أخبارخدماتزراعة عربية وعالميةمجتمع الزراعةمحاصيل

“الفاو ” توزّع بذور البطاطا للأسر الريفية الضعيفة فى أوكرانيا

قامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة)، سعيًا منها إلى حماية الأمن الغذائي وسبل عيش الأسر الريفية الضعيفة في أوكرانيا، بتوزيع حزم من بذور البطاطا على 740 17 أسرة معيشية في جميع مقاطعات البلاد حتى تتمكن من زراعة الأغذية في الوقت الملائم لموسم الحصاد المقبل.

ويستفيد نحو 000 46 شخص من هذه الحملة التي تحظى بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي والصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ.

وقال السيد Pierre Vauthier، موظف المنظمة المسؤول المعيّن لأوكرانيا: “من المهم للغاية اليوم مساعدة المزارعين، الكبار منهم والصغار، إلى جانب الأسر التي تمارس أنشطة الزراعة في الحدائق المنزلية. إذ تمثل الزراعة أحد القطاعات الرئيسية في أوكرانيا، وهي مهمة للأمن الغذائي في البلاد. كما أنها تشكّل مصدرًا رئيسيًا للدخل لـ12.6 ملايين شخص يعيشون في المناطق الريفية وهم يمثلون حوالي ثلث سكان البلاد”.

وخلال الأسابيع الأخيرة، تم تسليم ما مجموعه 862 طنًّا من بذور البطاطا إلى من هم بحاجة إليها. وقد أنجزت عملية التوزيع في الوقت المناسب لحملة زرع البطاطا في الربيع لضمان إمكانية حصاد هذا المصدر الغذائي المغذي في شهر سبتمبر/أيلول.

وقد تلقت كل عائلة أو أسرة معيشية، وهي تتألف في المتوسط من 2.6 شخص، حزمة فيها 50 كيلوغرامًا من بذور البطاطا، يتوقع أن تصل غلاتها إلى 600 كيلوغرام من البطاطا. ويمكن تخزين درنات البطاطا هذه لشهور عدة لاستهلاكها لاحقًا، أو استخدامها في مواسم الزرع التالية أو بيعها إلى الأسواق المحلية.

وتعمل المنظمة في كلّ موقع على نحو وثيق مع السلطات المحلية والشركاء المنفذين الذين ساعدوا في اختيار المستفيدين، وتوزيع البذور، والرصد، وإشراك المجتمعات المحلية.

ويقول السيد Ihor Vuitsyk، رئيس مجلس الغرفة الزراعية في لفيف، وهو الشريك التنفيذي للمنظمة: “بفضل تعاوننا مع المنظمة، قدّمنا 2.5 طنّ من البطاطا إلى وحدة رودكفيسكا الإدارية الإقليمية المندمجة في مقاطعة لوفيسكا، لصالح 50 أسرة معيشية تستضيف النازحين داخليًا. فمن المهمّ أن تساعد منظمة مثل منظمة الأغذية والزراعة بالفعل السكان، وهي اليوم تساعد بصفة خاصة أولئك الذين يعملون في الإنتاج لأنّ إحدى مهام المنظمة تتمثل في ضمان الإنتاج الغذائي المحلي”.

وتم تسليم نحو 15 طنًّا من بذور البطاطا إلى 300 أسرة معيشية في مقاطعة لوفيسكا في غرب أوكرانيا. وتم توزيع 30 حزمة من هذه الحزم على الأسر في قرية خلوبشيتسي في وحدة رودكفيسكا الإدارية الإقليمية المندمجة. وتستضيف هذه القرية اليوم أكثر من 150 من النازحين داخليًا من مناطق أخرى في أوكرانيا.

وهناك مقاطعة أخرى تستهدفها حملة توزيع بذور البطاطا وهي دنيبروبيتروفسكا في شرقي وسط أوكرانيا حيث تلقت 690 3 أسرة معيشية هذه الحزم. وتم تسليم بعض هذه الحزم إلى 41 قرية في وحدة فيركنودنيبروفسك الإدارية الإقليمية المندمجة حيث يستضيف السكان 685 2 من النازحين داخليًا.

وقالت السيدة Genadii Lebid رئيسة وحدة فيركنودنيبروفسك الإدارية الإقليمية المندمجة: “إنّ بعض الشركات قد أغلقت أبوابها أو خفضت عدد موظفيها أو استغنت عن خدماتهم. إنّنا عاجزون عن توفير فرص العمل للسكان المحليين. وعلينا أن نفكر في كيفية إطعام السكان هذا الشتاء “، مشيرة إلى أنّ لدى السكّان رغبة شديدة في زراعة حدائقهم لتوفير الأغذية لعائلاتهم وذلك نتيجة الاضطرابات وأوجه انعدام اليقين الناجمة عن الصراع.

عمل المنظمة في أوكرانيا

تعمل المنظمة في أوكرانيا منذ عام 2003، وقامت بعد اندلاع الحرب بوضع خطة الاستجابة السريعة وتحديثها من أجل تقديم المساعدة في مجال الزراعة وضمان الأمن الغذائي للسكّان الأشدّ تضررًا من الصراع.

وتشمل استجابة المنظمة تقديم مدخلات المحاصيل والثروة الحيوانية إلى جانب المساعدة النقدية لدعم صغار المزارعين وأصحاب المواشي الأشدّ تضررًا ليتمكّنوا من الوفاء بالمواعيد الموسمية. وسيمكّن هذا الدعم الأسر المعيشية من إنتاج الخضروات ومحاصيل الحبوب والحليب واللحوم والبيض لإطعام أنفسها.

وأضاف السيد Pierre Vauthier قائلًا: “في الأسابيع المقبلة، ستكون المنظمة قد وصلت إلى 700 3 أسرة معيشية (600 9 شخص) من خلال تحويلات نقدية متعددة الأغراض وإلى أكثر من 600 14 أسرة ريفية (000 38 شخص) من خلال حزم إنتاج الخضروات من أجل استئناف إنتاج الأغذية لأغراض استهلاكها وبيعها. ونحن نخطط أيضًا لتوزيع الدواجن ودعم صغار مربّي الماشية الضعفاء عن طريق تزويدهم بأعلاف الحيوانات والمكمّلات التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن. وسنتمكنّ، إذا ما حصلنا على مزيد من الموارد، من الوصول إلى المزيد من السكان في المناطق الريفية الضعيفة في أوكرانيا”.

ووجّهت المنظمة دعوة لجمع مبلغ 115.4 ملايين دولار أمريكي كتمويل لتقديم الدعم إلى 320 979 من صغار المزارعين والمنتجين على النطاق المتوسط حتى ديسمبر/كانون الأول 2022 بهدف تعزيز توافر الأغذية وإمكانية الوصول إليها. وحتى اليوم، تمكّنت المنظمة من جمع 11 مليون دولار أمريكي. وقدمت المساهمات المالية كل من أستراليا وبلجيكا، والصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ، والاتحاد الأوروبي، وفرنسا، واليابان، ومؤسسة Louis Dreyfus، وصندوق المساعدة الإنسانية لأوكرانيا، ومكتب المساعدة الإنسانية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وثمة حاجة ماسة إلى المزيد من المساهمات للوصول إلى عدد أكبر من السكان للحفاظ على موسم زراعة المحاصيل خلال فصل الربيع ودعم عملية التحضير للحصاد.

ويمكن الاطلاع هنا على مزيد من المعلومات عن البيانات، والتحاليل، والتوصيات في مجال السياسات، والإجراءات التي اتخذتها المنظمة في الميدان.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى