أخبارمقالات

صديقة حسين تكتب : الرئاسة المصرية للدورة ال 27 لمؤتمر الأطراف cop27 بشرم الشيخ

تطلق الشعار الرسمى للمؤتمر كتبت صديقة حسين مع اقتراب انعقاد مؤتمر الأطراف cop27 نجد التجهيزات والاستعدادات تسير على قدم وساق من كافة الوزارات المعنية بالمناخ جنبا إلى جنب مع المؤسسات والهيئات والمنظمات غير الحكومية المجتمع المدنى الشريك الأساسى فى المنظومة المجتمعية إلى جانب دور الإعلام الذى لا يقل أهمية عن كل هذه الأدوار حيث أنه الذى يقوم بتوصيل الجيد لكافة المعلومات إلى المواطن البسيط لزيادة وعيه وإدراكه بأهمية هذا المؤتمر الذى سيكون بمثابة طوق النجاة للدول النامية والإفريقية فهذا الحدث المهم الذى بنجاحه باذن الله يتحقق الامل لملايين البشر فى جميع أنحاء العالم خاصة الدول النامية والإفريقية من خلال آليات لتنفيذ التعهدات التى تعهدت بها الدول الكبرى والمتقدمة ليتحقق مبدأ من مبادىء حقوق الإنسان الحق فى الحياة بسلام وأمن وحياة كريمة خاصة أن هذه الدول المفعول بها ليست هى الفاعل فى كل ما تعانيه فقد عانت من جراء التغيرات المناخية التى لبس لها يدا فيها

شعار المؤتمر
وقد أعلنت الرئاسة المصرية للدورة ال٢٧لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ عن إطلاق الشعار الرسمى للمؤتمر والذى من المقرر انعقاده فى نوفمبر القادم فى مدينة شرم الشيخ حيث يسلط الشعار الضوء على الهوية الثقافية الفريدة لمصر والروافد الأفريقية الحضارة المصرية القديمة يبرز الشعار الشمس بوصفها أحد أهم الرموز الثقافية فى القارة الأفريقية وهى تحتضن بدورها شمس (أتون)التى تسلط أشعتها على أفق جديد وتعد الشمس مصدر الحياة وعلامة الامل وهى أحد الرموز الراسخة فى الحضارة الإفريقية ويرمز شروقها وغروبها باشعتها الممتدة على الأفق إلى دورة الحياة وتجدد الامل فى عالم أفضل كما ترمز أشعتها للطاقة اللازمة لاستمرار الحياة بينما تعتبر شمس أتون باشعتها الممتدة والمنتهية بأيادى العطاء عن كرم الطبيعية التى تمنحنا سبل العيش والرفاهية والازدهار وفى المنتصف يمتد أفق جديد ليعبر عن الامل فى مستقبل أفضل

رسالة شعار المؤتمر,cop27
أن رسالة شعار المؤتمر أنه يوجه فى مجمل تصميم الشعار رسالة بأهمية الحفاظ على كوكبنا وقد حان الوقت لتكاتف المجتمع الدولى للعمل البناء إزاء ظاهرة تغير المناخ التى أصبحت تهدد البشرية أكثر من أى وقت مضى وفى هذا السياق فإن الدورة المقبلة للمؤتمر ستركز بشكل رسمى على تنفيذ التعهدات المرتبطة بمواجهة تغير المناخ وتاتى افريقيا فى قلب هذه الجهود
أن الدول النامية والإفريقية تنتظر هذا المؤتمر الدولى بكل امل فى أن تفى الدول المتقدمة بتعهداتها واتفاقياتها التى وقعتها فى مؤتمر باريس ومؤتمر جلاسكو للمناخ أملا فى أن يكون مؤتمر القاهرة cop27,المنعقد على ارض السلام سيكون باذن الله هو الامل لمستقبل وحياة افضل للبشرية والدول الأفريقية والنامية أن شاء الله ستكون مصر كما وصفها الله ارض الخير والسلام والأمان وسيتحقق الامل للأرض والبشر


صديقة حسين – كاتبة  صحفية مصرية – نائب رئيس تحرير مجلة أكتوبر


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى