أخباربيزنس الزراعةخدماترئيسيزراعة عربية وعالميةشركاتمجتمع الزراعةمحاصيل

الدمرداش : طفرة فى الصادرات الزراعية خلال الربع الأول من 2022 بقيمة 180 مليون دولار ..صور وفيديو

 تنسيق مع الحجر الزراعى للبدء فى بعثات لطرق الأبواب وفتح أسواق جديدة أمام الصادرات

حققت صادرات مصر من الحاصلات الزراعية زيادة خلال الربع الأول من العام الحالي بقيمة  نحو 180 مليون دولار، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال المهندس عبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية  خلال افتتاح البرنامج التدريبي الذي ينظمه المجلس بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة  ” الفاو “FAO  والاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بعنوان ” تعزيز متطلبات سلامة الغذاء بسلاسل القيمة الزراعية”، أن المجلس يسعي بالتعاون مع وزارتي الزراعة والتجارة لفتح أسواق جديدة بدول آسيا وإفريقيا خلال الفترة المقبلة، تماشيا مع سياسة الدولة لمضاعفة الصادرات المصرية.

وأكد  رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية  وجود تعاون مع الحجر الزراعي في تنظيم زيارات وبعثات إلى أسواق أسيا وافريقيا وذلك في إطار استراتيجية المجلس في زيادة صادرات القطاع وفتح أسواق تصديرية جديدة

وأضاف ” الدمرداش ” إلى أن مضاعفة الصادرات الزراعية لا يمكن أن تحدث بين يوم وليلة، وأن الأمر يعتمد على تنفيذ خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة المدي، موضحا أن خريطة المحاصيل التصديرية لازالت تشهد تفوقا للموالح والبطاطس والعنب في قائمة الصادرات الزراعية.

وأضاف أن البرنامج الذي تم إطلاقه يستهدف تعريف المزارعين بمعايير الحد الأقصى لمتبقيات المبيدات في الاتحاد الأوروبي، والإدارة المتكاملة للآفات والأمراض، وطرق إدارة المبيدات في المزرعة، من أجل تلافي أية إخطارات مستقبلية برفض شحنات تصديرية

ونبه ” الدمرداش” على أن  البرنامج التدريبى سيعمل على نقل أفضل الممارسات الدولية في إدارة التلوث المايكروبيولوجي، وكذلك لمبادىء الوقائية للسيطرة على الأخطار الميكروبية خلال سلاسل الإمداد الغذائية ، مشيرا إلى أن الصادرات الزراعية المصرية تعتمد في النفاذ للأسواق الدولية على تطبيق الحدود الدولية فيما يتعلق بالنسب المسموح بها من متبقيات المبيدات في الصادرات الزراعية.

طفرة فى الصادرات بعد تصديق مصر على ” اليوبوف”

ولفت رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية إلى أن تصديق مصر علي اتفاقية “اليوبوف”، المتعلقة بحماية الأصناف النباتية، ساهم في زيادة الصادرات الزراعية من الأصناف الأكثر إقبالا في السوق الدولية، وخاصة أسواق الإتحاد الأوروبي، حيث حققت مصر زيادة في صادرات العنب من 160 مليون دولار إلى 250 مليون دولار بعد توقيع الاتفاقية، موضحا أن الاتفاقية ساهمت في نفاذ بعض منتجات الأصناف المطلوبة من اليوسفي للخارج، ووضع مصر على الخريطة العالمية في الصادرات الزراعية، حيث كانت الاتفاقية رسالة لدول العالم باهتمام الدولة بالقطاع الزراعي التصديري، وفقا لقوله.

وأشار إلى أن القطاع التصديري يخطط للتوسع في الأصناف الجديدة من اليوسفي وخاصة “اليوسفي بدون بذر”، لزيادة قيمة الصادرات من هذه الأصناف، فضلا عن زيادة الطلب على الليمون المصري والجريب فروت.

 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى