أخباررئيسيزراعة عربية وعالميةمجتمع الزراعةمحاصيلمنوعات

“رحلة فى عالم الخفافيش” .. كتاب جديد للدكتور عبد العليم سعد بجامعة سوهاج

مرجع فى دراسة الخفافيش أو علم الحيوان الزراعى والآفات الحيوانية الزراعية

صدر حديثا للدكتور عبدالعليم سعد سليمان دسوقي استاذ مساعد علم الحيوان الزراعي قسم وقاية النبات- كلية الزراعة بجامعة سوهاج كتاب جديد يحمل عنوان ” رحلة فى عالم الخفافيش ” ، والكتاب مدعوم بطائفة من الصور التوضيحية لأنواع الخفافيش .. وكتاب “رحلة فى عالم الخفافيش ” فريد فى بابه وتصنيفه ويمثل اضافة مهمة للمكتبة المصرية والعربية ..

ويتضمن الكتاب بعض الحقائق التي قد تغير نظرتك عن هذه الحيوانات الطائرة وكل ما يتعلق بها بطريقة مبسطة وتلخيص أحدث المعلومات عنها، من حيث وضعها بالمملكة الحيوانية، صفاتها المورفولوجية، طبائعها وسلوكياتها ودورة حياتها ،انواعها وبيئتها، توزيعها الجغرافي، عوائلها وأهميتها الاقتصادية، مكافحة الخفافيش الضارة كما يتيح  الكتاب أحدث ما تم نشره عن عالم الخفافيش. يعد هذا الكتاب مرجع أساسي للأشخاص المهتمين بدراسة الخفافيش أو علم الحيوان الزراعي و الآفات الحيوانية الزراعية في جميع أنحاء الوطن العربي.

وفيما يلى تنشر “بوابة الزراعة ” نبذه عن الكتاب :

مقدمة عن كتاب “رحلة في عالم الخفافيش”

الخفاش – الخنفوش- الخفدود- الوطواط- (بالإنجليزية: (Bat ينتشر بكثرة، وتستطيع أن تجده تقريبا في كل مكان وفي حالات عديدة معلقا على الأشجار، وأيضا في قمم الجبال او الغابات أو مخبأ في شقوق الكهوف. فهو من الثدييات الأكثر شيوعا على الأرض ويسكن جميع القارات باستثناء القارة القطبية. ويشكل حوالي 25 في المائة من جميع الثدييات، وهو الوحيد من الثدييات القادر على الطيران.

                                                           “صورة توضح طائر الخفاش”

 

 وفي مصر لا يعتبر ظهور الخفافيش ظاهرة فريدة فهي موجودة منذ قديم الآزل من وقت القدماء المصريين على النقوش الفرعونية، وفي جميع القرى المصرية وخاصة في أماكن قريبة من حدائق الفاكهة او اي منازل مهجورة لا تحتوي على بشر أو حركة أو إضاءة. معظم الخفافيش الموجودة في مصر تتغذى على الفواكه الناضجة مثل الجوافة أو المانجو وغير ذلك وقليل منها يتغذى على الحيوانات، مثل الفئران الصغيرة أو الحشرات والعناكب أو الطيور الصغيرة. ينشط الخفاش ليلا، يخرج حتى يتغذى ويعسكر في المنزل المهجور في النهار كما أن نشاطه أسرع ويزيد التكاثر في فصل الصيف بسبب عمليات التزاوج ولكنه موجود أيضا في الشتاء.

يتجنب الاحتكاك بالبشر أو الحركة لكن لو هاجمه الانسان سيهاجه. الخفاش نجد أن أيديه وسواعده تحولت كأجنحة يطير بها وفي كثير من الأحيان قد يصيب بعض المنشآت الغذائية بعمل أوكار للتغذية والمعيشة والتكاثر بها وقد يؤثر ببعض الأضرار للإنسان , فهو غريب الشكل , يشبه رأسه رأس الدب أو الكلب الألماني او غير ذلك  ولا يزيد طوله عن 100 سم,  يأكل الحشرات والأسماك والنباتات و منها انواع مصاصة للدماء، يفرز لعاباً يمنع دم الفريسة من التجلط, يمتص دم المواشي خلف أذنيها والإنسان من طرف إبهام رجله.

 

                                                ” صورة توضح تغذية الخفافيش الماصة للدماء”

 

هو من الحيوانات التي تلفت النظر و تبين قدرة الخالق سبحانه و تعالى في خلقه، فالخفاش أكمل الطير خلقا ليكون أبلغ في القدرة لأن لها ثديا وأسنانا وأذنا، وهي تحيض وتطهر وتلد: خفاش أعجب من سائر الخلق، ومن عجائبه أنه لحم ودم يطير بغير ريش ويلد كما يلد الحيوان ولا يبيض كما يبيض سائر الطيور، فيكون له الضرع يخرج منه اللبن، ويضحك كما يضحك الإنسان، ويحيض كما تحيض المرأة.

تنقسم الخفافيش لمجموعتين كبيرتين هما:

الخفافيش الكبيرة: Megachiroptera or megabats وتعرف بآكلة الفواكه وتوجد في المناطق الاستوائية بأفريقيا وأستراليا والهند.

 

                                                  ” حفافيش الفاكهة الكبيرة- الثعالب الطائرة

 

الخفافيش الصغيرة : Microchiroptera or microbats آكلة مختلف الطعام ابتداء من الثدييات الصغيرة حتي الأسماك، وهي أكثر انتشارا.

                                                                   ” خفاش صغير

الخفافيش هي ثدييات تنتمي إلى رتبة Chiroptera, وهي تسمية يونانية تعني ” أيدي الأجنحة hand-wing” , لأن أجنحتها تتكون من أصابع ممدودة , وتشبه يد الإنسان تشريحياً.

                                                             “صورة توضح اجنحة الخفاش”

 

الخفافيش ليست عمياء كما أشيع عنها , فجميع أنواع الخفافيش لديها عيون, وتستطيع أن ترى , ولكن على الرغم من ذلك فإن معظم الخفافيش خاصتًا خفافيش الحشرات لكي تستطيع ان تصطاد الحشرات , فإنها ترسل سلسلة من الصرخات الأسرع من الصوت , وتلك الموجات الصوتية تصطدم بالحشرات الطائرة لترتد مرة أخرى إلى الخفاش الذي يستطيع تحديد مكان الفريسة مستخدماً إرتداد تلك الموجات الصوتية.

” استخدام الخفاش تردد صدي الصوت في التعرف علي الفريسة”

 

تنشط الخفافيش ليلاً و في أوقات الفجر المبكرة فقط، فهي كائنات تعشق الظلمة و تعيش فيها ، بعضها يتغذي علي ثمار الفاكهة (المانجو، البرتقال، المشمش، التفاح، الكمثري، الزيتون، البلح، العنب، التين،..،..)

                                                       ” صورة توضح اضرار الخفافيش”

 

وتهاجم ثمار البلح المتساقطة وكذلك المنشورة للتجفيف وغير ذلك. كما انها تهاجم أحيانا المنشآت الغذائية والمناطق السياحية وتنقل أمراض بكتيرية وفيروسية للإنسان أو الحيوان عند العض، مثل مرض داء الكلب في الإنسان و امراض فطرية و امراض طفيلية، كما ان لها فوائد عجيبة و كثيرة فهي تفرز أيضا سمادا غنيا بالنتروجين يطلق عليه جوانو guanoو التي تعتبر سماداً للتربة، كما أنها تلقح عدداً هائلا من النباتات، و عدو مهم للحشرات الليلة.

                                            ” صورة توضح إفتراس الخفافيش للحشرات الليلية”

 

بمجرد سماعك عن الخفافيش قد ينقبض قلبك خوفًا، فقد نشأنا على الخرافات الكاذبة حول هذا الحيوان، فدائمًا ما كان يرتبط اسمه بالظلام الذي يؤدي إلى الخوف. دائمًا ما يرتبط بمص الدماء والقتل. دائمًا ما يرتبط بإيذاء العيون. والكثير من الأساطير التي تجعل قلبك ينفطر لمجرد سماع اسمه.

و من هذا المنطلق جاءت فكرة كتاب “رحلة في عالم الخفافيش” للدكتور عبدالعليم سعد سليمان دسوقي، استاذ مساعد علم الحيوان الزراعي- قسم وقاية النبات- كلية الزراعة- بجامعة سوهاج لشرح بعض الحقائق التي قد تغير نظرتك عن هذه الحيوانات الطائرة وكل ما يتعلق بها بطريقة مبسطة وتلخيص أحدث المعلومات عنها، من حيث وضعها بالمملكة الحيوانية، صفاتها المورفولوجية، طبائعها وسلوكياتها ودورة حياتها ،انواعها وبيئتها، توزيعها الجغرافي، عوائلها وأهميتها الاقتصادية، مكافحة الخفافيش الضارة كما يتيح  الكتاب أحدث ما تم نشره عن عالم الخفافيش. يعد هذا الكتاب مرجع أساسي للأشخاص المهتمين بدراسة الخفافيش أو علم الحيوان الزراعي و الآفات الحيوانية الزراعية في جميع أنحاء الوطن العربي.


د. عبدالعليم سعد سليمان دسوقي

استاذ مساعد علم الحيوان الزراعي

قسم وقاية النبات- كلية الزراعة

جامعة سوهاج– مصر

abdelalem2011@gmail.com

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى