أخبارانتاج حيوانىخدماتمقالات

الدكتور محمد صالح يكتب: بكتريا المكورات العنقودية وخطورتها على صحة الإنسـان

في ظل تسارع وتيرة ظهور سلالات بكتيرية مقاومة للمضادات الحيوية بشكل شبه كامل أو بشكل كامل تتضافر الجهود وتنشط جميع الجهات العاملة في مجال الصحة عالمياً ومحلياَ في الآونة الأخيرة لوضع حلول للحفاظ على صحة الأنسان من خلال منع إنتقال هذه السلالات عبر الحيوانات أو منتجاتها إلى الإنسان أو من الشخص المصاب .

وتعمل جميع الهيئات والمنظمات العالمية المعنية بالصحة والبيئة للحفاظ على الإنجاز البشري الكبير المتمثل في إنتاج أجيال جديدة من المضادات الحيوية تتؤام مع الطفور الذي يحدث للميكروبات لمنع إصابة الأنسان بها 0

وفي هذا السياق قامت منظمة الصحة العالمية عام 2017 م بنشر قائمة تشمل 12 نوع من البكتيريا تمثل خطورة عالية بسبب قدرتها على مقاومة المضادات الحيوية بصورة عالية ومن هذه الأنواع بكتريا المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus) وهي بكتيريا موجبة الجرام وسميت بهذا الأسم لأنها تترتب على شكل كرات غير منتظمة تشبه عنقود العنب عند رؤيتها تحت الميكروسكوب وتظهر على شكل مستعمرات صفراء اللون عند زراعتها على وسط غذائي مخصص (Blood Agar) وهي تستطيع تحليل خلايا الدم الحمراء بشكل تام (Hemolysis) وهذه البكتريا تستطيع المعيشة والنمو في وجود أو غياب الأوكسجين .

والمكورات العنقودية تتواجد بشكل طبيعي على جلد الأنسان وفي تجويف الأنف وفي الجهاز التنفسي إلإ أنها يمكن أن تتسبب قي عدد من الأمراض مثل الإلتهابات الجلدية الطفيفة كالبثور والتغير الجلدي (Impetigo) والخراجات (Abscess) والإلتهاب النسيجي الخلوي (Cellulitis) وإلتهاب الأجربة (Folliculitis) ومتلازمة الجلد المحروقة (Scaled Skin Syndrome) .

هذه البكتريا تعد أحد الأسباب الرئيسية لإلتهاب الضرع السريري الحاد وتحت الحاد (Acute and subacute mastitis) في الأبقار والأغنام والماعز وينقل عن طريق حليب الحيوانات المصابة أو لحومها .

وترتفع خطورة الإصابة بهذا الميكروب في إحداث أمراض مهددة للحياة مثل الإلتهاب الرئوي Pneumonia  والتهاب السحايا Meningitis  وإلتهاب العظم والنخاع وتلوث الدم الجرثومي Septicemia  وتعد بكتريا الميكروب العنقودي الذهبي من أهم مسببات التلوث في المستشفيات فهي بكتريا ممرضة ومسؤلة عن العديد من الإصابات القيحية في كل من الإنسان والحيوان.

وتنتج بكتريا المكورات العنقودية الذهبية عدداٍ من السموم التي تميزها في الأوساط الغذائية تحت ظروف نمو معينة ومنها سموم ألفا (Alpha hemolysin) التي تحلل خلايا الدم الحمراء في الأرانب وسموم بيت (Beta hemolysin) التي تحلل خلايا الدم الحمراء في الأغنام وبعض أنواع السموم التي تحلل خلايا الدم البيضاء .

واهم ما يميزها ويزيد من خطورتها انتاجها للسموم المعوية (Enterotoxins) المسؤلة عن عدد كبير من حالات التسمم الغذائي (Food Poisons) 0

وهذه البكتريا تتميز بامتلاكها العديد من عوامل الشراسة والضراوة (Virulence Factors) ومنها عوامل الالتصاق (Adhesion Factors) وقدرتها على تكوين الاغشية الحيوية (Biofilms) التي تساعد على وجود هذه البكتريا على قيد الحياة لفترة طويلة في بيئة العائل المضيف وهي مسئولة عن الإلتهابات المزمنة أو المستمرة حيث يعتبر الغشاء الحيوي عامل مقاومة عالي للمضادات الحيوية حيث تمنع تغلغلها وتعمل كحاجز(Barrier)  يمنع دخولها الى جسم البكتريا .

وتفرز بكتريا المكورات العنقودية إنزيمات تثبط الروابط الكيميائية (peptidoglycogen) للمضادات الحيوية ومن هذه الإنزيمات البيتا لاكتمازيات (Beta Lactamases) .

طرق العدوى ببكتريا المكورات العنقودية :-

  • الاتصال المباشر بين المصابين والشخص السليم
  • استخدام الأغراض الشخصية أو لمس المعدات والأدوات الملوثة للمصابين
  • الاتصال بالحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب
  • المنتجات الغذائية خصوصاً المنتجات من أصل حيواني الملوثة بالميكروب .

ولذلك يجب عمل التالي (الوقاية من الإصابة بعدوى الميكروب الذهبي العنقودي) : –

  • غسل الأيدي والمحافظة على النظافة الشخصية
  • تنظيف الجروح واستخدام المطهر المناسب
  • استخدام الكمامات والقفازات وأدوات الحماية الشخصية التي يتم التخلص منها بعناية .
  • علاج الحيوانات التي يثبت إصابتها بالميكروب واستخدام مضاد حيوي مناسب بعد عزل الميكروب المسبب وعمل إختبار الحساسية لإختيار المضاد الحيوي الأمثل أو المناسب .
  • فحص المنتجات الغذائية من أصل حيواني والتخلص من التي يثبت تلوثها بالميكروب .
  • عدم استخدام المضادات الحيوية بصورة عشوائية لتجنب تكوين طفرات جينية وتكون سلالات بكتيرية مقاومة للمضادات الحيوية.

د . محمد علي صالح مصطفى – رئيس بحوث – معهد بحوث صحة الحيوان (معمل الزقازيق) – مركز البحوث الزراعية – مصر

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى