أخبارخدماترئيسيمجتمع الزراعةمحاصيل

“الزراعة” تصدر نشرة بالتوصيات الفنية لمزارعي محصول القمح يجب مراعاتها خلال شهر مارس

أصدرت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في قطاع الارشاد الزراعي، نشرة بأهم التوصيات الفنية الواجب على مزارعي محصول القمح مراعاتها، خلال شهر مارس.

و تمثلت التوصيات التي أعدها معهد بحوث المحاصيل الحقلية في الآتي:
فى الأراضى القديمة
– الاهتمام بالرى فى هذه الفترة تبدأ درجة حرارة الجو فى الارتفاع وعليه لابد من موالاه الرى وعدم تعطيش النباتات فى هذه المرحلة حيث يكون القمح فى طور الاستطالة ثم مرحلة طرد السنابل والرى المنتظم المتوالى يؤدى الى التجانس فى طرد السنابل فتخرج السنابل من الاغماد فى وقت متقارب ثم تبدأ الحبوب فى التكون وتعطى النباتات حبوبا ممتلئة مما ينعكس اثره على زيادة المحصول، والتعطيش يؤدى الى عدم تجانس طرد السنابل وضمور الحبوب وعدم امتلائها بصورة جيدة ويكون الرى على الحامى وعدم منع الرى فى تلك الفترة مع مراعاة عدم الرى أثناء هبوب الرياح وتقريب فترات الرى فى حالة ارتفاع درجة الحرارة
– المرور الدورى على حقول المزارعين لمتابعة القمح والاطمئنان على عدم إصابته بالصدأ الأصفر وعدم انتشار البقع المصابة أن وجدت والقضاء عليه ويظهر على شكل بثرات صفراء مرتبة فى صفوف طولية متوازية بطول الورقة وعند مسح الأوراق بالأصابع تظهر بودرة صفراء. ثانيا الصدأ البرتقالى الذى يظهر أعراضة فى اواخر فبراير وخلال شهر مارس على هيئة بثرات مبعثر لونها بنى فاتح مستديرة و عند مسح الأوراق بالأصابع تظهر بودرة لونها برتقالى وعند اكتشاف المرض يجب الرش فوراً بالمبيدات الموصى بها مع معرفة أن الأصداء التى تصيب القمح لا تصيب غيره من المحاصيل الأخرى أو الحشائش والتى تصيب المحاصيل الأخرى أو الحشائش لا تصيب القمح. مع الالتزام بكل الاحتياجات اللازمة لإجراء عملية المكافحة الكيماوية:
فى الأراضى الجديدة
الاهتمام بالرى فى هذه الفترة تبدأ درجة حرارة الجو فى الارتفاع والاراضى الجديدة المستصلحة حديثا لا تحتفظ تربتها بالمياه لفترات طويلة ويتعرض القمح المنزرع بها لنقص المياه. وعليه لابد من موالاه الرى وعدم تعطيش النباتات فى هذه المرحلة حيث يكون القمح فى طور الاستطالة ثم مرحلة طرد السنابل والرى المنتظم المتوالى يؤدى الى التجانس فى طرد السنابل فتخرج السنابل من الاغماد فى وقت متقارب ثم تبدأ الحبوب فى التكون وتعطى النباتات حبوبا ممتلئة مما ينعكس اثره على زيادة المحصول، والتعطيش يؤدى الى عدم تجانس طرد السنابل وضمور الحبوب وعدم امتلائها بصورة جيدة ويكون الرى على الحامى وعدم منع الرى فى تلك الفترة مع مراعاة عدم الرى أثناء هبوب الرياح وتقريب فترات الرى فى حالة ارتفاع درجة الحرارة
– المرور الدورى على حقول المزارعين لمتابعة القمح والاطمئنان على عدم أصابته بالصدأ الأصفر وعدم انتشار البقع المصابة أن وجدت والقضاء عليه ويظهر على شكل بثرات صفراء مرتبة فى صفوف طولية متوازية بطول الورقة وعند مسح الأوراق بالأصابع تظهر بودرة صفراء. ثانيا الصدأ البرتقالى الذى يظهر أعراضة فى اواخر فبراير وخلال شهر مارس على هيئة بثرات مبعثر لونها بنى فاتح مستديرة و عند مسح الأوراق بالأصابع تظهر بودرة لونها برتقالى وعند اكتشاف المرض يجب الرش فورا بالمبيدات الموصى بها مع معرفة أن الأصداء التى تصيب القمح لا تصيب غيره من المحاصيل الأخرى أو الحشائش والتى تصيب المحاصيل الأخرى أو الحشائش لا تصيب القمح. مع الالتزام بكل الاحتياجات اللازمة لإجراء عملية المكافحة الكيماوية:
وبمجرد ظهور الإصابة بالصدأ الأصفر يجب سرعة الرش بأحد المبيدات الآتية:
سومى ايت 5% مستحلب بمعدل 35%/100سم لتر ماء حسب عمر النبات والفدان يحتاج من 300-400 لتر ماء.
بانش 40% مستحلب بمعدل 19 سم3/100 لتر ماء للفدان ويحتاج الفدان من 300-400 لتر ماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى