أخبارخدماترئيسيزراعة عربية وعالميةشركاتمجتمع الزراعةمحاصيل

” القصير” من المنيا :الزراعة “بوابة الأمن الغذائى و ادعو القطاع الخاص للاستثمار فى القطاع..صور

وزيرا الزراعة والري ومحافظ المنيا يتفقدون اضخم مجمع زراعي صناعي لانتاج السكر من البنجر في مصر

» “القصير”: قطاع الزراعة شهد دعما غير مسبوقا من الرئيس السيسي..

واوجه الدعوة للمستثمرين للاستثمار في المجال الزراعي: “بوابة لتحقيق الامن الغذائي”

» وزير الزراعة: تحديث الري واستخدام التكنولوجيات المتقدمة في الزراعة امرا ملحا ولم يعد رفاهية

تفقد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، واللواء اسامة القاضي محافظ المنيا، مصانع ومزارع شركة القناة للسكر، بمحافظة المنيا والذي يعد اضخم مجمع زراعي صناعي متكامل في مصر، لاتتاج السكر من محصول البنجر.

واستمع الوزيران والمحافظ، الى عرض تقديمي حول المشروع،حيث تم انشاء المصنع على مساحة 240 فدان، فضلا عن 181 ألف فدان من الأراضي الصحراوية، مخصصة للاستصلاح والاستزراع، باستخدام طرق الزراعة والري الحديثة والمتطورة، كما تفقدوا المساحات التي تم استصلاحها واستزراعها بالمشروع، والمنشآت التابعة له، للوقوف على ارض الواقع على ما تم انجازه.

ومن جانبه اشاد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، بالجهود المبذولة في هذا المشروع، والتي تعد ثمار تعاون بين وزارة الزراعة من خلال الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، والمستثمرين، لافتا الى انه تم استخدام وسائل التكنولوجيا المتطورة بالمشروع في كافة مراحل الزراعة، من ري وتسميد ومكافحة.

توجيهات من الرئيس  السيسي للتوسع في الرقعة الزراعية

واكد القصير ان هناك توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، للتوسع في الرقعة الزراعية، وتوفير مصادر مياه متنوعة للري، كذلك تحديث نظم الري، بدلا من طرق الري بالغمر، لتحقيق اقصى استفادة من وحدتي الارض والمياه، فضلا عن العمل على استنباط أصناف جديدة من المحاصيل الزراعية، والتوسع في البرنامج القومي لانتاج تقاوي الخضر، لافتا الى ان القطاع الزراعي خلال السنوات الست الاخيرة شهد دعما غير مسبوق من الرئيس السيسي، في كافة المحاور المتعلقة بالنشاط الزراعي والامن الغذائي.

واكد الوزير على أهمية دور الاعلام في توعية المزارعين بأهمية التحول الى نظم الري الحديثة، لافتا الى ان الامر اصبح ضرورة ملحة وليست رفاهية، لترشيد استخدامات المياه، وزيادة الانتاجية المحصولية للفدان.

ووجه وزير الزراعة الدعوة لكافة المستثمرين، للاستثمار في المجال الزراعي، لافتا الى ان الاستثمار الزراعي آمن، وله نتائج واعدة في المستقبل، كذلك هو بوابة لتحقيق الامن الغذائي.

واكد القصير ان استخدام التكنولوجيا الحديثة في الزراعة في كافة مراحلها، اصبح امرا ملحا للتوسع في الرقعة الزراعية، الامر الذي يمكن مصر من الانتقال الى مرحلة جديدة لتحقيق الامن الغذائي، لافتا الى أهمية العمل خلال المرحلة المقبلة على تعظيم البحوث التطبيقية والاستفادة منها، ونقلها على ارض الواقع للمزراعين، في كافة قرى مصر.

وقال وزير الزراعة ان الوزارة تضع كافة امكانياتها، وتقدم كافة اشكال الدعم للفلاح المصري، لفتح آفاق جديدة له، والمساهمة في رفع مستوى معيشته، بزيادة دخله.

مشروع تبطين الترع

ومن جهته اشاد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، بالخطوات الايجابية التي نفذها المشروع الصناعي الزراعي المتكامل، خاصة مع استخدام التكنولوجيات الحديثة الذكية في عمليات الزراعة والري، والتي تهدف الى التحكم في كميات مياه الري، لافتا الى ان وزارة الموارد المائية والري تستهدف توصيل الرسالة وتبسيط النظم الحديثة في الري، لسرعة وصولها للفلاح وتشجيعه على اتباعها، في سبيل زيادة الانتاجية.

واوضح ان وزارة الري قطعت شوطا هاما في مشروع تبطين الترع، كذلك يتم التواصل مع المزارعين على ارض الواقع، للاستماع الى آرائهم وملاحظاتهم في هذا الشأن، في سبيل تلافي اي عيوب او مشكلات، في مايتم تنفيذه حاليا

ومن جهته أكد اللواء اسامة القاضي محافظ المنيا، على اهمية هذه الزيارة، واعرب عن ترحيبه بوزيرا الزراعة والري، لافتا الى ان هناك تعاون دائم ومستمر بين المحافظة والوزارتين، للنهوض بمستوى معيشة المزارعين، ورفع كفاءة المشروعات الزراعية بها، وتنميتها، لافتا الى انه يجرى حاليا تنفيذ 28 مشروع لتبطين الترع على مستوى مراكز المحافظة، لخدمة كافة المزارعين، تم حاليا تنفيذ اكثر من 20٪ منها.

السعة التخزينية لمصنع سكر القناة  430 ألف طن 

وفي سياق متصل يستهدف المشروع الزراعي الصناعي المتكامل لانتاج السكر من البنجر، تحقيق انتاجية حوالي 900 ألف طن سكر ابيض، فضلا عن منتجات ثانوية 240 ألف طن من لب البنجر و215 ألف طن من المولاس، ويوفر حوالي 2000 فرصة عمل دائمة.

ويشمل المشروع صومعة ضخمة تم تخزين السكر بها، حيث تبلغ سعتها التخزينية 430 ألف طن سكر بطريقة آمنة، كما يعتمد المشروع على استخدام أحدث الآلات ومعدات الميكنة الزراعية وطرق الزراعة والري الدقيقة والحديثة للمحاصيل الحقلية.

وشملت الجولة، التي حضرها الدكتور محمد الشحات المدير التنفيذي للهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، ووكيلا وزارتي الزراعة والري، تفقد منشآت المشروع، والمباني الإدارية والسكنية الخاصة بالعاملين، وشبكات الري، ومحولات الكهرباء، وصوامع التخزين، كذلك المساحات التي تم استصلاحها.

وتفقدوا ايضا حقل مكشوف منزرع بمحصول الطماطم، على مساحة 7 الاف فدان تابع للشركة، تم زراعته بالاصناف التصنيعية عالية الانتاجية والتي تتراوح بين 35 الى 40 طن للفدان، وذلك بنظام الري الحديث، فضلا عن تفقد المساحات المنزرعة بمحصول بنجر السكر، التابع للمشروع، والذي يعد محصول مبشر، بانتاجية عالية، حيث يتم استخدام نظم الراعة الحديثة والتسميد والري بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى