أخباربيزنس الزراعةخدماتزراعة عربية وعالميةشركاتمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

“تصديرى الحاصلات” : حل مشكلة المتعاملين مع السوق الروسى و”تكويد” المزارع يرفع التنافسية ..صور وفيديو

أكد المهندس عبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية أنه وبفضل التنسيق بين الجهات المعنية حل مشكلة المصدرين الذين يتعاملون مع السوق الروسى  خاصة فى ظل الحرب الروسية الأوكرانية ، مشيرا أنه تم بالتنسيق مع جهاز التمثيل التجاري المصري وسفير روسيا بالقاهرة وتم بالفعل عقد لقاء مع البنك المركزي الروسي والاتفاق على سداد المستحقات بالدولار بدلا من الروبل ، وأن المصدرين المصريين بدأوا في الحصول على مستحقاتهم واستنئاف عمليات التصدير مرة اخرى.

وأكد رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية خلال فعاليات خلال افتتاح البرنامج التدريبي الذي ينظمه المجلس بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة  ” الفاو “FAO  والاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بعنوان ” تعزيز متطلبات سلامة الغذاء بسلاسل القيمة الزراعية”  أن قرار وزيري “الزراعة” و”التجارة والصناعة” الخاصة بتكويد المزارع الراغبة في التصدير، ووضع شروط خاصة في استخدام المبيدات والأسمدة وكذلك شروط خاصة بالمحطات ساهم بشكل كبير في الحفاظ على سمعة الصادرات الزراعية المصرية المتميزة عالميا.

تكويد مزارع البصل في يونيو المقبل

وأوضح ” الدمرداش” أنه تم حتى الآن تكويد كل من الموالح والفراولة والرمان والجوافة والعنب والمزارع وسيبدأ تكويد مزارع البصل في يونيو المقبل . ، مؤكدا أن عملية متبقيات المبيدات من أكبر التحديات التى تواجهنا عند تصدير الحاصلات الزراعية ،وبدأ المجلس التصديري بالتعاون مع متخصصين عمل ورش توعية للمزارعين لتحديد نسب المبيدات المستخدمة والمبيدات العضوية والرش الأمن والجمع الامن لحفظ سمعة مصر الزراعية.

ووجه الدكتور عبد الحميد الدمرداش  الشكر الى منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو ” لقيامها بجهود جبارة في دعم الأمن الغذائي في العالم ومكافحة الجوع،كما وجه الشكر لكلا من الاتحاد الاوروبي والبنك الاوروبي لدعم القطاع الزراعي في مصر بشكل كبير وعلى فترات مستمرة.

إلغاء شهادة مطابقة المبيدات

وأشار عبد الحميد الدمرداش إلى أن هيئة الغذاء والدواء السعودية وافقت على اعتماد منظومة التكويد والتتبع للصادرات الزراعية الطازجة تحت اشراف الحجر الزراعي المصري، لافتا إلى أنه تم إلغاء شهادة مطابقة المبيدات التى تطلبها كثير من الدول والتى تكلف المزرعة نحو 500 دولار على الشحنة، مؤكدا أنه لن يسمح بتصدير أي بصل لها من مزرعة غير مكودة.

ونوه الدمرداش بأن المجلس سيسعى خلال الفترة المقبلة التعاون مع الحجر الزراعي وجهاز التمثيل التجاري الى دعوة الجانب الكويتي لزيارة المزارع المصرية والتعرف على الاجراءات التى يتم اتخاذها في عمليات الزراعة والانتاج والتعبئة والتغليف قبل التصدير.

وأوضح أنه خلال اللقاء الذى عقدته المجالس التصديرية مع رئيس الوزراء لمناقشة اهم التحديات التى تواجه الصادرات تم استعراض اهم تحدي يواجه صادرات الحاصلات الزراعية وهي عدم انتظام عملية النقل وعدم وجود حاويات مبردة وكذلك الاعتماد الكامل على الخطوط الملاحية الكبرى مشيرا إلى ضرورة وجود اسطول بحري سريع لتعظيم حجم الكميات المصدرة سريعة التلف،لافتا الى أهمية تسيير مراكب نقل سريعة الى اوروبا.

وأكد الدمرداش أن حجم صادرات الصناعات الغذائية بلغ 4ر3 مليار دولار وتعتمد بنحو 70% من مدخلات الانتاج على القطاع الزراعي.

صادرات الموالح تستحوذ على النصيب الاكبر

وحول أهم صادرات القطاع أكد أن صادرات الموالح تستحوذ على النصيب الاكبر من صادرات الحاصلات الزراعية حيث تم خلال الموسم السابق 2020/2021 تصدير نحو 1.826 مليون طن بقيمة بلغت 853 مليون دولار، منهم نحو 650ر1 مليون طن برتقال ونحو 100 ألف طن من محصول الليمون والذى يشهد زيادة طلب كبيرة خاصة من أسواق سوريا والدول الأسيوية.

وأضاف أنه تم تصدير نحو 140 ألف طن من العنب خلال الموسم السابق بقيمة بلغت 250 مليون دولار وهو ثاني أكبر محصول من حيث القيمة وزاد الطلب عليه بعد اضافة الأصناف الجديدة.

وفيما يتعلق بصادرات “اليوسفي” قال الدمرداش ان مصر لاتستطيع المنافسة عالميا وذلك لعدم استخدام الأصناف الجديدة لافتا إلى أن استخدام البذور الحديثة سيعمل على احداث نقلة نوعية في الصادرات من 500 دولار للطن إلى 1200 دولار للطن

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى