أخبارخدماترئيسيشركاتمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

رئيس ايفرجرو يوضح أسباب أزمة الاسمدة : سبب محلى وأخر عالمى

أكد المهندس محمد الخشن رئيس مجموعة ايفرجرو للأسمدة المتحصة أن المجموعة لديها معامل ومكاتب للجودة وفقا لأحدث المعايير العالمية وتوجد بها أفضل واحدث الاجهزة فى هذا المجال ، علاوة على  الاستعانة بالخبرات والمكاتب الاستشارية فى الجامعات المصرية طوال الفترة الماضية ، وهو ما افرز لدينا إدارة للجودة يشهد بكفائتها الجميع فى مصر والخارج .

وشدد ” الخشن” فى تصريحات لـ “بوابة الزراعة ” على  حرصه منذ البداية على ان  العامل او الفلاح المنوفى مقتنع تماما بأنه الاقدر والانجح على مستوى العالم فى تنفيذ ما يريده وهو ما نجحنا فيه من خلال ايفرجرو ، مشيرا إلى ان قطاع الاسمدة من القطاعات الواعدة والتى لديها فائض يلبى خطط الدولة الخاصة بالتوسع الافقى بالتزامن مع يجرى تنفيذه من مشروعات زراعية ضخمة من بينها مشروع المليون ونصف مليون فدان والدلتا الجديدة ومشروع مستقبل مصر الزراعى .

أزمة الأسمدة .. المشكلة والحل  

وتطرق الحديث مع المهندس محمد الخشن رئيس شركة ايفرجرو للاسمدة المتخصصة إلى أزمة الاسمدة وارتفاع الاسعار ، حيث قال أن المشكلة لها اكثر من بعد الاول تداعيات فيروس كورونا التى اثرت بشكل كبير على الانتاج وبالتالى ارتفاع الاسعار فى جميع دول العالم  ومصر تعد الدولة الأقل تأثرا بهذه التداعيات نتيجة لدعم الرئيس السيسى لمختلف القطاعات سواء الزراعية أو الصناعية ، فى المقابل نجد ان اقتصاديات دول كبيرة مثل امريكا واليابان وروسيا  والصين تأثرت وتعرضت اقتصادياتها لهزات كبيرة ، ولكن مع حالة التعافى وعمليات التطعيم ضد ” كورونا” فى هذه البلدان بدات الحياة تعود وترتفع معدلات التشغيل فى المصانع وايضا ارتفاع معدلات الطلب على الاسمدة وهو ما ساهم فى رفع الاسعار ، ولكن اتوقع ان تعد هذه الاسعار لمعدلاتها الطبيعية خلال عام .

وعلى مستوى الازمة داخل مصر قال المهندس الخشن لـ “بوابة الزراعة ” : لازالت الدولة تُقصر عملية توزيع الاسمدة المدعمة على البنك الزراعى والتعاونيات أما القطاع الخاص فياخذ بالسعر العالمى  وهذا ما يخلق مشكلة داخل السوق المصرى ، من هنا فنحن ندعو لتحرير  تجارة  الاسمدة وأن يحصل الفلاح على الدعم من خلال المخرجات بمعنى يتم اضافة هذا الدعم على السعر النهائى للمحصول عند التوريد  ( دعم المدخلات وهو ما يحدث حاليا يخلق سوق سوداء ويخلق سعرين للاسمدة  فى السوق  )

المهندس محمد الخشن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى