل مع ملوثات الشاطئ بدون التعرض للمشاكل الصحية التي قد تنتج عن هذا العمل مثل اصابات العمود الفقري والعضلات ووسائل الوقاية من الامراض المعدية ومسببات الحساسية اثناء عملهم وتقليل الحوادث والاصابات.
وأوضحت أنه سيتم إلقاء الضوء على أسباب تلوث الهواء والمياه الناتجة عن تلوث الشواطئ وتأثيراتها على التنوع البيولوجى للكائنات البحرية وصحة الانسان، والإجراءات الوقائية التي تحمي البيئة الساحلية من أخطار التلوث المحيطة بها، وكيفية تأثير البيئة على أنماط الحياة والنظم الايكولوجية القائمة، مع إمداد مجموعات العمل بالمادة العلمية السليمة والمناسبة لعمل النشرات التوعية بأهمية الشواطىء كمظهرٍ جمالي وترفيهى والمحافظة على نظافة الشواطئ لتكون خالياً من الملوثات والأمراض.
ولفتت إلى أنه سيتم تنظيم زيارة لمعرض المخرجات البحثية بالمركز القومي للبحوث للتعرف على بعض الامثلة لتحويل المخلفات إلى أشياء مفيدة بطرق علمية بسيطة والطرق المستخدمة لمواجهة مشاكل تلوث الهواء ومعالجة مياه الصرف الصحى والصناعى بالاضافة الى بعض الانشطة للكشف المبكر عن الامراض الناتجة عن الملوثات البيئية ، بالاضافة لزيارة مفرمة التخلص من النفايات الخطرة الناتجة عن التجارب المعملية والتى يمكن ان تكون بديل للتخلص من القمامة عن طريق الحرق. مع زيارة بعض معامل الشعبة للتعرف علي بعض اجهزة الشعبة المتميزة فى الحساسية ودقة القياسات البيئية والصحية.





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى