أخبارانتاج حيوانىخدماترئيسيمنوعات

تعرف على حقيقة فائدة تناول منتجات الألبان لتنظيم نسبة السكر في الدم

  أكدت دراسة جديدة عدم وجود فائدة من تناول منتجات الألبان في تنظيم نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي.

وفي الدراسة التي أجراها مركز فريد هوتشينسون لأبحاث السرطان في مدينة سياتل الأمريكية، قاد الأستاذ المساعد في قسم علوم الصحة العامة في المركز الدكتور ماريو كراتز فريقا نظر في تأثير منتجات الألبان على تنظيم مستويات السكر في الدم، وكان هذا المشروع مدفوعا بدراسات قائمة على ملاحظة سابقة تشير إلى أن الأشخاص الذين تناولوا معظم منتجات الألبان كاملة الدسم يميلون إلى تقليل خطر الإصابة بالسكري من النمط الثاني.

وأظهرت نتائج التجربة الجديدة – التي نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية – أن قدرة الجسم على تنظيم مستويات السكر في الدم لم تتأثر بشكل مباشر بما إذا كان المشاركون قد تناولوا منتجات الألبان أم لا، ومع ذلك فإن استهلاك الحليب قليل الدسم أو كامل الدسم والزبادي والجبن قلل من حساسية الإنسولين.

وقد شملت الدراسة 72 رجلا وسيدة يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي، وباستخدام تصميم متوازي وتجربة عشوائية محكومة، قام فريق البحث بتقسيم المتطوعين بشكل عشوائي إلى ثلاث مجموعات على مدى 12 أسبوعا: نظام غذائي محدود من منتجات الألبان لا يتكون من منتجات الألبان بخلاف – على الأكثر – ثلاث حصص من الحليب منزوع الدسم في الأسبوع، وحمية الألبان قليلة الدسم تتكون من أكثر من ثلاث حصص من الحليب الخالي من الدسم والزبادي الخالي من الدسم والجبن قليل الدسم يوميا، وحمية ألبان كاملة الدسم تتكون من أكثر من ثلاث حصص من الحليب كامل الدسم والزبادي كامل الدسم والجبن قليل الدسم وجبن كامل الدسم يوميا بعد 12 أسبوعا.

وقد قام الباحثون بقياس مجموعة متنوعة من المؤشرات الحيوية – بما في ذلك نسبة السكر في الدم خلال اختبار تحمل الجلوكوز والالتهاب الجهازي – ومحتوى الدهون في الكبد، ووجدوا أن تنظيم نسبة السكر في الدم لم يتأثر بشكل مباشر بما إذا كان المشاركون يستهلكون منتجات الألبان أم لا.

ومع ذلك، اكتسب المشاركون في نظام الألبان كامل الدسم قدرا متواضعا من الوزن، وشهد المشاركون في كل من حمية الألبان قليلة الدسم وكاملة الدسم انخفاضا في حساسية الإنسولين، ويمكن أن يؤدي انخفاض حساسية الإنسولين إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني على المدى الطويل.

ومع ذلك، نظرا لأن مستويات السكر في الدم لم تتأثر بأطعمة الألبان، فإن التأثير طويل المدى لانخفاض حساسية الإنسولين لدى الأشخاص الذين يتناولون نظاما غذائيا غنيا بمنتجات الألبان على خطر الإصابة بالسكري من النمط الثاني غير واضح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى