أخباررئيسيزراعة عربية وعالمية

فى جولة أفريقية ..أبو ستيت يفتتح المزرعة المصرية العاملة بالطاقة الشمسية بـ زنجبار ..صور

بدأ عزالدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي زيارة إلى كل من زنجبار وتنزانيا يرافقه الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية والدكتور ماهر المغربي المدير التنفيذى لمشروع المزارع المصرية المشتركة فى أفريقيا والدكتور صلاح عبدالمجيد رئيس قسم بحوث القمح بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية.

وقال أبوستيت إن الزيارة تأتي في إطار اهتمام القيادة السياسية بتعميق العلاقات المصرية الأفريقية وعودة مصر لدورها الريادي في القارة السمراء، وتنفيذا لتكليفات الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء.

وبدأت الزيارة بلقاء علي شين رئيس جمهورية زنجبار بالقصر الرئاسى بحضور وزراء الجيش والزراعة وشئون الرئاسة ونائب وزير الزراعة هناك، حيث نقل ابوستيت تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى والحكومة والشعب المصري إلى زنجبار شعب وحكومة وقيادة، مؤكدا عمق العلاقات الوطيدة بين البلدين ودور مصر الريادى فى تنزانيا وزنجبار وكذلك أهمية الزيارة التى تعد الأولى من نوعها لوزير مصرى فى توطيد وتطوير العلاقات الزراعية بين البلدين.

وأضاف أبو ستيت أن الرئيس على شين حمله تحياته وتقديره إلى الرئيس السيسى والشكر إلى مصر، موضحا أهمية دور المزرعة المصرية بزنجبار فى تطوير المجال الزراعى وتحسين إنتاجية المحاصيل وخاصة الخضر والفاكهة والدور المهم الذى تلعبه المزرعة فى تطوير الكفاءة الفنية للأشقاء فى زنجبار من خلال التكنولوجيا الزراعية المصرية والبرامج التدريبية المنفذة بالمزرعة فى مجالات زراعة محاصيل الفاكهة والخضر والمحاصيل الحقلية وكذلك الميكنة الزراعية.

وأكد على شين أهمية تنفيذ المزرعة المصرية وتشغيلها بالطاقة الكهربائية المتولدة من الطاقة الشمسية والمتجددة وتنفيذ نظم رى حديثة مثل الرى بالتنقيط ليغطى كامل مساحة المزرعة وإدخال أصناف وهجن مصرية عالية الجودة لتحسين إنتاجية المحاصيل المختلفة فى زنجبار.

وزار وزير الزراعة واستصلاح الأراضى والوفد المرافق له، موقع المزرعة المصرية المشتركة مع زنجبار فى منطقة بامبى وذلك لافتتاح المرحلة الأولى من تشغيل المزرعة بالكهرباء المتولدة من الطاقة الشمسية والمتجددة بقدرة ٤٧.٥ حصان وتطوير نظم الرى بالمزرعة إلى نظم حديثة تعتمد على الرى بالتنقيط وزراعة كل المساحة طول العام بدلا من الزراعة الموسمية التى تعتمد على الامطار.

وتفقد أبو ستيت، أيضا أهم الأنشطة التى تم تنفيذها في المزرعة المصرية المشتركه مع زنجبار ومنها الصوب لإنتاج الخضر وشتلات الفاكهة وموقع إنتاج الكمبوست من مخلفات المزرعة ومنطقة الفاكهة الجديدة التي تم زراعتها كأمهات تشمل خمسة أصناف مانجو وصنفي جوافه وصنفي رمان وبرتقال ويوسفي بلدي والتين لتكون نواة لإنتاج شتلات الفاكهة للتوسع في مساحات أخرى بالمزرعة، وتنتج المزرعة أنواع متعددة من الخصر مثل الباميا والباذنجان والامشيشا والبصل والبطيخ والخيار والطماطم والفلفل الحلو والحريف ومن المحاصيل البطاطا والذرة والسورجوم والفول السوداني ومن الفاكهه الباباظ والجاك فروت والجوافة وفاكهة الرابوتين وغيرها من الفواكه الاستوائية.

ووجه أبوستيت بزيادة حجم التعاون مع دولة زنجبار وذلك بادخال نشاط الاستزراع السمكى والانتاج الداجني وتأسيس مركز دولى للتدريب بمقر المزرعه لتدريب الكوادر والشباب الزنجبارى وطلاب الجامعات وصغار المزارعين علي الأنشطة المختلفة في مجال الزراعة.

 

 



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى