طبول الحرب تدق بالقرب من سد النهضة ..السودان تحتج رسميا ضد ممارسات أثيوبيا

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، استدعاء القائم بالأعمال الإثيوبي في الخرطوم، بعد “اعتداء” مسلحين مدعومين من الجيش الإثيوبي على القوات المسلحة السودانية داخل الأراضي السودانية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، اليوم السبت “استدعاء القائم بالأعمال الإثيوبي، للاحتجاج على توغل ميلشيات إثيوبية مدعومة  من الجيش الأثيوبي واعتدائها على المواطنين والقوات المسلحة السودانية داخل الأراضي السودانية، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من ضباط وأفراد القوات المسلحة ومواطنين سودانيين من بينهم أطفال”.

وأضافت “نقل مدير إدارة دول الجوار بالوزارة للقائم بالأعمال الأثيوبي إدانة ورفض الحكومة السودانية لهذا الاعتداء، وطالب باتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف هذه الاعتداءات “.

واخترقت ميليشيات إثيوبية الحدود السودانية الإثيوبية في ولاية القضارف، صباح الخميس الماضي، حيث توغلت واعتدت على المشاريع الزراعية بمنطقة بركة نوريت وقرية الفرسان، كما اشتبكت مع قوة عسكرية سودانية في معسكر بركة نورين، ونتيجة للهجوم، قُتل قائد القوة السودانية، النقيب كرم الدين، مصرعه، وجُرح عدد من العسكريين والمدنيين.

في السياق ذاته، أعلن الجيش السوداني، عودة الهدوء  إلى المنطقة الحدودية المشتركة مع إثيوبيا، مؤكدا في الوقت ذاته أن القوات السودانية الموجودة على الحدود متمركزة في مواقعها، بانتظار أي تعليمات قد تصدر من القيادة العليا.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني، العميد عامر محمد الحسن إن “الأوضاع هادئة على حدود البلدين لليوم الثاني”، موضحا أن “هناك اتصالات قديمة بين قادة القوات الميدانية التابعة للبلدين، أفلحت في تهدئة الاوضاع  على جانبي الحدود، وأن هذه الاتصالات قديمة، الغرض منها حفظ الحدود وأمنها”.


تعليقات الفيسبوك