أخبارمجتمع الزراعةمنوعات

الساعه البيولوجيه لجسم الإنسان .. مواعيد التخلص من السموم و تناول افطارك قبل 7.30 صباحا

تمثل الساعة البيولوجية لجسم الانسان مكونا مهما علىيا التعرف عليها والسعى بجدية للالتزام بها ، نظرا لأن لها تأثيرات كبيرة على ساعات النوم الخاصة بنا ، و يواجه معظم الناس مستويات مختلفة من النعاس والنوم طوال اليوم، نتيجة لاختلاف الساعة البيولوجية للجسم لديهم، فما هي الساعة البيولوجية للجسم؟ وكيف تعمل الساعة البيولوجية؟

الساعة البيولوجية هى الية فطرية تتحكم في الأنشطة الفسيولوجية للكائن الحي والتي تتغير في دورة يومية أو موسمية أو سنوية، كما أنها توجد في منطقة تسمى النواة فوق الترقوية وتقع فوق نقطة الدماغ مباشرة.

وجد العلماء أن ساعة الجسم لا تتحكم في ساعات النوم واليقظة والشيخوخة فقط، بل هي مسؤولة أيضًا عن الشعور بالجوع، واليقظة العقلية، والمزاج، والتوتر، ووظيفة القلب.

كيف تعمل الساعة البيولوجية ؟

إن من أهم الأسئلة والتساؤلات التي قد تراود العديد من الأفراد فيما يخص الساعة البيولوجية الخاصة بجسم الإنسان هي، كيف تعمل الساعة البيولوجية؟ وما هي المدخلات والمعايير الخاصة بعملها؟

إن  هرمون الميلاتونين  هو المسؤول الأساسي عن تنظيم ساعة الجسم البيولوجية طوال حياتنا، ويتم إنتاج هذا الهرمون في الغدة الصنوبرية المتواجدة في الدماغ، ويزداد إفرازه في ساعات الليل ومع اقتراب الصباح يتم إيقاف إنتاجه.

بالطبع هناك بعض الاختلافات الطبيعية في اليقظة اليومية أثناء النهار، فالقيلولة مثلًا ينام فيها الأشخاص خلال ساعات النهار بالتالي الساعة البيولوجية تختلف من شخص إلى اخر بحسب ممارساته ونمط حياته، ولكي تعمل الساعة البيولوجية بشكل صحيح يتطلب وجود 3 مدخلات، وهي:

  1. الجينات: تساعد الجينات على التحكم في دورة 24 ساعة في الساعة البيولوجية، وعندما يفتقر الأشخاص أو الحيوانات إلى تلك الجينات فإن دورات النوم والاستيقاظ يمكن أن تختل.
  2. الضوء: يحتاج الدماغ إلى إدخال ضوء الشمس من خلال العينين لإعادة ضبط ساعته البيولوجية يوميًا، وعندما يؤثر الإنسان على ساعته البيولوجية مثل أن يبقى في الظلمة بشكل مستمر فإنه يحدث خلل في دورة 24 ساعة.
  3. درجات الحرارة: تؤثر درجة الحرارة على عمل هرمون الميلاتونين، ففي ساعات الليل تنخفض درجة حرارة الجسم مما يزيد من إفراز الهرمون.

ملاحظات حول السساعة البيولوجة ومواعيد التخلص من السموم :

من الساعة 9 – 11 مساءً
هذا الوقت الذى يتم فيه التخلص من السموم الزائدة فى الجهاز اللمفاوي
لذلك فإن هذا الوقت يجب تمضيته فى هدوء.
فإذا كانت ربة المنزل لا زالت تعمل فى أعمال المنزل أو فى متابعة الأبناء فى أداء واجباتهم المدرسية فإن ذلك سيكون له تأثير سلبي على صحتها.

من الساعة 11 مساءا – 1 صباحا
فذلك ميعاد تخلص الكبد من السموم ويكون هذا الوقت المثالي للنوم العميق.

من الساعة 1 – 3 صباحا
فذلك ميعاد تخلص المرارة من السموم وأيضا يكون وقت مثالي للنوم العميق.

من الساعة 3 – 5 صباحا
فذلك ميعاد تخلص الرئة من السموم ولذلك سنجد أن المريض
الذى يعاني من السعال فإنه سوف يعاني أكثر فى هذا الوقت
والسبب فى ذلك أن عملية التخلص من السموم قد بدأت فى
الجهاز التنفسي فلا داعي لتناول دواء لإيقاف أو تهدئة السعال فى هذا
الوقت وذلك لمنع التدخل فى عملية تخلص الرئة من السموم الموجودة بها وهنا تظهر فائدة صلاة الليل …..
.
الساعة 5 صباحا
فذلك ميعاد تخلص المثانة البولية من السموم
لذلك يجب التبول فى مثل هدا الوقت لتفريغ المثانة لمساعدتها على التخلص من السموم.
وهنا ننصح الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن أن يواظبوا على الإستيقاظ فى هذا الوقت (5 صباحا) لكى يساعدوا القولون على العمل والإخراج بانتظام
وفى خلال عدة أيام سينتهى الإمساك المزمن مع ضرورة الإلتزام أيضا بالغذاء المتوازن.

الساعة 7 – 9 صباحا
فذلك ميعاد إمتصاص الغذاء فى الأمعاء الدقيقة فيجب أن يتم تناول وجبة الإفطار فى هذا الوقت.
أما المرضى الذين يعانون من الإنيميا ونقص الهيموجلوبين فى الدم فيجب أن يتناولوا وجبة الإفطار قبل الساعة 6.30 صباحا

أما من يرغب فى المحافظة على سلامة جسمه وعقله يجب أن يتناول وجبة
إفطاره قبل الساعة 7.30 صباحا والأشخاص الذين لا يتناولون وجبة الإفطار وتعودوا على ذلك يجب أن يغيروا عاداتهم لأن ذلك من أهم أسباب اضطراب وظائف الكبد والجهاز الهضمي .
والتأخر فى تناول وجبة الإفطار حتى الساعة 9 – 10 صباحا أفضل من عدم تناولها على الإطلاق.

من منتصف الليل – 4 صباحا
هو الوقت الذى ينتج فيه النخاع العظمى خلايا الدم لذلك
يجب أن ننام مبكرا … وننام جيدا وبعمق.

إن النوم المتأخر والإستيقاظ المتأخر يعملان على تعطيل الجسم من التخلص من السمو م دة به..

كيفية الحفاظ على الساعة البيولوجية للجسم

بعد التعرف على إجابة سؤال كيف تعمل الساعة البيولوجية؟ وما هي المعاير التي قد تتحكم بها في جسم الإنسان؟ إليك الان بعض النصائح للحصول على ساعة بيولوجية سليمة من أجل الحفاظ عليها:

  1. الالتزام بجدول النوم الذي يعمل بشكل جيد لجسمك للحفاظ على النظام في إيقاعه الطبيعي.
  2. تأجيل اخر جزء من العمل في الصباح بدلًا من البقاء في وقت متأخر لإنهائه.
  3. تغيير وقت النوم بشكل تدريجي وليس بقفزة كبيرة، وذلك في حال الاضطرار إلى ذلك.
  4. القيام بإيقاف تشغيل التلفزيون وتخفيف الأضواء ليلًا بما يشمل الهواتف والأجهزة اللوحية وأي شيء يضيء.
  5. عدم ممارسة الرياضة في غضون ساعتين قبل وقت النوم؛ لأنها قد تجعلك أكثر يقظة.
  6. الابتعاد عن الوجبات الثقيلة، والأطعمة الحارة، والكافيين  في الساعات المتأخرة، وتناول الكربوهيدرات الخفيفة بدلًا عن ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى