أخبارمقالاتمنوعات

الدكتور محمد المليجى يكتب : ماذا يقول العلم في الدهون النباتية والحيوانية وعلاقتها بصحة الإنسان ؟

قبل كل شيء ولكي تفهم الموضوع بصورة علمية واضحة، وخاصة اذا كنت لم تدرس في علوم التغذية وعلوم الكيمياء فعليك ان تتخلص من كل الافكار التى في رأسك وكل الكلام المرسل الذي سمعته من الفيس بوك ومن جدتك ومن غير المتخصصين. كما يجب ان لا تخلط بين الدين والعلم في هذه المسائل وتنسي أي شيء ينسب تركيب او فوائد او عيوب الدهون الى نصوص دينية. حرر فكرك من كل هذه الخزعبلات التى لا تعتمد على اي حقيقة علميه. افتح اذنيك وعقلك الى ما يقوله العلم التجريبي وما توصي به اعلى الهيئات العلمية في العالم مثل جمعية امراض القلب الامريكية.

لنتعلم قليلا عن ما هي الدهون والزيوت وما الفرق بينها ؟

الدهون ما هي الا الشكل الصلب من الزيوت. اي انه لا فرق بين الزيت والسمن في المكونات الاساسية وهي الاحماض الدهنية. الأحماض الدهنية هي الطوب الذي تبني به الزيوت او الدهون. ولكن انواع الأحماض الدهنية نفسها تختلف في التركيب وسنأتي لشرح ذلك لا حقا.

يتكون الحمض الدهني من سلسلة من ذرات الكربون ترتبط ببعضها بروابط هيدروجينية، هذه الروابط قد تكون فردية او مزدوجة. عندما تكون الروابط فردية يسمي الدهن مشبع حيث لا يقبل ذرات هيدروجينية جديدة. وعندما تكون الرابطة مزدوجة يكون الدهن غير مشبع اي يقبل ارتباط ذرات هيدروجينية جديدة.

ما علاقة ذلك بصحة البشر وبتركيب الدهن النباتي والحيواني ؟

عندما يكون الدهن مشبع تكون درجة انصهاره مرتفعة فيظل صلب على درجة حرارة الغرفة كالسمن الحيوانى والمارجرين او السمن النباتي المهدرج. الهدرجة ببساطة شديدة هي اضافة ذرات هيدروجين الى الاحماض الدهنية غير المشبعة في الزيوت لتتحول من الصورة السائلة الى الصورة الصلبة على درجة حرارة الغرفة. يتم ذلك بتمرير غاز الهيدروجين في الزيت في وجود عنصر معدني محفز هو النيكل او البلادونيم فيتحول الزيت الى سمن.

خطورة الهدرجة ليست في الهدرجة نفسها او في نوع السمن المهدرج ولكن في حالة الهدرجة غير الكاملة التى يلجأ اليها بعض المصنعين لإنتاج سمن نصف مهدرج ليجد قبولا اكثر لدي المستهلك. في هذا النوع من السمن نصف المهدرج تتكون مركبات ضارة بصحة الإنسان، اما المهدرج بصورة كاملة فلا يختلف كثيرا عن السمن البلدي وكلاهما من دهون مشبعة بصورة كاملة.

هناك نوعان من الدهون غير المشبعة: الدهون المتعددة (طويلة السلسلة) غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة. يمكن العثور على كلا النوعين في بعض المصادر النباتية والحيوانية ويكون سائلًا في درجة حرارة الغرفة. كلاهما يمكن أن يساعد في خفض الكوليسترول الضار ، وهو النوع “الضار” من الكوليسترول الذي يمكن أن يسد الشرايين ويلعب دورًا في أمراض القلب والأوعية الدموية.

أمثلة للدهون غير المشبعة: الأحادية غير المشبعة

تحتوي الدهون الأحادية غير المشبعة على رابطة مزدوجة واحدة فقط داخل سلسلة الكربون. يعتقد أنها تلعب دورًا في الحفاظ على صحة الخلايا البشرية. توجد أمثلة على الدهون الأحادية غير المشبعة في العديد من المواد الغذائية الشائعة.

الأفوكادو
زيت الكانولا
الكاجو
زيت الزيتون
زبدة الفول السوداني
الفول السوداني
زيت السمسم
حبوب السمسم

أمثلة للدهون غير المشبعة:

تحتوي الدهون المتعددة غير المشبعة على أكثر من رابطة مزدوجة. الدهون المتعددة غير المشبعة هي أيضًا مصادر أحماض أوميغا 6 وأوميغا 3 الدهنية ، وهي مواد ضرورية لنمو الخلايا والوظيفة المناسبة. تحتوي العديد من الأمثلة على المواد الغذائية الشائعة على الدهون المتعددة غير المشبعة.

زيت الذرة
الأسماك (خاصة الأسماك الدهنية ، للأحماض الدهنية أوميغا 3)
بذور اليقطين
زيت عباد الشمس
بذور زهرة عباد الشمس
القرطم
زيت الصويا
عين الجمل

التوصيات الغذائية للدهون غير المشبعة

لا يجب أن يشتمل الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة على نوع واحد فقط أو آخر (أحادي غير مشبع أو متعدد غير مشبع). تحتوي العديد من مصادر الغذاء على كل من الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة. تعتبر جميع الدهون غير المشبعة صحية عند تناولها باعتدال.

توصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بأن معظم كمية الدهون اليومية للشخص تأتي من مصادر الدهون غير المشبعة. لا يهم ما إذا كانت أحادية غير مشبعة أو متعددة غير مشبعة.
من المقبول أيضًا أن يتناول الأشخاص بعض الدهون المشبعة ، بما لا يزيد عن ستة في المائة من السعرات الحرارية اليومية وفقًا لتوصيات AHA. يحتوي البيض على دهون مشبعة ودهون غير مشبعة. تعتبر خيارًا غذائيًا صحيًا ، على الرغم من أنه من الأفضل تجنب استخدام المزيد من الدهون المشبعة (مثل الزبدة) للطهي.

الدهون غير المشبعة مقابل الأحماض الدهنية غير المشبعة

عندما يأكل الشخص الدهون ، يقوم جسمه بتكسير الدهون إلى أحماض دهنية يتم امتصاصها بعد ذلك في الدم. الأحماض الدهنية ضرورية لجسم الإنسان ليعمل. في أي وقت لا يتوفر فيه الجلوكوز لتوفير الطاقة للخلايا ، يستخدم الجسم الأحماض الدهنية للقيام بهذه المهمة. تترابط الأحماض الدهنية أيضًا معًا لتصبح دهونًا ثلاثية الجليسريدات ، كما تفعل الكربوهيدرات.

تشمل الأمثلة على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة حمض الأوليك وحمض الميرستوليك وحمض النيرفونيك وحمض الجادوليك.
تتضمن أمثلة الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة حمض الأراكيدونيك وحمض اللينوليك وحمض الأيروسيك وحمض الإيليديك.
ليست الدهون غير المشبعة فقط هي التي تتحول إلى أحماض دهنية أثناء الهضم. يمكن تكسير جميع أنواع الدهون إلى أحماض دهنية.

الخلاصة

هي ان الزيوت النباتية ما عدا زيت النخيل وجوز الهند هي المصدر الآمن للدهون في الجسم وهي التى يجب الاعتماد عليها كمصدر للاحماض الدهنية اللازمة للتغذية. اما الدهون المشبعة الحيوانية والنباتية (السمن المهدرج كاملا) فهو ضروري ايضا للجسم ولكن بنسبة لا تزيد عن ٦٪؜.
هذا ما يقوله العلم وتؤكده تجارب طبية لعشرات السنين وتنصح به موسسة امراض القلب الامريكية American Heart Association ونصيحة هامة لكبار السن: ابتعد تماما عن مصدر الدهون الحيوانية بكل اشكالها وكذلك اللحوم الحمراء.

https://examples.yourdictionary.com/examples-of-unsaturated-fats.html



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى