خبير دولى : مفاوضات سد النهضة الحالية تعطى اثيوبيا فرصة امتلاك “القنبلة المائية “

الدكتور احمد المفتى يؤكد : 

لا جدوي من مسار التفاوض الحالي ومطلوب اعطاء دور للمراقبين والخبراء لتقريب وجهات النظر

احالة الامر إلى رؤساء الدول للتشاور ونفتقد إلى غياب الارادة السياسية

ما يعبر عنه وزير الري الأثيوبي  ليس هو موقفه  بل هو موقف الدولة الإثيوبية

قال الدكتور أحمد المفتى خبير المياه  الدولى وعضو لجنة  السودان المستقيل  فى مفاوضات سد النهضة  أن موقف السودان الحالى فى المفاوضات  يعطي إثيوبيا الفرصة في امتلاك ” القنبلة المائية ” ، التي سوف تملي بها إرادتها علي السودان ومصر
وأوضح الدكتور المفتى عددا من الملاحظات على المفاوضات الجارية بشأن التوصل لاتفاق ملزم حول تشغيل وإدارة السد الاثيوبى   تم تلخصيها فيما :
اولا : في مؤتمر صحفي مساء  أمس 29 أغسطس  ، أوضح وزير الري السوداني ، أن موقف السودان يتمثل في الآتي :
1. أن مواقف الدول الثلاثة تراجعت ، وأصبحوا يختلفون علي ” مجمل ” الاتفاقية ، وليس علي 5 نقاط فنية ، 3 نقاط قانونية ، كما كان في السابق .
2. لذلك فإنه لا جدوي من مسار التفاوض الحالي ، ويري السودان أنه ينبغي إعطاء دور للمراقبين ، والخبراء في تقريب وجهات النظر ، إضافة إلي أن يبت في الموضوع بواسطة رؤساء الدول ، لانه لا توجد حاليا ” إرادة سياسية ” .
ثانيا : ولقد أوضحنا ، في عدد من المنشورات ، ما ينبغي علي السودان فعله ، بعد أن تأكد له الآتي :
1. عدم جدوي المفاوضات ، 2.عدم توفر إرادة سياسية ، 3.تراجع عن ما تم الاتفاق عليه .
ثالثا : ونعيد تأكيد ، ما سبق أن نصحنا به ، لأن ما يعبر عنه وزير الري الأثيوبي ، ليس هو موقفه ، بل هو موقف الدولة الإثيوبية ، وقد تم التعبير عنه عشرات المرات ، علي لسان رئيس الوزراء الأثيوبي ، ولذلك فإن مقترح السودان عديم الجدوي ، ويؤدي إلي ضياع مزيدا من الوقت ، كما ترغب إثيوبيا ، حتي يتم الملء الثاني ، ومن ثم تمتلك إثيوبيا ” القنبلة المائية ” ، التي تمكنها من املاء إرادتها علي السودان .

تعليقات الفيسبوك