أخبارزراعة عربية وعالمية

دعوة مصر للعودة لمبادرة ” حوض النيل” وبيان يؤكد: التنمية المستدامة تتطلب التعاون المشترك

دعت الدول الأعضاء بـ«مبادرة حوض النيل» مصر إلى استئناف مشاركتها بأنشطة المبادرة، وقالت فى بيان، عقب اجتماع وزراء المياه بدول المبادرة، إن «مباحثات مثمرة جرت بشأن استئناف مشاركة مصر فى أنشطة المبادرة».

وأضاف البيان أن نهر النيل يعد واحداً من أعظم الأصول المائية فى العالم، وأن التعاون بين دوله ليس أمراً اختيارياً وإنما ضرورياً، إذا ما كانت هناك رغبة لتحقيق تنمية مستدامة، وأنه من الأهمية بمكان أن تتصدى الدول الأعضاء للتحديات المشتركة التى تواجهها مثل التغير المناخى والتدهور البيئى.

 

وتولت إثيوبيا قيادة المبادرة، خلفاً لأوغندا، لترأس بذلك مجلس وزراء المياه وكذلك اللجنة الاستشارية الفنية لمبادرة حوض النيل خلال العام المقبل. وذكرت صحيفة «إندبندنت» الأوغندية، أمس، أن وزير المياه والرى والكهرباء الإثيوبى، سيلشى بيكلى، هو الذى سيترأس المبادرة خلفا للأوغندى، سام شيبوتوريس، وأن الاختيار الجديد لقيادة المبادرة، جاء خلال الاجتماع السنوى الـ25 لمجلس وزراء حوض النيل، أمس الأول، فى مدينة عنتيبى الأوغندية، والذى استمر على مدار يومين لإقرار التقارير والخطط الرئيسية لمبادرة حوض النيل بعد مناقشتها.

 

وقالت «إندبندنت» إن مسألة استئناف مشاركة مصر فى أنشطة مبادرة حوض النيل كانت من أهم القضايا التى ناقشها اجتماع وزراء النيل، الذى سبقه اجتماع للجنة الاستشارية الفنية لحوض النيل.

 

وأضافت الصحيفة الأوغندية، أن مجلس وزراء دول المبادرة صادق على استراتيجية «مبادرة حوض النيل» التى يتمثل أحد أهم أركانها فى زيادة حجم الطاقة الكهرومائية، والتنمية، وتجارة الطاقة، وتحسين الأمن الغذائى، وحماية النظام البيئى فى حوض النيل.

 

وتابعت أن هناك أهدافا أخرى للاستراتيجية تشمل تحسين قدرة دول الحوض على التكيف مع آثار التغير المناخى، وتعزيز إدارة الموارد المائية العابرة للحدود بين دول الحوض، وتعزيز توافر الموارد المائية العابرة للحدود فى الحوض والإدارة المستدامة لها، كما تم التصديق على خطة العمل السنوية والميزانية الخاصة بالمبادرة للسنة المالية 2017/ 2018.

 

وقالت الصحيفة إن الاجتماع الـ25 للمجلس شارك فيه الوزراء المعنيون بشؤون المياه فى بروندى والسودان وأوغندا، بينما أرسلت إثيوبيا، وكينيا، ورواندا، وتنزنيا ممثلين للوزراء لحضور الاجتماع.

 

ويتم اختيار قيادة جديدة لمبادرة حوض النيل سنوياً من بين الدول الأعضاء فى المبادرة، ويعقد الاجتماع الـ26 لوزراء حوض النيل فى إثيوبيا العام المقبل. كانت مصر امتنعت عن المشاركة فى أنشطة المبادرة منذ ٢٠١٠، نتيجة توقيع عدد من دول الحوض بشكل منفرد على مسودة الاتفاقية الإطارية غير المكتملة دون الوصول لتوافق حولها، والتى اعترضت مصر والسودان على بعض بنودها.





مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى