فساد الأراضى ..الدكتور عبد الجليل فى الحلقة (6) من مذكراته : انفعال وغضب الرئيس يستند لمعلومات موثقة

مضطر في الحلقه السادسه من تاريخ فساد الأراضي كما عاصرت وعايشت جزءا منه من موقعي الوظيفي أن أتوقف قليلا للتعليق علي تقرير ل BBC مفاده أن خطاب الرئيس السيسي الأخير بالإسكندرية قد قسم مصر إلي شعبين ..شعب عاوزينك يا ريس…وشعب آخر مش عاوزينك !!!
وطبعا لن الوم الفئه المضلله من شعبنا ولن اعاتبها ولكن الوم الدوله التي لازالت لسبب أو آخر غير مفهوم تتكتم الاسرار الخفيه لملفات فساد الأراضي وتكتفي بالمصالحات دون كشف اصحابها الذين سرقوا أموالا طائلة من تجاره أراضي الدوله ويسددون الآن قيمه المصالحات من عائد أرباح مااكتنزوا !!! من حق هؤلاء الفاسدون تمويل حملات اعلاميه بالخارج وكتائب التواصل الاجتماعي بالداخل للدفاع عن فسادهم طالما انهم لازالوا نجوما بالمجتمع وقدوة لشبابه ويمارسون جرائمهم باحترافيه الراحل توفيق الدقن في أحد افلامه ” احسن من الشرف مفيش ” !!.
انفعال وغضب الرئيس يستند لمعلومات عمرها سنوات طويله كان يتم رصدها من المؤسسه العسكريه والمخابرات العامه والرقابة الاداريه وغيرها ولكنها كانت تفتقد الاراده السياسيه لمواجهتها بتعليمات رئاسيه لسبب أو لآخر…
أنني أشعر بقلق شديد من اداره الدوله لملف فساد الاراضي إعلاميا…إعلاميا..اعلاميا والقصور في تبصير الناس بقصص الفساد و أبطالها الذين يستثمرون الفراغ الإعلامي الحالي.
لا زلت أذكر اتصال تليفوني لمحافظ سابق توفاه الله يطلب مني انتداب لجنه فنيه من مركز بحوث الصحراء لمعاينة آلاف الافدنه التى تم شراءها بغرض الزراعه لحساب صندوق استثمار عربي كبير يعمل لحسابه المحافظ السابق .. وكان المطلوب أن تسجل اللجنه في تقريرها عدم صلاحيه الأرض للزراعه !!! حتي تتمكن الشركه الخليجية من تحويل المشروع الزراعي إلي عقاري !!! وتحقيق أرباح طائله علي حساب فقراء الفلاحين المتاخمة أراضيهم للموقع والذين يعيشون من عائد قراريط يزرعونها !!!
لازلت أذكر اجتماع مجلس إداره هيئة التعمير والتنميه الزراعيه حينما سمح وزير الزراعه آنذاك احمد الليثي بحضور الجلسه لاحد رجال الأعمال الذين ابتدعوا مشروع تحويل اراضي الاستصلاح الزراعي بطريق مصر اسكندريه إلي منتجعات بحمامات سباحه !! لمفاوضه أو مساومه المجلس علي مصالحه لمخالفاته بثمن لا يعادل قيمه بيع قطعه واحده من المشروع !! وقال لنا صراحه ” ارتضوا بهذا المبلغ لدعم خزانه الدوله بدلا من ضياع تلك الفرصه الثمينة بحضوري اليكم طواعية ” !!!!
وأخيرا من حق BBC وغيرها أن تشوه الحقائق طالما ظل حال اداره ملف فساد الأراضي علي وضعه الحالي.

تعليقات الفيسبوك