أخبارمقالاتمياه ورى

الدكتور على عبد الرحمن يكتب : سياسات إدارة الموارد المائية والأمن الغذائي

عند وضع التوصيات المتعلقة بالسياسة العامة لإدارة الموارد المائية، يراعي ثلاثة عناصر هامة:
1. الاعتراف بضرورة أن تأخذ بعين الاعتبار تنوع وتباين وجهات النظر متقاربة، وبالتالي محاولة لانتزاع الخلافات وكذلك الرؤى المتنافسة ونماذج متضاربة عن المياه والأمن الغذائي.
2. إن سياق سياسة غير مؤكد حاليا أن وجود للمياه والأمن الغذائي.
3. السياق الحالي للتغير البيئي والاقتصادي والاجتماعي السريع ويمكن التنبؤ بها على نحو متزايد.

ولاتخاذ منظور طويل الأجل بشأن كيفية تحسين السياسات والمؤسسات على المياه والأمن الغذائي، فضلا عن التنسيق على جميع المستويات بين مختلف القطاعات والجهات الفاعلة. تركيز خاص على الابتكار:
• ما هي الأفكار الجديدة للأمن الغذائي والمياه ؟ ويشمل ذلك تقييم الأفكار الناشئة من البحوث العلمية، وكذلك من التجارب المحلية على أرض الواقع (سواء كانت تدار من قبل المجتمعات والأفراد والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المحلي، أو الحكومات.

ومن أجل نشر المشكلة على الجمهور، يجب أن يكون هناك نهج جديد. الجمهور ببساطة لا يفهم ماذا تعني “الأمن المائي” وماذا يعني “تشغيل من الماء” / “نقص المياه”، فكثير من الناس ما زالوا لا يفهمون ذلك ولا تجد صلة.
وخاصة المياه المستخدمة لزراعة المحاصيل الغذائية، وخاصة تحت ظروف الزراعة المروية، وكم يمثل من إجمالي الحصة الكلية من المياه.

كما أن يلوث موارد الأراضي والمياه ويسبب مخاوف صحية .حتى من دون سجلات جيدة، وتشير التقديرات إلى أن على سبيل المثال، في (حيث يقال الزراعة لاتخاذ ما يصل 80% من مجموع المياه، والقطاعات الأخري أنها ستستخدم ما يصل 12% من الموارد المائية المتاحة.

وبالتالي، فإننا (من العلاقة المياه مقابل الغذاء) في حاجة الى تغيير الكثير من المفاهيم، وذلك باستخدام بيانات حقيقية / الأدلة، خصوصا في ضوء التقنيات الذكية الجديدة التي تجعل الري / المياه مقابل الغذاء حتى الأخضر للبيئة، ولكن قابلة للحياة اقتصاديا.

الطلب على هذا قد يسبب انعدام الأمن الغذائي هو أعظم، وقد يؤدي الي حالة الجفاف في قطاع الزراعة، فهل البنية التحتية للمياه يستوعب ذلك.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى