أخبارمحاصيلمقالات

الدكتور عبد المنعم نصر يكتب : فى مجال الاستفاده من المخلفات الزراعيه

الاقتراب من البقايا النباتيه للمحاصيل الزراعيه( المخلفات الزراعيه ) يعتبر عمل ضد الطبيعه… حيث أن الله سبحانه وتعالى منح جدار الخليه النباتيه تركيب مورفولوجى له مواصفات خاصه تساعده على حمل المحصول حتى الحصاد .

وحيث أن هذا التركيب يقاوم المهاجمه بالكائنات الحيه الدقيقه  أو المواد الكيماويه وهذا مفيد للنبات وغير مفيد الإنسان أو الحيوان .. ولذا تحتاج البقايا النباتيه إلى معاملات ميكانيكيه اولا ثم معاملات طبيعيه أو كيماويه أو بيولوجية الاستفاده منها

وحيث أن الارض الزراعيه محدوده وإعداد السكان فى تزايد مستمر مما ينشأ عنه نقص فى الغذاء والطاقه فلابد أن نتجه إلى اعاده استخدام البقايا النباتيه التى نالت جزء كبير من المعاملات الزراعيه وتحتوى على نفس المحصول من المواد الكربوهيدراتيه الموجود فى الحبه وذلك لسد العجز فى احتياجات الإنسان والحيوان من الغذاء والطاقه .
… مثال تطبيقي على الكائنات الحيه الراقيه.
الإنسان أو الحيوان عندما تغارق الروح الجسد … يصبح رمه ويتحلل خلال عده ساعات .
النبات بعد الحصاد يظل كما هو عده سنوات إذا لم يصل إليه ماء


استاذ بقسم بحوث الميكروبيولوجيا الزراعيه – معهد بحوث الأراضى والمياه والبيئه – مركز البحوث الزراعيه

حاصل على جائزة دولية والمركز الأول فى فصل مكونات قش الأرز  عام 2013 وبراءة اختراع فى 2019


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى