أخبارخدماتمياه ورى

بالصور.. وزير الرى يتابع موقف الجاهزية للتعامل مع موسم الأمطار الغزيرة والسيول

– التوجيه بمواصلة رفع درجة الجاهزية بكافة الإدارات بالمحافظات لضمان المتابعة المستمرة للترع والمصارف ومحطات الرفع والطوارئ ، وجاهزية منشآت الحماية وتطهير مخرات السيول

– الدكتور سويلم : إجراءات متعددة تقوم بها الوزارة تشتمل على إجراءات بعيدة المدى وموسمية وإستباقية
– إنشاء ١٤٠٠ منشأ كإجراء بعيد المدى للحماية من أخطار السيول
– المرور الدورى على مخرات السيول والتعامل الفوري مع أى تعديات أو عوائق بالمخرات وإزالتها
– مركز التنبؤ يرصد كميات ومواقع هطول الأمطار قبل حدوثها بثلاثة أيام ويوفرها بشكل فورى لمتخذى القرار بالوزارات والجهات المعنية والمحافظات

 

عقد  الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري إجتماعاً لمتابعة موقف جاهزية شبكة الترع والمصارف ومحطات الرفع خلال موسم الأمطار الغزيرة والسيول ، وسُبل الحفاظ على المناسيب الآمنة بالترع والمصارف خلال الموسم الحالي ، وجاهزية منشآت الحماية من اخطار السيول وتطهير مخرات السيول ، حيث تم عقد الاجتماع بحضور  المهندس على منوفى رئيس مصلحة الرى ، والسيد المهندس فتحى رضوان رئيس قطاع التوسع الأفقى والمشروعات ، و المهندس طارق عواد رئيس قطاع الرى ، و الدكتور أسامة الظاهر رئيس قطاع المياه الجوفية ، و المهندس سامى الشابورى رئيس الإدارة المركزية لصيانة المجارى المائية ، والدكتور أحمد مدحت مدير عام المكتب الفني للسيد الوزير ، و المهندس محمد عمر مكرم معاون الوزير للمشروعات الكبرى.

و وجه الدكتور سويلم بمواصلة رفع درجة الجاهزية بكافة إدارات الرى والصرف والميكانيكا والتوسع والمياه الجوفية بالمحافظات لضمان المتابعة المستمرة لشبكة الترع والمصارف والحفاظ على المناسيب الآمنة بها ، وضمان جاهزية محطات الرفع ومحطات الطوارئ ، وجاهزية منشآت الحماية من السيول ومتابعة تطهير مخرات السيول.

وصرح الدكتور سويلم أن وزارة الموارد المائية والري تتخذ عدة إجراءات للتعامل مع موسم السيول والأمطار الغزيرة والتي تنقسم إلى إجراءات بعيدة المدى وإجراءات موسمية وإجراءات إستباقية.

وتشتمل الاجراءات بعيدة المدى على تنفيذ مشروعات فى مجال الحماية من أخطار السيول ، حيث تم إنشاء ١٤٠٠ منشأ للحماية بمختلف المحافظات ، والتى وفرت الحماية للمواطنين وحماية مدن ومنشآت سياحية وقرى بدوية وتجمعات وطرق وخطوط إتصالات وغاز ومياه وكهرباء وأبراج كهرباء ، بالإضافة لحصاد مياه الأمطار والتى يمكن إستخدامها من التجمعات البدوية فى المناطق المحيطة لإستخدامات الشرب والرعى وشحن الخزان الجوفى.

أما الاجراءات الموسمية فتتمثل فى قيام أجهزة الوزارة المعنية بالمرور الدورى على مخرات السيول والتعامل الفوري مع أى تعديات على مجارى هذه المخرات وإزالتها ، نظرا لضرورة الحفاظ على شبكة تصريف مياه السيول بدون وجود أي عوائق أو أعمال ردم لخطورة وجود مثل هذه العوائق في تجمع مياه السيول أمامها ، الأمر الذى يؤدى لإرتفاع منسوب المياه بالمخر ، والتسبب في غرق الأراضى المحيطة به ، وما يمثله ذلك من خطورة داهمة على المواطنين والمنشآت.

وأضاف أن وزارة الموارد المائية والري لديها مركز للتنبؤ بالامطار لرصد كميات ومواقع هطول الأمطار قبل حدوثها بثلاثة أيام ويتم توفير هذه البيانات بشكل فورى عبر جروب واتساب يشارك فيه جميع الوزارات والجهات المعنية والمحافظات ليتسنى لجميع الجهات إتخاذ الاجراءات الإستباقية اللازمة للتعامل مع الأمطار الغزيرة والسيول ، كما تقوم الوزارة بتخفيض مناسيب المياه بالترع والمصارف بالمناطق التى يشير التنبؤ لحدوث أمطار غزيرة بها حتى تتمكن شبكة المجارى المائية من إستيعاب كميات المياه الإضافية ، بالاضافة للمتابعة المستمرة من جانب الوزارة لضمان جاهزية محطات الرفع و وحدات الطوارئ للتعامل مع أى ازدحامات مائية.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى