أخباررئيسيمجتمع الزراعة

“الزراعة” تستعرض تقريراً حول أنشطة العلاقات الزراعية الخارجية في 2022.. صور

كتبت : يارا عبد الرحمن

استعرضت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا، حول أبرز أنشطة العلاقات الزراعية الخارجية خلال عام 2022، حيث تعتبر العلاقات الزراعية الخارجية الذراع الاساسي المعنى بتعزيز علاقات وزارة الزراعة مع دول العالم الخارجى.

وقال الدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية، انه فيما يتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودول العالم المختلفة، تم ترتيب عدد من الزيارات لدول العالم بلغ عددها نحو 8 زيارات من بينها: كوت ديفوار، تونس، السعودية، إيطاليا، الامارات الخ حيث تم إنشاء عدد من اللجان الفنية المشتركة مع تلك الدول فضلاً عن حل بعض المشاكل التي كانت تواجه الصادرات المصرية الزراعية، كذلك تم خلال عام ٢٠٢٢ عقد أكثر من 14 لقاء ثنائى لوزير الزراعة مع وزراء الزراعة والمناخ والبيئة بدول العالم المختلفة سواء بديوان عام الوزارة أو عبر تقنية الفيديو كونفرانس ومنها على سبيل المثال: أوزباكستان، تنزانيا، تشاد، الاوروجواي، كندا ، روسيا، الجابون، كوت ديفوار، اوغندا ، مدغشقر ، زيمبابوى ، الصومال ، لبنان والسنغال وذلك لبحث أوجه التعاون مع تلك الدول في المجالات الزراعية.
كمًا نجحت العلاقات الزراعية الخارجية، بالتنسيق مع الوزارات الأخرى في توقيع عدد ٦ مذكرات تفاهم وبروتكولات تعاون فى المجال الزراعى والسمكى والحيوانى والبيطري والتدريب وغيرها مع كلآ من تونس، بولندا، صربيا، أذربيجان، طاجيكيستانً والبرازيل، كما يجرى حاليا تفعيل هذه المذكرات ووضعها في اطار التنفيذ الى جانب التوسع فى ابرام مذكرات تفاهم جديدة مع دول أخرى خلال المرحلة المقبلة.
وعلى صعيد علاقات مصر في اطار العلاقات متعددة الاطراف، قال موسى ان عام 2022، شهد تحركاً مكثفاً في اطار العلاقات متعددة الاطراف، حيث بلغ عدد اللقاءات على المستوى المتعدد الى أكثر من 12 لقاء مع مسؤلى ومديرى المنظمات الدولية والاقليمية العاملة بقطاع الزراعة، كذلك لم تقتصر الاتصالات المكثفة، على لقاءات ممثلى المنظمات الدولية كمنظمة الفاو وبرنامج الغذاء العالمى والايفاد والاتحاد الاوروبى وغيرها من المنظمات العاملة فى قطاع الزراعة بالقاهرة بل امتدت أيضاً لتشمل إنعقاد عدد من اللقاءات الهامة بمقرات تلك المنظمات.

وفى إطار تعزيز علاقات التعاون الزراعى مع برنامج الاغذية العالمى، أضاف موسى انه تم عقد أول برنامج تدريبى بمركز الاقصر التنسيقى لنحو ٣٢ متدرب من الدول الافريقية والاسيوية حيث قام معالي الوزير بتسليم الشهادات للمبعوثين الافارقة فى حضور السيد نائب وزير الخارجية، والسيد/ برافين أجروال – مدير برنامج الغذاء العالمى وذلك بعد قيام معالي وزير الزراعة واستصلاح الاراضي بافتتاحه في نهاية عام ٢٠٢١.
وعلى صعيد تعزيز علاقات التعاون مع دول القارة الافريقية، أشار موسى الى نجاح المركز الدولى المصرى للزراعة التابع للعلاقات الزراعية الخارجية بالتنسيق مع وزارة الخارجية فى تدريب نحو ١٨٠ متدرب على مستوي العالم منهم 149 متدرب من نحو 31 دولة افريقية فى المجالات الزراعية المختلفة، حيث تحمٌل الجانب المصرى كافة التكاليف المتعلقة بهذه البرامج التدريبية، فضلا عن نفقات السفر والاقامة للمتدربين.
وأضاف موسى انه تم توفير نحو 3.2 مليون جرعة من الامصال واللقاحات البيطرية لجمهورية جنوب السودان فضلا عن ايفاد وفد فني زراعي للجانب الجنوب سودانى لتقديم الدعم الفنى لأشقائنا هناك، كذلك تم عقد عدد من اللجان الفنية المشتركة مع بعض الدول الأفريقية والاوروبية منها المجر وازوبكستان وزامبيا وكوت ديفوار وغيرها بهدف متابعة ماتم الإتفاق علية بين مصر وتلك الدول.
وتابع ان العلاقات الزراعية نجحت بالتنسيق مع مركز البحوث الزراعية في اعتماد المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات ومعهد بحوث صحة الحيوان كمعامل مرجعية للاتحاد الأفريًقي، كذلك تم تشكيل الفريق المصري المعني ببرنامج التنمية الشامله CAADP والذي قام بتسليم التقرير المصري لأول مرة علي موقع الاتحاد الافريقي والذي يهدف لبيان مكانة مصر الزراعية بين دول القارة الافريقية، كذلك قامت العلاقات الزراعية الخارجية بالتواصل مع الاتحاد الافريقي بشأن طلب انضمام مصر الي منصة الامن الغذائي الافريقي كأحد الاعضاء لتقديم التوجيه الاستراتيجي في ادارة الامن الغذائي ويمثل وزارة الزراعة عضوية اللجان التى يتطلبها الاتحاد الافريقي .
وأشار موسى أيضاً الى المشاركة في المنصة الالكترونية لتبادل السلع الزراعية الافريقية – الافريقية بهدف زيادة التبادل التجاري بين دول القارة، وإستضافة مصر عدد من الورش العمل التى عقدها الاتحاد االافريقي بالقاهرة مثل : ورشة العمل عن الإستثمار في الاسماك والانتاج الحيواني ، وكذا المشاركة فى اعداد استراتيجية افريقية للنهوض بالثروة السمكية والحيوانية في افريقيا.

وفيما يتعلق بتوفير التمويلات الضرورية للمشروعات الزراعية المختلفة من الجهات الدولية المانحة، قال المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية، أنه تم بالتنسيق مع وزارة التعاون الدولي وكذا وزارة الخارجية نجحنا في الحصول على تمويلات تنموية من الجهات الدولية المانحة بلغ إجماليها نحو ١٢٥ مليون دولار لتطوير القطاع الزراعي فى مجالات الرى الحقلى والإنتاج الحيوانى والتغيرات المناخية والإرشاد الزراعى وبناء القدرات ورفع الكفاءة وتنمية المرأه الريفية.
وأضاف انه فى اطار حرص العلاقات الزراعية الخارجية على رفع كفاءة العاملين التابعين للمراكز البحثية والجهات الفنية التابعة لوزارة الزراعة، تم توفير برامج تدريبية لعدد 54 باحث وباحثة من المراكز البحثية المختلفة الى دول الصين والهند واليابان للتدريب على عدد من الانشطة الزراعية المختلفة منها: الإدارة الزراعية وإدارة المياه وزراعة الغابات والإنتاج الحيواني والحجر الزراعي والبيطري والثروة السمكية ونظم الري وتكنولوجيا الأغذية وتكنولوجيا التسميد (افتراضياً)، في إطار برنامج التعاون الاقتصادي والفني ITEC (افتراضياً)، التنمية الريفية وطرق مكافحة ذبابة الفاكهة والميكنة الزراعية (افتراضياً) ، حيث امتدت من اسبوعين الى 8 اسابيع .

وقال موسى انه تم بالتنسيق مع وزارة الخارجية وفريق عمل وزارة الزراعة الاعداد الجيد لمؤتمر المناخ والترتيب ليوم الزراعة والتكيف ضمن الأيام المواضعية بمؤتمر المناخ، والذى حضره نحو 17 وزيراً للزراعة والمناخ من دول العالم المختلفة حيث قام  الوزير السيد القصير بإطلاق مبادرة الزراعة (فاست) والتى لاقت دعم كبير من دول العالم المختلفة، كذلك تم ترتيب نحو اكثر من 17 لقاء على هامش مؤتمر المناخ منها 10 لقاءات وزارية من بينها لقاء مع وزير الزراعة الأمريكي والأرجنتيني والأورجواي والاسترالي ونحو 7 لقاءات مع روؤساء المؤسسات الدولية والإقليمية، وسيظهر نتائج تلك اللقاءات خلال الفترة المقبلة.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى