أخباردرسات وابحاثمقالات

السفير جمال بيومى يكتب : البحث العلمي في مصر

تابعت منذ سنوات بأذن وعين التلميذ، الدكتور أحمد مستجير ـ رحمه الله ـ علي مدي 3 ساعات أمضاها مع الأستاذة مني الشاذلي. وفيها تحدث عن الأبحاث العلمية في مختلف المجالات وأشار لأبحاث (الجينوم) التي تشمل 300 مليون صنف. وأضاف أن هذه الأبحاث تشارك فيها كل دول العالم .. ويمكننا الاطلاع عليها في إطار التعاون العلمي.. لكنه نصح مصر والعالم العربي بتركيز البحث العلمي في مجالين:
1. تكنولوجيا تحليه مياه البحر
2. تكنولوجيا الوراثة للتوصل لمحاصيل تقوي علي الإنبات في الأراضي القاحلة والمياه المالحة.
في اليوم التالي حكيت القصة لمستثمر صديق، فرجاني أن يجتمع بالدكتور مستجير واجتمعنا بحضور الدكتور سعد نصار (احد أكبر خبراء الزراعة المصريين) الذي دعانا لمركز الأبحاث بكلية الزراعة الذي مول إنشاؤه الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة خريج الكلية وابن مصر.
والمفاجأة، عندما وجدنا علماء مصريون يزرعون القمح بالتهجين علي عيدان البوص وبالتالي تنمو علي مياه البحر المالح .. وكل ما ينقصهم هو تمويل نقل التجربة من المعمل للحقل.. وقال صديقي أنه مستعد للتمويل حتى 100 مليون دولار ..
قبل ذلك من سنوات في هامبورج ذهبت لمعهد أبحاث تكنولوجيا الوراثة .. وقابلت عالما مصريا يحور خواص شجرة القطن لكي تكون أوراقها غير محبوبة وربما سامة بالنسبة للدودة …
نزول إنسان أو آلة علي نجم في الفضاء ربما ليس ضمن أولوياتنا العاجلة .. لكن لدينا علماء جادون في مجالات تحتل الأولويات العاجلة ..


زر الذهاب إلى الأعلى