أخباررئيسيزراعة عربية وعالميةمياه ورى

عاجل .. سد النهضة ..مصر وأثيوبيا تتمسكان بالمفاوضات ..والسودان يعترض ويؤكد :غير مجدية

وزير الرى السودانى : مد المفاوضات لمدة 10 أيام ليس له جدوى

أعلن وزير الري السوداني ياسر عباس، أن “مفاوضات سد النهضة لن تستمر إلى ما لا نهاية، وقال أن مد المفاوضات لمدة 10 أيام ليس له جدوى”.

وأوضح الوزير في مؤتمر صحفي بعد اجتماع بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، أن سد الروصيرص يتأثر بشكل كبير بسد النهضة أكثر من السد العالي في مصر.

ونوه بأن السودان متمسك بواسطة الاتحاد الإفريقي شرط تغيير المنهجية، ولا نهدف إلى تجميد المفاوضات، لكي نفاوض في دوائر مغلقة، موضحا أن هناك إصرارا لعدم استكمال التفاوض في ظل عدم وجود الخبراء.

اجتماع لوزراء الخارجية فى مصر والسودان واثيوبيا 

ووفقا لوكالة الانباء السودانية “سونا ” فقد عقد وزراء الخارجية والري بالسودان ومصر واثيوبيا اجتماعا اليوم الخميس 19 نوفمبر 2020 لبحث سبل إستئناف المفاوضات المتعثرة بشان النهضة الإثيوبى .

ترأست الإجتماع جى باندورا وزيرة التعاون الدولى لجمهورية جنوب إفريقيا رئيس الدورة الحالية للإتحاد الإفريقى وقد شارك فى الاجتماع السيد وزير الرى و الموارد المائية بروفيسر ياسر عباس و السيد /محمد شريف عبد الله وكيل وزارة الخارجية إنابة عن السيد وزير الخارجية.

أكد السودان خلال الاجتماع تمسكه بالعملية التفاوضية برعاية الاتحاد الافريقي كوسيلة للتوصل لاتفاق ملزم برضي جميع الاطراف وفق منهجية جديدة تمنح دورا اكبر لخبراء الاتحاد الافريقي لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث ، فيما اصرت مصر واثيوبيا على مواصلة التفاوض بالاساليب المجربة التي وصلت الى طريق مسدود في السابق.

اكد السودان خلال الاجتماع عدم مواصلة التفاوض وفق المنهج السابق وطالب بالعودة للاتحاد الافريقي لاعتماد دور الخبراء و دفع المفاوضات سياسيا لاستكمالها وصولا لاتفاق مرض لكل الاطراف.

وبالرغم من توضيح الوفد السوداني لموقفه الا ان السيدة باندورا رئيسة الاجتماع – و فى مخالفة اجرائية واضحة – مضت في الدعوة لمواصلة التفاوض لمدة عشرة ايام قادمة الامر الذي يراه السودان غير ذي جدوى وتمت تجربته مرارا في السابق دون تقدم يذكر.

بيان وزارة الخارجية المصرية :

ووفقا لبيان رسمى لوزارة الخارجية المصرية فقد شارك كل من سامح شكري وزير الخارجية والدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري في الاجتماع السُداسي لوزراء الخارجية والمياه في مصر والسودان وإثيوبيا الذي عُقد اليوم الخميس 19 نوفمبر 2020 برئاسة وزيرة خارجية جنوب أفريقيا التي تتولى بلادها الرئاسة الحالية للاتحاد الأفريقي، وذلك للتباحث حول مسار مفاوضات سد النهضة الجارية برعاية أفريقية.
وقد أكدت مصر  خلال الاجتماع – وفقا للبيان –  على أهمية استئناف التفاوض من أجل التوصل في أسرع وقت ممكن لاتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك تنفيذاً لمُقررات اجتماعات هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي على مستوى القمة التي عُقدت على مدار الأشهر الماضية
كما أعربت مصر ” بحسب بيان وزارة الخارجية ”  عن تطلعها للمُشاركة في الجولة المُقبلة للمفاوضات التي تقرر أن تُعقد خلال الأيام القليلة المُقبلة، وذلك من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومُتوازن يُحقق المصالح المُشتركة للدول الثلاث ويحفظ حقوقها المائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى