أخبارخدماتمجتمع الزراعةمحاصيلمشروعك

الدكتور وائل غيث يكتب : تجهيز اشجار الزيتون للدخول في مرحلة السكون.. صور

سوف نتكلم اليوم -احبابنا المزارعين الكرام- عن رعاية اشجار الزيتون المثمرة في الفترة الواقعه ما بين دورة النمو الخضري الخريفي وحتى الدخول في السكون بداية شهر ديسمبر بإذن الله

ولأن هذه الفترة حساسة جدا لان بها دورة نمو خضري خريفي بداية من شهر ٩ وحتي نهاية شهر ١١ ثم تتبعها فترة التجهيز للدخول في السكون والتي نعمد هنا فيها الى التركيز علي استيفاء تخزين العناصر المهمة وذات الصلة بعملية التزهير والعقد الجيد في الربيع اللاحق بإذن الله لاسيما عنصري الفوسفور والبوتاسيوم
بالاضافة الي جميع العناصر الصغري
والمتوسطة المكملة لهذه المهمة
وذلك خلال الفترة القصيرة الحرجة قبيل الدخول في السكون حتى اذا ما خرجت الاشجار من سكونها منتصف فبراير وبدأت نشاطها بالدخول في دورات نمو خضري وزهري ربيعي لاتكون مكبله بأي نقص او قصور في العناصر الغذائية الكبري والمتوسطة و الصغرى الهامة لعملياتها الفسيولوجية الداخله فيها والضرورية وظيفيا لهذه المرحلة الحرجة والمرتبط بيها المحصول بشكل مباشر وحتى لا نطيل عليكم .
تدشن البداية بتكثيف جرعات النيتروجين والفسفور السمادية عند الدخول في دورة النمو الخريفي بدايه من شهر ٩ ويتم التركيز هنا علي التسميد بعنصري النيتروجين والفسفور اعتمادا على حامض النيرتيك وحامض الفوسفوريك ومركبات المونو امونيوم فوسفات والداي امونيوم فوسفات وذلك كمعاملة اسبوعية لتأمين احتياجات النباتات من عناصر بناء الخلايا والطاقة
ويطبق هنا النيتريك للفدان بمعدل ٢,٥ لتر والفوسفوريك بمعدل ٣ لتر حقنا مع شبكة الري
اما بالنسبة لل ماب وال داب فيكفي من ٦-٨ كجم للفدان بنفس الطريقة علي ان
تطبق المعاملات السابقة لمدة من ٤-٦ اسابيع اعتبارا من اول شهر ٩ حتي منتصف ١٠
ثم يتبع هذا الكورس الغذائي فاصل
بمعاملة مهمة جدا من سماد نترات الكالسيوم بمعدل ١٠ كجم للفدان
وذلك لاستيفاء احتياجات النبات من عنصر الكالسيوم وتتبع هذه المعاملة ب٣ ايام بمعاملة ب ١٠ كجم سلفات ماغنسيوم او نترات ماغنسيوم للفدان وذلك لاستيفاء الامداد بعنصر الماغنسيوم والمهم جدا لتدعيم عمليات البناء الضوئي ايضا
اما قبيل الدخول في حالة السكون مباشرة لابد لنا هنا من الاهتمام والتركيز علي تخزين عنصري الفسفور والبوتاسيوم ويتم ذلك عن طريق تطبيق مركب (مونو بوتاسيوم فوسفات) MKP حيث يقوم هذا السماد المركب بتأمين احتياجات النبات من كلا العنصرين ويطبق هنا السماد بمعدل من ٦-٨ كجم للفدان عبر شبكة الري ويمكن ان نقوم ايضا بالتدعيم رشا من المركب ذاته بمعدل ٤ كجم لكل ٦٠٠ لتر ماء وذلك في نفس الفترة المذكورة سلفا والتي تبدأ غالبا تقريبا من منتصف شهر ١١ وحتي بداية شهر ١٢ ويراعي هنا ان تطبق هذه المعاملة مرتين ع الاقل بفاصل زمني اسبوع .
ولا بد هنا ايضا ان نهتم في هذه الفترة الحرجة الممتدة من نهاية اكتوبر وحتى منتصف نوفمبر بإعطاء رشتين قويتين من مخلوط العناصر الصغرى المخلبية التي تحتوي على الحديد والزنك والمنجنيز والمولبيدنم والبورون والماغنسيوم والرش هنا تجنبا للتثبيتها الذي يحدث غالبا تحت ظروف الاراضي المصرية مرتفعة الPH وياحبذا لو استخدمنا معها مستخلص طحالب بحرية بمعدل ١ كجم لل ٦٠٠ لتر مع اضافة ٣٠٠ جم يوريا لنفس الموتور
ويمكن التدعيم ايضا بإضافة لتر واحد من الاحماض الامينية في ذات تنك الرش لتعظيم الفايدة ويراعي ان تتم المعاملة بالرش في الصباح الباكر
ملحوظة هامة : كثير من مزارع الزيتون تعاني من تراكم الاملاح الخاصة بماء الري في نطاق الجذور الماصة لذا ينصح بتطبيق معاملة بمعالج ملوحة قوي لاتقل فيه نسبة الكالسيوم عن ١٥%
اواخر الفترة المشار اليها
تجنبا لصدمة الاملاح وقت سقوط الامطار علي الجذور وقت الشتاء.
وهكذا تكون -اخي المزارع الكريم- قد أمنت لأشجارك عناصرها التغذوية الضرورية واستكملت النقص المحتمل في بنيتها الغذائية الوظيفية وجهزتها تجهيزا جيدا للدخول في مرحلة السكون ودعمتها بكل اسلحتها الماضية لخوض المعركة القادمة بما ينعكس على ادائها بشكل ممتاز بداية الربيع باذن الله
بصرف النظر وقتها عن التوفيق وعدمه في ملائمة الظروف المناخية البيئية خلال فترة الشتاء وبداية الربيع وحتي ايضا لو اتت برودة الشتاء -الضرورية جدا لتزهير جيد- بمعدلات قليلة غير كافية كموسمنا السابق هذا لاقدر الله
لاننا سنكون وقتها قد ادينا ما علينا ودعمنا وغذينا راحلتنا قبل سفرها الطويل المضني بالعليق الكافي الوافي
حتي لانضطر لاحقا ان نقول عبارتنا الشهيرة والتي هي سبب علة الزيتون وقلة إنتاجه
(لا ينفع العليق وقت السفر).


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى