أخبارانتاج حيوانىمقالات

دكتور عادل الجمل يكتب : داء اللسترية ( مرض الدوران) الأسباب الوقاية و العلاج Listeriosis (Circling Disease)

مقدمة 

تم عزل بكتريا اللسترية (  Listeria  monocyte genes   ) لأول مرة من الفئران في بريطانيا عام 1924 م . كما تم عزلها من الضأن في نيوزلاندا من اكثر من ثمانين عاما وكانت تلك الحيوانات مصابة بأعراض مرض الدوران و بعد ذلك تم عزلها من كافة الحيوانات الأخرى حيث تم عزلها حتى الأن من اكثر من 40 نوع من الحيوانات الأليفة وغير الأليفة, علاوة على اكثر من 20 نوع من الطيور.مقدمة

على الرغم من أن هذا المرض تم اكتشافه قديما الا أنة قد اكتسب أهمية كبيرة في الفترة الاخيرة نظرا لما لة من تأثير على الصحة العامة خصوصا بالنسبة لمرضى النقص المناعي والأطفال و الرضع .

المسبب الرضي: هو بكتريا اللسترية وهي عبارة عن عصيات صغيرة ايجابية لصبغة الجرام قادرة على الحركة وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم وتتميز بمقدرتها على النمو في مختلف الأغذية والبيئات بما في ذلك البيئات ذات الملوحة العالية و الأوساط الحامضية.

طريقة العدوى والانتشار: توجد بكتريا اللسترية بكثرة في التربة والسيلاج ويعتقد ان مصدر العدوى الرئيسي هو الفئران وبعض الحيوانات القارضة الأخرى.

تنتقل العدوى الى الحيوانات عن طريق الفم نتيجة تناول أعلاف او مياة ملوثة وكذلك عن طريق الأنف  وملتحمة العين و الخدوش الجلدية المحيطة بالفم و الشفتين, كما يعتقد ان العدوى تنتقل بواسطة الطفيليات الخارجية كذبابة النغف الأنفي بالضأن . في حالة تمركز الاصابة بالضرع يستمر افراز بكتريا اللسترية في الحليب طيلة حياة الحيوان.

فترة الحضانة:2-3 اسبوع.

الأعراض المرضية: تتمركز بكتريا اللسترية في الجهاز العصبي المركزي مسببة مرض الدوران في الضأن والماعز وغيرها . في بعض الأحيان تسبب انتانا دمويا حادا في بعض الحيوانات , كما انها قد تصيب الجهاز التناسلي مسببة اجهاض علاوة على انها قد تنتقل الي بعض الأعضاء الأخرى في الجسم مسببة التهابات موضعية في الكبد و الكلى والطحال و العينين والرئتين والضرع.

النوع العصبي للمرض: هو النوع السائد في الأغنام والماعز خاصة في حملان التسمين بين عمر 4-6 شهر ومن أهم أعراضة : انعزال الحيوان عن باقي القطيع مع وجود اصتكاك في الأسنان و افرازات مخاطية من الأنف و الترنح اثناء المشي او المشي في دوائر, كما يصاحبة التواء في العنق مع تقلصات عضلية و رفع الرأس لأعلى وفي بعض الأحيان يحدث شلل للعصب الوجهي.

 قد يتواجد المرض في صور أخرى منها التهاب حاد في ملتحمة العين مع عتامة بالقرنية قد تصل الى العمى أحيانا, مع شلل بالحلق ينتج عنة نزول رغوة غزيرة وصعوبة في البلع.

أما الاصابات الانتائية فيصاحبها التهاب حاد في الجهاز الهضمي واسهال مدمم, بينما اصابة الجهاز التناسلي تؤدي الى نفوق الجنين والاجهاض.

الصفة التشريحية : غالبا لا توجد صفة تشريحية بالعين المجردة خاصة في الاصابات الحادة لهذا المرض ولكنة قد يلاحظ زيادة في السائل المخي الشوكي وكثافتة مع احتقان في أنسجة السحايا في النوع العصبي للمرض. كما قد يشاهد نخر موضعي في الكبد مع التهاب نزفي في المعدة والأمعاء الدقيقة. في اصابات الجهاز التناسلي  يلاحظ التهاب في الرحم والمشيمة.

التشخيص : تشخيص مرض اللستريا عن طريق الأعراض المرضية والصفة التشريحية مع تأكيد التشخيص بعزل الميكروب المرضي من السائل المخي الشوكي في حالة الدوران أو المشيمة والجنين المجهض في حالة الاجهاض كما يمكن عزله أيضا من افرازات الأنف أو من البول أو البراز أو الحليب.

يجب تفرقة داء اللستريا عن باقي الأمراض العصبية الأخرى كالسعار والتسمم بالزرنيخ , كما يجب تفرقتة عن الأمراض المسببة للاجهاض.ا

الوقاية والعلاج:

من الصعب علاج الأغنام والماعز المصابة بداء اللسترية, كما انة لا يوجد حتى الان لقاح فعال ضد هذا المرض , لذلك تتطلب الوقاية منه مراعاة القواعد الصحية العامة بدقة وذلك عن طريق عزل الحيوان المصاب عن باقي القطيع مع حرق حثث الحيوانات النافقة و الأجنة المجهضة او دفنها, علاوة على تطهير الحظائر وتفادي الأعلاف الملوثة ومكافحة القوارض.

________________________________-

د/ عادل محمد محمد الجمل  (باحث اول)

معهد بحوث الصحة الحيوانية, مركز البحوث الزراعية.مصر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى