أخبارانتاج حيوانىرئيسيزراعة عربية وعالمية

الفاو : تعاون بين الجهات الصحية والمنظمات الدولية لمواجهة “كورونا” والأمراض حيوانية المنشأ..صور

عقد مركز الطوارئ للامراض الحيوانية العابرة للحدود “إكتاد “التابع لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) مصر الاجتماع الأول في عام 2021 للفريق الاستشاري المعني بمنهج الصحة الواحدة (OH_TAG) لمناقشة أساليب مكافحة الأمراض الحيوانية المشتركة، بهدف تحقيق النتائج الصحية المثلى لكل من الانسان والحيوان، إلى جانب مناقشة التحديات الرئيسية التي تعيق الجهود المبذولة لمواجهه الأمراض الحيوانية المنشأ ومقاومة مضادات الميكروبات في مصر.

وتم خلال الاجتماع أيضاً تبادل المعلومات ومناقشة الوضع الحالي لجائحة كورونا المستجد “كوفيد 19” على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي، بالإضافة إلى استعراض الوضع الحالي للأمراض الحيوانية المنشأ مثل أنفلونزا الطيور، كما تمت مناقشة التحديث العالمي بشأن وضع فيروس H5N8 وأنشطة رصد وتقصي إنفلونزا الطيور في البشر والدواجن والطيور البرية، وتبادل المعلومات حول الإجراءات الجارية للوقاية من هذه الأمراض ومكافحتها.

وشارك في الاجتماع 40 خبيراً ومتخصصاً، يمثلون وزارة الزراعة ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومعهد بحوث صحة الحيوان، والمعمل المرجعي للرقابة البيطرية علي جودة الانتاج الداجني، ووزارة الصحة والسكان ممثلة قطاع الطب الوقائي ، والمعامل المركزية للصحة العامة ، ووزارة البيئة، ، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الفاو، إلى جانب أساتذة متخصصين من كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة.

ويعتمد نهج الصحة الواحدة على التعاون والتواصل والتنسيق عبر جميع القطاعات والتخصصات ذات الصلة لمعالجة المشاكل الصحية المشتركة.

مصر تطلق قريباً كياناً مركزياً للاستجابة الفعالة للأزمات الصحية

وكشف محمد عبد الفتاح، رئيس الإدارة المركزية للطب الوقائي، بوزارة الصحة، خلال الاجتماع عن أن مصر ستطلق قريباً “كيان مركزي” لاتخاذ القرارات المتعلقة بالأوضاع الصحية لضمان وجود آلية للتحرك السريع أثناء الأزمات، باستخدام جميع الإمكانات والموارد المتاحة.

وقال محمد عطية، رئيس الإدارة المركزية للطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية إن هناك تنسيق جيد ومستمر مع العديد من الهيئات المسؤولة عن صحة الإنسان والحيوان تحت مظلة نهج الصحة الواحدة لتبادل المعلومات والخبرات للتعامل مع الأمراض الحيوانية المنشأ ومقاومة مضادات الميكروبات في مصر، والتعرف على أهم التطورات المتعلقة بهم”.

ومن جانبه قال أحمد سعد، نائب رئيس فريق إكتاد مصر: “الهدف الرئيسي من الاجتماع هو تعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة الشركاء في نهج الصحة الواحدة من أجل التصدي للأمراض الحيوانية المنشأ ومقاومة مضادات الميكروبات من خلال تسهيل تبادل المعلومات حول علم الأوبئة بالإضافة إلى الجهود المستمرة لمواجهة هذه الأمراض بما في ذلك وباء كورونا المستجد COVID-19”.

وقالت سماح عيد عبد السلام ، وكيل معهد صحة الحيوان: “لقد أثبتت الإجراءات والجهود الحالية قدرتها على التعامل مع أزمة كوفيد 19، وتم تطوير آليات جديدة لإجراء الاختبارات المعملية والحصول على النتائج في فترات زمنية قصيرة”. من جانبه أكد ممثل وزارة البيئة أيمن حمادة على دور الوزارة كجزء رئيسي من الجهود المبذولة لمواجهة التحديات التي تواجه البيئة والتي تؤدي إلى ظهور أمراض وكوارث أخرى تؤثر على الصحة العامة.

خلال الاجتماع تم مناقشه نتائج وتوصيات التقييم المشترك للمخاطر (JRA) لأنفلونزا الطيور والبروسيلا، وكذلك الهيكل الحالي لمركز عمليات الطوارئ، وخطط إنشاء مجموعة عمل لداء الكلب ومقاومة مضادات الميكروبات، إلى جانب مناقشة واعتماد أنشطة وخطط الفاو لتعزيز التعاون متعدد القطاعات.

تجدر الإشارة إلى أنه تم تكوين الفريق الاستشاري لمنهج الصحة الواحدة بهدف تسهيل التعاون بين القطاعات والوزارات ذات الصله وإيجاد منصة لتبادل المعلومات حول الأحداث الحالية والجديدة للأمراض الحيوانية المنشأ، ومقاومة مضادات الميكروبات، والتقييم السريع للمخاطر والخروج بتوصيات لتحسين عمليات التحكم والسيطرة.

كما يشار إلى برامج وأنشطة الإكتاد في مصر ممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى