خبراء ورجال أعمال يطالبون باستراتيجية للتوسع فى زراعة النباتات الطبية والعطرية

شركة رويال تطبق أحدث التقنيات العالمية فى مجال الزراعة ومنتجاتها تنافس فى الأسواق العالمية 

محمد أحمد خليل :

الرئيس السيسى يولى أهمية كبيرة للزراعة و النباتات الطبية مكون مهم فى تنمية الصادرات

لدينا فريق على أعلى مستوى للعناية بالجودة وحريصون على كسب ثقة المستهلك 

لدينا خطط توسعية وصادراتنا تنافس بقوة فى السوق المحلى وأسواق السعودية والخليج 

نطبق جميع الإجراءات الإجترازية للوقاية من ” كورونا” داخل الشركة وعلى مستوى جميع المزراع 

 عبد الله : مطلوب تسهيلات لتشجيع الاستثمار وأطلس للنباتات الطبية والعطرية فى المناطق الجديدة 

مستقبل واعد للنباتات الطبية والعطرية مع التحول إلى كل ما هو طبيعى وزيادة الطلب محلياً وعالمياً

الروينى : مطلوب وضع منتجات النباتات الطبية والعطرية على خريطة المعارض المحلية والدولية 

طالب خبراء ورجال أعمال بضرورة ضرورة وجود استراتيجية تهدف إلى تحقيق أعلى إنتاجية من محاصيل النباتات الطبية والعطرية  مع التوسع فى زراعتها فى المشروعات الجديدة ومناطق التوسع الأفقى المختلفة  لتحقيق أكبر عائد ممكن على مستوى الصادرات وسد حاجة السوق المحلى  نظرا لانها تعد من اهم مكونات العديد من الأدوية والعطور

وأوضحوا أهمية الوضع  فى الاعتبار ضرورة العمل على تقليل تكاليف الإنتاج وتقديم تسهيلات حقيقية لتشجيع الاستثمار من خلال توفير الأراض بأسعار معقولة وتقديم الخدمات الفنية من خلال اجهزة وزارة الزراعة ومديريات الزراعة المختلفة وتفعيل واحياء دور الارشاد الزراعى،  وأشاروا إلى أهمية الاهتمام بالجودة والاشتراطات الخاصة بالأسواق الخارجية لضمان  المنافسة عالميا .

ونبهوا  إلى  أهمية وجود أطلس للنباتات الطبية فى أماكن الاستصلاح الجديدة مع ضرورة التعرف على خريطة الأسواق العالمية ومتطلباتها لتنظيم الإنتاج بما يتماشى مع هذه الأسواق للتمتع بالميزة النسبية فى هذا المجال.

وتمتلك  مصر ثروة هائلة من النباتات الطبية والعطرية، تحتل بها المركز الرابع عالمياً في تصديرها، في صورة خام تفقدها عائداً اقتصادياً كبيراً، ويتغير الوضع في حالة تحويلها لمنتجات مُصنّعة أو وسيطة، وحسب التقارير الزراعية، تحتل النباتات الطبية والعطرية المركز الخامس، في قائمة المحاصيل التصديرية المصرية، بعد محصول القطن، بحجم صادرات تعادل حوالى 90%، من إجمالي الناتج السنوي، ومعظمها يذهب إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارهم أكبر الأسواق المستورِدة للأعشاب الجافة والبذور .

وتتعدد المجالات، التي يمكن أن تُستخدم فيها النباتات الطبية والعطرية وإن كان أهمها استخراج الأدوية وإنتاج الزيوت الثابتة والطّيارة وتحضير مساحيق التجميل وكريمات الشعر واستخلاص العطور، كما تُستخدم كمضادات أكسدة و مضادات للميكروبات، حيث تعمل على إطالة فترة حفظ الأغذية.

شركة رويال تنافس بقوة فى السوق العالمى  :

فى البداية أكد المهندس محمد أحمد خليل نائب رئيس مجموعة شركات رويال للنباتات الطبية والعطرية فى تصريحات لـ “بوابة الزراعة ”  أن مصر تملك امكانيات وموارد كبيرة تسمح لها بتنمية وزيادة انتاجها من النباتات الطبية والعطرية ، وهو ما يتماشى مع توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية  الخاصة بتنمية وتطوير قطاع الزراعة وزيادة الصادرات  ، فلدينا مشروعات للاستصلاح والزراعة كثيرة ومتنوعة لعل أهمها المكونات الخاصة بمشروع المليون ونصف مليون فدان بمختلف المناطق ، مشيرا إلى ان العائد من زراعة هذه المحاصيل سياهم فى توفير العملة الصعبة  نظرا لانه يتم التصدير لمعظم أسواق العالم  وهناك اقبال على المنتج المصرى نظرا لجودته وتميزه .

واوضح المهندس ” خليل ” أن شركة رويال للنباتات الطبية والعطرية بدأت بالفعل فى تنفيذ خطط توسعية لزيادة الإنتاج وتلبية احتياجات السوق المحلى وكذا الأسواق التصديرية وبالذات فى السعودية ودول الخليج العربى.

وشدد المهندس محمد أحمد خليل على أن شركة رويال للأعشاب والنباتات الطبية والعطرية حريصة على تطبيق كافة المعايير والاشتراطات الخاصة بالجودة من خلال الاستعانة بقريق على أعلى مستوى من الفنيين والمتخصصين لضمان جودة منتجاتنا المختلفة ، مشيرا إلى أن شركة رويال تواكب التطورات التى يسهدها السوق المحلى والدولى وتقوم بدراسات مستمرة للأسواق فى مصر والعالم للتعرف على احتياجات ورغبات المستهلك وتلبيتها  وبأقصى درجات الجودة وهو ما جعلنا وبفضل الله وجهود جميع العاملين  ننافس وبقوة فى السوق المحلى والعالمى  .

وعلى مستوى معدلات الأداء والتشغيل بالتزامن مع تداعيات فيروس كورونا ، أكد نائب رئيس مجلس إدارة شركة رويال للأعشاب والنباتات الطبية والعطرية أن الشركة ملتزمة بتطبيق الإجراءات الإحترازية  والتوجيهات التى أقرها مجلس الوزراء ، مشيرا إلى أنه يجرى تطبيق معايير الأمان والسلامة وإجراء أعمال التطهير الدورى داخل مقر الشركة والتأكد من ارتداء الكمامات وتطبيق مبدأ التباعد  ، وتوزيع الأعمال لتقليل عدد الموظفين إلى الحد الذى لا يؤثر على معدلات الأداء داخل الشركة .

وأضاف المهندس ” خليل ” إلى أنه يتم تطبيق حزمة من الارشادات التوعوية على مستوى مزراع الشركة لضمان سلامة المهندسين والعمالة الموجودة

اطلس للنباتات الطبية والعطرية بالمناطق الجديدة

وأضاف عمران عبد الله ” مهندس زراعى ”  لـ “بوابة الزراعة ”  أن التوجه لزراعة النباتات الطبية والعطرية أو على الاقل تخصيص مساحات بيعنها فى المشروعات الجديدة لزراعتها سوف يكون له مردود كبير على الاقتصاد الكلى وأيضا على مستوى تحسين دخول المزارعين ، نظرا للربحية والعائد الجيد منها ، مشيرا إلى أن التوسع فى الزراعة من هذه المحاصيل يستدعى تفعيل دور الارشاد الزراعى والخدمات الفنية التى يجرى تقديمها للمزراعين سواء كانوا أفراد أو شركات وتعريفهم بأفضل المعاملات الزراعية وفرص التسويق وشراء المنتج ومستلزمات الانتاج المختلفة .

وشدد ” عبد الله”  على اهمية تحصيص مساخات بعينها فى المشروعات الجديدة لزراعة النباتات الطبية والعطرية مع وجود اطلس يوضح كل ما يتعلق بهذه النباتات  ، مع تقديم تسهيلات وحوافز  للمزراعين والشركات ، أيضا يمكن تبنى ما يعرف بالزراعة التعاقدية وتشجيع المزراعين خاصة فى محافظات الوادى القديم على زراعة هذه المحاصيل مع منحهم اسعارا جيدة وتقديم خدمات تساهم فى زيادة الانتاج والانتاجية .

ويطالب سمير الروينى – مستثمر نباتات طبية وعطرية – بالتوسع فى المساحات المنزرعة بالنباتات الطبية والعطرية ، وأن تثوم الدولة ممثلة فى وزارة الصناعة والتجارة وهيئة المعارض بوضع المنتجات الخاصة بالنباتات الطبية والعطرية على “اجندتها” الخاصة بالمعارض ، بحيث يتم تنظيم معارض داخلية وأخرى خارجية عقب انتهاء ازمة فيروس كورونا .

وأشار ” البروينى ” إلى أن العائد الاقتصادى من زراعة النباتات الطبية والعطرية مجزى جدا بالمقارنة بالمحاصيل الأخرى ، ولكنها تحتاج إلى عناية ومدخلات انتاج مكلفة ، وتحتاج أيضا إلى إشراف ومتابعة خاصة ومعاملات تختلف تماما عن أى محصول اخر  ،  وهو ما يجب توعية المزراعين به إذا كنا نريد تحقيق عائد اقتصادى مجزى للدولة وللمواطن .

قيمة اقتصادية كبيرة :

وتعتبر النباتات الطبية والعطرية ذات قيمة اقتصادية كبيرة حيث يزداد الطلب عليها محلياً وعالمياً، خاصة مع ازدياد التوجه العالمي الحديث للتحول إلى كل ما هو طبيعي ، مما أدى إلى ازدياد الطلب والإقبال على هذه النباتات ، وخاصة الدول الصناعية والمتقدمة كالمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، وقد أدى ذلك إلى ارتفاع أسعارها، وأصبح لها أهمية اقتصادية وعائد تصديري مجزي .

وتعتبر الكزبرة والبابونج والبردقوش والريحان والكراوية والكمون والعتر والشمر والشطة والينسون والنعناع البلدى والحناء والنعناع الفلفلى والشبت والكركديه من أهم المحاصيل الطبية والعطرية المزورعة من حيث المساحة. وحول الخريطة الزراعية للنباتات الطبية والعطرية تحتل محافظات مصر الوسطى المركز الأول “كالمنيا وأسيوط وبني سويف والفيوم”، تليها في المركز الثاني محافظات مصر العليا، ثم محافظات وجه بحرى في المركز الثالث فى حين تحتل محافظات أخرى خارج الوادى المركز الأخير.

وتعتبر الفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسيناء‏ عواصم عريقة لزراعة النباتات الطبية والعطرية‏ ، أما أراضي الاستصلاح الجديدة في توشكى والنوبارية وشرق العوينات ودرب الأربعين وغيرها، فهي أماكن واعدة لهذه الأنواع من النباتات‏، خاصة التي تزرع دون استخدام كيماويات وتستخدم طرق الري الحديثة، وقد أصبح انتاجها يلقى رواجاً فى الأسواق الأوروبية.

وتتربع بني سويف علي عرش النباتات الطبية في مصر‏، وخاصة في مراكز ناصر والواسطي وببا وسمسطا‏، وعلي مساحة تزيد عن ‏10‏ آلاف فدان حيث تعرف المنطقة بأنها المنطقة الأوروبية لشهرتها بتصدير النباتات العطرية، ويزيد حجم انتاجها عن ‏50%‏ من الانتاج القومي

مجالات استخدام النباتات الطبية والعطرية :

– تحضير بعض الأدوية مثل أدوية تسكين ألام المفاصل والالتهابات الروماتزمية وأدوية ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وكمطهر.

– إنتاج الزيوت الثابتة حيث تحتوى بذور بعض هذه النباتات على زيوت ثابتة تدخل فى تركيب بعض المستحضرات الطبية.

– تجهيز الأغذية الخاصة بعلاج مرض تصلب الشرايين والذبحة الصدرية مثل زيت بذرة الهوهوبا ، وعباد الشمس ، والكتان ، والخروع.

تحضير مساحيق التجميل وكريمات الشعر والصابون. 

– تستخدم فى صناعة الروائح والعطور ومن هذه النباتات الورد ، والياسمين.

-تصنيع المبيدات الحشرية وهى تعتمد على ما يوجد بالنباتات الطبية والعطرية من سموم قاتلة سواء للحشرات أو الفطريات ومن بين هذه النباتات البيد ثرم ، والديرس ، والحناء والدخان.

– تستخدم كتوابل أو بهارات أو مشروبات  أو مكسبات طعم أو رائحة.

وهذا التعدد فى الاستخدامات ساهم فى خلق سوق كبيرة للنباتات الطبية والعطرية، التي يتجاوز حجم تجارة تداولاتها فى الأسواق العالمية سنويا نحو ‏60‏ مليار دولار ،‏ وتشارك مصر كدولة مصدرة رئيسية بنحو ‏45‏ مليون دولار‏،‏ ومن أهم الدول المصدرة للنباتات الطبية والعطرية على مستوى العالم : الصين – الهند – فرنسا – الولايات المتحدة الأمريكية – سنغافورة – شيلى.
وأهم الدول المصدرة للنباتات الطبية والعطرية فى الشرق الأوسط : مصر – إيران – سوريا – المغرب – تونس.



احد مصادر النقد الأجنبى المهمة:

 

وتعتبر النباتات الطبية والعطرية فى مصر من المحاصيل غير التقليدية التى توفر جزءاً من حصيلة النقد الأجنبى لخزينة الدولة وتتوقف الأهمية الاقتصادية لتلك المحاصيل على العلاقة النسبية بين العائد الاقتصادى منها ،مقارنة بالعائد الاقتصادى من المحاصيل البديلة أو المنافسة لها على الوحدة من المواد الأرضية سواء بالنسبة للعائد المحلى أو العائد من حصيلة النقد الاجنبى فى الصادرات الزراعية.

وقد أجريت دراسة عام 2001 حول مقارنة الربح الناتج من محصول فدان الطماطم الذى وصل إلى حوالي 3000 جنيه مصرى بالربح الناتج من زراعة فدان بابونج ، والذى وصل إلى حوالي 14000 جنيه مصرى ،مما يؤكد الجدوى الاقتصادية الكبيرة من الاستثمار الزراعى فى مجال النباتات الطبية والعطرية، ومما لاشك فيه أن هذه الدراسة لو أجريت الآن لوجدنا تضاعف الفارق فى الناتج من الربح بين المحاصيل التقليدية وهذه المحاصيل،مما يوضح لنا أهمية إنتاج النباتات الطبية والعطرية وتأثيرها فى مضاعفة الدخل القومي.

وإذا تم دعم النباتات الطبية والعطرية من جانب الدولة فيمكنها أن تصبح بديلاً قوياً للقطن المصري طويل التيلة في الأسواق العالمية‏ ، خاصة أنها مازالت تصدر كمواد خام بسبب المعوقات التي تحول دون تصنيعها في مصر ، بسبب سيطرة مصانع الأدوية ومستحضرات التجميل العالمية علي السوق المصرية‏.

وتحتل النباتات العطرية والطبية فى المحاصيل التصديرية المصرية المركز التصديرى الخامس بعد القطن، و يبلغ حجم الصادرات 90% من إجمالى الناتج السنوي ، وتصدر هذه النباتات إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى باعتبارهم أكبر الأسواق المستوردة للأعشاب الجافة والبذور.

وقد ساهم الاتجاه الأوروبي والأمريكي لاستخدام الأعشاب الطبية كبدائل للمنتجات الكيماوية‏ فى فتح الأسواق العالمية أمام الانتاج المصري ، وتحتل الصادرات المصرية من النباتات العطرية والطبية المركز الحادى عشر على قائمة الدول المصدرة بمساهمة سوقية تبلغ 2.23% من حجم الأسواق العالمية ، كما نجحت الصادرات المصرية فى اختراق ما يقرب من 40 سوقاً دولية بشكل جيد ، وتعتبر فرنسا أكبر سوق للمنتجات المصرية تليها الولايات المتحدة الأمريكية .

ومن أهم النباتات المطلوب تصديرها “الريحان” بأسواق (ألمانيا – أسبانيا – الولايات المتحدة – فرنسا)، “النعناع” بأسواق (المملكة المتحدة – الولايات المتحدة – فرنسا)، “الشمر” بأسواق (الولايات المتحدة – بلغاريا – ألمانيا – إيطاليا)، “الكراوية”بأسواق (كندا – الولايات المتحدة – تركيا – فرنسا)، “الكزبرة” بأسواق (السعودية – المملكة المتحدة – ليبيا – الأردن)، و”البابونج” بأسواق (ألمانيا – إيطاليا – إسبانيا – الولايات المتحدة).

وتحتل مصر المركز الرابع عالمياً في مجموع صادرات الزيوت العطرية والطبية ، تسبقها الهند التي تحتل المركز الأول في الدول المصدرة في العالم ، ومن أهم الزيوت التي تنتجها “زيت العتر، الياسمين، الريحان، القطيفة، البردقوش ، الكمون، الكزبرة، والنارنج بكميات متفاوتة.

تحديات تعوق الصادرات المصرية:   

من أهم التحديات التى تعوق الصادرات المصرية من النباتات العطرية التقلبات المستمرة في السياسات التصديرية، التي تؤدي إلى انصراف عملاء الخارج عن منتجاتنا، إضافة إلى قلة الدعاية والإعلان والترويج للمنتجات المصرية من تلك المحاصيل، خاصة فيما يتعلق بإقامة المعارض الزراعية، والقصور في المعلومات عن التجارة الخارجية للمحاصيل وأهم الأسواق المستوردة لها، ومواعيد زيادة الطلب عالمياً عليها، ومواصفات الجودة القياسية وأذواق المستهلكين، والمنافسة الكبيرة عالمياً على المنتجات النظيفة الخالية من المبيدات والأسمدة الكيماوية التى تقلل فرص الصادرات المصرية. ( 12)

مقومات تعزز فرص مضاعفة إنتاجنا من النباتات الطبية والعطرية:

يتوفر لدى مصر الكثير من المقومات التى تساعد على ازدهار زراعة النباتات العطرية والطبية، بما يساهم فى مضاعفة الانتاج، وأهم هذه المقومات ما يلى :

-المناخ المناسب ووفرة أشعة الشمس على مدار العام ، وبذلك يمكن إنتاج هذه النباتات فى الوقت الذى يغطى فيه الجليد أوروبا وغيرها من البلاد.

-تمتد رقعة البلاد إلى مساحات شاسعة من ساحل البحر الأبيض المتوسط معتدل المناخ شمالاً إلى حدود السودان حار المناخ جنوباً مما يعطى مجالاً كبيراً أمام إختيار النباتات الملائمة لكل مناخ.

-توفر الأيدى العاملة الماهرة والمدربة على عمليات الزراعة والجمع والتسويق.

-توافر أنواع مختلفة من التربة المناسبة لزراعة عدد وفير من النباتات الطبية والعطرية، مثل الأراضى الطينية الثقيلة والرملية الخفيفة والصفراء والجليدية وغيرها.

-توفر مساحات شاسعة من الأراضى المستصلحة أو قابلة الاستصلاح رخيصة الثمن والتي يمكن استغلالها فى مجال إنتاج النباتات الطبية والعطرية.

-توفر عدد من النباتات الطبية والعطرية التى تنمو برياً ولها أسواق فى الداخل والخارج مثل : السكران المصرى ، بصل العنصل ، الخلة البلدى ، الحنظل والعرقسوس.

تنوع فى انتاج النباتات الطبية والعطرية  وطرق استخدامها :

الحبوب العطرية:

يطلق اسم مجموعة الحبوب العطرية على النباتات التى تنتج حبوباً تحتوى على زيوت طيارة. وبشكل عام تعتبر الكزبرة – الكمون – الكراوية – الينسون – الشمر – حبة البركة أهم الأنواع التى تنتج بصورة اقتصادية فى مصر طبقاً للمساحات المنزرعة.

الورقيات:       

يطلق اسم الورقيات على مجموعة النباتات التى يكون الجزء الاقتصادى منها هو الأوراق. ويعتبر البردقوش – العطر – النعناع – الريحان – الزعتر أهم الأنواع التى تنتج بصورة إقتصادية فى مصر طبقاً للمساحات المنزرعة.  

الزهور:        

ويطلق اسم مجموعة الزهور أو أجزائها على مجموعة النباتات التى يكون الجزء الاقتصادى منها هو الأزهار الكاملة أو أجزائها مثل البتلات أو السبلات. ويعتبر البابونج – الكركديه – القرطم – الأقحوان (الكلانديولا) – التاجيتس (القطيفة) أهم الأنواع التى تنتج بصورة إقتصادية فى مصر طبقاً للمساحات المنزرعة.  

الجذور:

ويطلق اسم مجموعة الجذور على النباتات التى يكون الجزء الاقتصادى منها هو الجذر أو ما يشابهه. ويعتبرالمغات – العرقسوس أهم الأنواع التى تنتج بصورة اقتصادية فى مصر طبقاً للمساحات المنزرعة.

البذور الزيتية :      

 يطلق اسم مجموعة البذور الزيتية على النباتات التى يكون الجزء الاقتصادى منها هو البذرة. ويعتبر القرطم – الخروع – الخردل أهم الأنواع التى تنتج بصورة اقتصادية فى مصر طبقا للمساحات المنزرعة.

تعليقات الفيسبوك