أخبارانتاج حيوانىخدمات

“الزراعة” تكثف لجانها البيطرية بمختلف دول العالم للإشراف على عمليات استيراد اللحوم

 

 

 

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية، عن إجمالي ما تم الموافقة على استيراده من رؤوس الحيوانات الحية وكميات اللحوم، من الخارج خلال يونيو الماضي، استعداداً لعيد الأضحى المبارك وضمان توفير اللحوم ومنتجاتها للمواطنين.

وقالت الوزارة في بيان لها منذ قليل انه تم خلال الشهر الماضي الموافقة على استيراد 41 ألف و588 رأس من العجول والجمال الحية، و48 ألف طن من الدواجن والأسماك، و39 ألف و185 طن من اللحوم المجمدة والألبان ومنتجاتهما.

وأوضح البيان انه تم الموافقة على استيراد 21 ألف و260 رأس من العجول الحية المعدة للذبيح الفوري، و20 ألف و328 رأس من الجمال الحية، فضلاً عن 27 ألف طن من الدواجن الحية، و21 ألف طن من الأسماك، كذلك إجمالي ما تم الموافقة على استيراده من اللحوم البقرية المشفاه المجمدة بلغ 11 ألف طن، كذلك 12 الف طن من اللحوم الجاموسى المشفاة المجمدة , و88 طن من البتلو المجمد، فضلاً عن ما يقرب من 7 الاف طن من الكبدة والكلاوى والقلوب المجمدة ، و 97 طن من لحوم الضأن المجمدة، لافتاً الى انه تم الموافقة أيضاً على استيراد حوالي 9 آلاف طن من الألبان ومنتجاتها.

ومن جهته قال الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أنه تم تكثيف اعداد اللجان البيطرية لدول العالم المختلفة، لتنويع مصادر استيراد اللحوم ومنتجاتها، لافتاً الى أن المحاجر البيطرية تعمل كصمام امان للبلاد يمنع تسرب اية امراض الى الداخل، حيث تعمل الهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة للوزارة على ضبط اجراءات استيراد الحيوانات وعلى تشديد عمليات الفحص في المحاجر البيطرية بجميع معابر ومنافذ البلاد

وأشار وزير الزراعة الى حرص الوزارة على توفير البروتين الحيواني وسد الفجوة الغذائية ورفع المعاناة عن كاهل المواطنين ومحاربة الغلاء ، لافتاً الى ان دور الوزارة في هذا الشأن يتمثل في تلقى الهيئة العامة للخدمات البيطرية الطلبات من الشركات المستوردة وعمل لجان للحجر الصحي لمتابعة الطلبات وفقا لإجراءات الحجر البيطري، حيث يتم ايفاد اللجان لفحص الحيوانات وحجرها في بلد المنشأ لمدة لا تقل عن 21 يوما وبعد وصولها الى الموانئ المصرية يتم حجزها لمدة اسبوع للحصول على عينات لفحص الهرمونات والاشعاع الذرى والتأكد من خلوها من الامراض التي تمنع تداولها بالأسواق قبل الذبيح الفوري لها.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى