أخبارمياه ورى

الرى : إجراءات بعيدة المدى وموسمية وإستباقية للتعامل مع الأمطار الغزيرة والسيول

** أعمال الحماية من أخطار السيول وفرت الحماية لمواطنى مدينة الشلاتين بالبحر الأحمر

** حصاد ٦.٥٠ مليون متر مكعب من المياه ببحيرة (ب ١) بوادى حوضين ، وحماية المدينة وبنيتها التحتية من السيول الجارفة

الدكتور سويلم :
– زيادة شدة وتواتر الظواهر المناخية المتطرفة مثل السيول الومضية والأمطار الغزيرة كأحد النتائج السلبية للتغيرات المناخية ، وإهتمام كبير من الدولة المصرية بهذا الملف الهام

– تنفيذ ١٥٠٠ منشأ للحماية من أخطار السيول ، والمرور الدورى على المخرات وأعمال الحماية للإطمئنان على جاهزيتها
– التنبؤ بكميات ومواقع الأمطار قبل حدوثها بـ ٧٢ ساعة لإتخاذ الاجراءات الإستباقية المناسبة

 

تلقى  الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى تقريراً يستعرض الإجراءات التى إتخذتها أجهزة الوزارة للتعامل مع موجة الأمطار الغزيرة والسيول التى تعرضت لها محافظة البحر الاحمر ، حيث أظهر التقرير الدور الهام لأعمال الحماية التى أنشأتها الوزارة في حماية الأفراد والمنشآت من الآثار التدميرية للسيول.

وصرح الدكتور سويلم أن أعمال الحماية التى أنشأتها الوزارة بمحافظة البحر الأحمر نجحت فى حماية مدينة شلاتين من الآثار التدميرية للسيول التى حدثت مطلع الإسبوع الجارى ، حيث تمكنت أعمال الحماية والمتمثلة فى عدد (٢) بحيرة صناعية وعدد (٢) حاجز ترابى من حماية المدينة ، وحصاد كمية من المياه تقدر بحوالى ٦.٥٠ مليون متر مكعب البحيرة (ب ١) بوادى حوضين ، الأمر الذى أسهم فى حماية المدينة وبنيتها التحتية من السيول الجارفة.

وأشار الدكتور سويلم لزيادة شدة وتواتر الظواهر المناخية المتطرفة مثل السيول الومضية والأمطار الغزيرة التي تتساقط بمختلف محافظات الجمهورية كأحد النتائج السلبية للتغيرات المناخية ، مضيفا أنه لمواجهة هذه الظواهر المتطرفة .. فقد تم ويجرى تنفيذ العديد من أعمال الحماية من أخطار السيول في مصر ، حيث تم إنشاء ١٥٠٠ منشأ لحماية المواطنين والمنشآت بما يعكس إهتمام الدولة المصرية بهذا الملف الهام فى ظل ما تواجهه مصر والعالم من تغيرات مناخية تؤثر سلباً على قطاع المياه.

وأضاف سيادته أنه إلى جانب هذا الإجراء بعيد المدى والمتمثل فى تنفيذ منشآت للحماية من أخطار السيول ، تتخذ الوزارة إجراءات موسمية تتمثل فى قيام أجهزة الوزارة المعنية بالمرور الدورى على مخرات السيول والتعامل الفوري مع أى تعديات على مجارى هذه المخرات وإزالتها للحفاظ على شبكة تصريف مياه السيول بدون وجود أي عوائق أو أعمال ردم لخطورة وجود مثل هذه العوائق في تجمع مياه السيول أمامها ، الأمر الذى يؤدى لإرتفاع منسوب المياه بالمخر ، والتسبب في غرق الأراضى المحيطة به ، وما يمثله ذلك من خطورة داهمة على المواطنين والمنشآت.

كما تمتلك وزارة الموارد المائية والري مركز للتنبؤ بالامطار لرصد كميات ومواقع هطول الأمطار قبل حدوثها بثلاثة أيام ، حيث يتم توفير هذه البيانات بشكل فورى عبر جروب واتساب يشارك فيه جميع الوزارات والجهات المعنية والمحافظات ليتسنى لجميع الجهات إتخاذ الاجراءات الإستباقية اللازمة للتعامل مع الأمطار الغزيرة والسيول ، كما تقوم الوزارة بتخفيض مناسيب المياه بالترع والمصارف بالمناطق التى يشير التنبؤ لحدوث أمطار غزيرة بها حتى تتمكن شبكة المجارى المائية من إستيعاب كميات المياه الإضافية ، بالاضافة للمتابعة المستمرة من جانب الوزارة لضمان جاهزية محطات الرفع و وحدات الطوارئ للتعامل مع أى ازدحامات مائية.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى