أخباردرسات وابحاثمقالات

الدكتور عبد العليم سعد يكتب : القواقع الارضية  .. الأهمية الاقتصادية وطرق مكافحتها

اولا : مقدمة

 

القواقع هي واحدة من أقدم الحيوانات على كوكب الأرض ، والتي ظهرت على الأرض منذ نحو 500 مليون سنة . وتمثل القواقع مصدرا هاما من مصادر الغذاء للحيوانات والبشر البرية . تتواجد الحلزونات في كلاً من الماء العذب ، والمحيطات وعلى البر. هذه الحيوانات يمكن أن تبقى أيضا كحيوانات أليفة ، ولكن يتم تصنيفها عادة من الآفات بسبب قدرتها على تدمير حديقة النباتات والمحاصيل الزراعية.

تنتشر القواقع الارضية حالياً بمصر بشكل وبائى فى الحقول الزراعية وبساتين الفاكهة والخضر ومشاتل الزينة بمعظم محافظات الوجه البحري حيث تتوافر درجات الحرارة المعتدلة والرطوبة العالية كما إمتد نشاطها حالياً فى بعض محافظات مصر الوسطى و الصعيد، كما أدى التوسع الزراعى وإستصلاح مساحات كبيرة من الأراضى الجديدة ونقل التربة والشتلات المصابة إليها إلي تواجد العديد من أنواع هذه الحيوانات بشكل وبائي طول العام وتنوعها وانتشارها بشكل وبائي، كما ساعد الإهمال فى العمليات الزراعية وعدم ترك الأرض بدون زراعات بين المواسم الزراعية المختلفة علي وجود بيئات مناسبة لنمو وتكاثر القواقع الارضية ولوجود الصدفة الجيرية التى يختبئ بها الحيوان وتحميه من الأعداء الحيوية تغير لون الصدفة إلى اللون الأبيض يحميها من أشعة الشمس فى المناطق الحارة بالإضافة إلى المادة المخاطية التى يفرزها الحيوان والتى تساعد على رفع الرطوبة النسبية للجو حول القوقع تستطيع القواقع الأرضية التأقلم مع أى بيئات جديدة.

 

إن مجموعة القواقع هي أكبر مجموعات الرخويات وأكثرها شيوعاً وتنوعاً فهي تشكل نحو 80% من مجمل الرخويات المعروفة. ويُقصَد بمصطلح مَعِدِيَّات الأرجل((Gastropoda :الأحياء الحيوانية الرخوة ذات الأقدام البطنية، وهي تتكون من جسم رخو محاط بصدفة ظهرية مفردة ومن قدم بطنية (القواقع (Snail وقد تغيب الصدفة (البزاقة (Slug  .

 

ثانيا: التركيب العام لجسم القوقع او البزاقة:

 

يتركب جسم القوقع من ( الرأس – قدم – صدفة) بينما جسم البزاقة يتركب من (رأس- قدم) :

  1. الرأس: ويوجد فى مقدمة الجسم ويحمل:

– فم: صغيرة تحيط بة شفتان على الجانبين.

– زوج من المجسات القصيرة تستعمل للتحسس والشم.

– زوج من المجسات الكبيرة لهما نهاية منتفخة يحملان العينين.

– فتحات تناسلية: على الجانب الايمن من الراس خلف المجسات.

  1. القدم: عبارة عن عضلة مسطحة تمتد خلف الراس، تزحف القواقع عليها بالانزلاق قُدُماً بمساعدة افراز لزج تفرزه بشرة قاعدة القدم.

من الجهة اليمنى على حافة القوقعة تلاحظ:

– فتحة تنفسية: تؤدى الى تجويف تنفسى (رئة).

– فتحة شرجية: لاخراج الفضلات الصلبة

– فتحة بولية (اطراحية): لاخراج الفضلات السائلة

– الكتلة الحشوية: وتشمل كل الاجهزة الداخلية للحيوان.

  1. الصدفة:

وهى عبارة عن صدفة كلسية يتغير لونها حسب النوع، وتلتف بشكل حلزونى باتجاة عقارب الساعة او عكسها. تفتح القوقعة بفوهة واسعة يمكن للحلزون الانسحاب خلالها. وقد تكون الصَّدَفة موجودة (محلزنة / غير محلزنة) او مختزلة ..

ثالثا: تقسيم القواقع والبزاقات تبعا لمكان المعيشة

 

  1. قواقع مائية:

قواقع بحرية: وهى تعيش بالمياه المالحة بالبحار والمحيطات.

قواقع المياه العذبة: وتعيش بالمياة العذبة والبرك والمستنقعات.

مثل: قوقع ليمنيا – قوقع بولينس – قوقع بيموفلاريا …، والتى تعد العائل الوسيط للعديد من الطفيليات التى تصيب الانسان والحيوان.

2 . قواقع ارضية:

تعيش بالحقول والحدائق والبساتين عالقة على النباتات والأشجار والصخور.

مثل: قوقع الحدائق البنى – قوقع البرسيم الزجاجى  ….، والتى وتعد من احد الافات الزراعية الهامة التى تفتك بالمحاصيل.

 

رابعا: اهم انواع القواقع الارضية والبزاقات فى مصر

 

v    انواع القواقع الارضية:-

 

1-  قوقع الحدائق الصغير

2-  قوقع الحدائق الاوروبية

3-  قوقع الحدائق الكبير

4-  قوقع البرسيم الزجاجى

5-  القوقع الحلزوني الصغير (قوقع النخيل)

6-  القوقع الحلزونى الكبير

7-  قوقع الرمال الصغير (الحشائش)

8-  القوقع المكروني

9-  القواقع الصحراوية

v     القواقع عديمة الصدفة ( البزاقات )

10-                     limax flavus

11-                     بزاقة Lehmannia marginata

12-                     Deroceras reticulatum

13-                     Deroceras leave

 

اولا: انواع القواقع الارضية:-  
1. قوقع الحدائق الصغير ( القوقع أبو شفه بنفسجى أو قوقع الرمال الكبير أو قوقع  الحدائق الأبيض) و يعرف باسم تيباpisana  Theba  

الوصف العام :

  • قوقع صغير الحجم ذات صدفة هشة سهلة الكسر لونها أبيض أو بني باهت عليها شرائط حلزونية لونها بني مسود.

اماكن الانتشار:

  • ينتشر بكثرة في الحدائق والمشاتل ونباتات الزينة وبعض المحاصيل الحقلية .

 

  • قوقع الحدائق الاوروبيةEuropean snail ( البني  ذو الشفة)  Helix sp

 

 

يشبه القوقع السابق ولكن بدون وجود الشفة العريضة والصدفة  كروية الشكل عليها خطوط لونها ما بين  الزيتوني الي البني المحمر وعدد اللفات تصل الي 4 لفات وينتشر هذا القوقع علي نباتات الزينة واشجار الفاكهة وخاصة في منطقة النوبارية والساحل الشمالي الغربي ويقضي فترة بياته مختبئ بين الحشائش او ملتصقا بأشجار الفاكهة  ًوينشط مع حلول موسم الربيع

 

3- قوقع الحدائق الكبير (قوقع الحدائق البنى) Ebania vermiculata  

الوصف العام:

قوقع كبير الحجم ذو صدفة قوية، و تحاط فتحة الصدفة بشفة عريضة، ويوجد على  الصدفة خمسة لفات حلزونية لونها بني غامق والسرة غير واضحة.

مكان الانتشار:

ومنتشر بكثرة  طوال العام على معظم أشجار الفاكهة ومشاتل الزينة والخضار

 

  • قوقع البرسيم الزجاجى Moncha obsteracta

الوصف  العام:

  • قوقع صغير الحجم ذات صدفة هشة سهلة الكسر لونها أبيض أو بني باهت عليها شرائط حلزونية لونها بني مسود.

اماكن الانتشار:

  • ينتشر بكثرة في الحدائق والمشاتل ونباتات الزينة وبعض المحاصيل الحقلية .

 

5- القوقع الحلزوني الصغير (قوقع النخيل) Cochlicella acuta

الوصف العام :
قوقع مخروطي الشكل صغير الحجم و يلتصق بأعداد كبيرة على جذوع وأفرع الشجيرات. وينشط خلال موسم الربيع.

 

 

6- القوقع الحلزونى الكبير (القوقع مشطوف القمة) Rumina

الوصف العام :
قوقع مخروطي الشكل مشطوف القمة

الانتشار:

و يهاجم النباتات ويتغذى على الحيوانات الصغيرة بالتربة .

  • 7- قوقع الحشائش ( القوقع أبو سرة أو قوقع الرمال الصغير ) و يعرف باسم Sand snail, Helicella vestalis

 

الوصف العام :        

قوقع يتميز بوجود سرة واضحة ويميل لون الصدفة إلى الأبيض وعليها حلزون ملون بوضوح والقمة سوداء.

 

8- القوقـع المكرونـى  Saccinla putris

الوصف العام :
قوقع متوسط الحجم وهو قوقع بر مائي يهاجم حقول البرسيم والخضروات والخس  حيث يتواجد ويتكاثر طوال العام ويهاجم حقول البرسيم والخضروات في فصل الشتاء .

 

9- القواقع الصحراوي Desert snails


–         Eremina desertorum

يعيش في المنطقة الصحراوية الغربية ( اسكندرية- السلوم) وهو نوع من القواقع الأرضية من جنس Eremina توجد منه عينة من مصر ، في المتحف البريطاني

– White Desert Snail Sphincterochila boissieri

يعيش هذا النوع في الصحاري في إسرائيل ومصر

 

ثانيا: القواقع عديمة الصدفة ( البزاقات )

بزاق هو حلزون عديم القوقعة، جسمه رخو، يحتوي الكثير من الماء ولا يحميه غطاء خارجي، بعض أنواعها تعيش في الأماكن الرطبة على اليابسة والبعض الآخر في البحر مثل: البزاق الأصفر، تتواجد في الحدائق واسفل البيوت سيما داخل أنابيب البنية التحتية مثل المزاريب ومصارف المياه. “البزاق” كائن رخوي تنتمي إلى رتبة حلزونات اليابسة. البزاق دودي الشكل في رأسه زوجان من أطراف التحسس: السفليان قصيران، والعلويان أطول قليلا، وبهما زوجين من الأعين. يبلغ طول الحيوان حوالي 8 سم وله لون أخضر مائل للصفرة ومرقط. البزاق ثنائي الجنس بمعنى أنه يستطيع تأدية وظيفة الانثى والذكر في آن واحد في عملية التزاوج مع البزاقات الأخرى و هي حيوانات اختيارية التغذي تهاجم  جذور النباتات العطرية والزينة في المشتل وتتغذي علي المادة العضوية، ومن اهم انواعها:

  • limax flavus

هذه البزاقة تنشط طوال العام و يوجد فى مشاتل الزينة و مزارع الخضار و خاصة التى تروى بمياه الصرف فى منطقة دمنهور – كفر الدوار– أبيس-  أبو حمص

 

  • بزاقة Lehmannia marginata

 

وتنتشر بكثرة على نباتات الزينة وداخل الصوب الخشبية

  • Deroceras reticulatum

وتنتشر بكثرة على نباتات الزينة وداخل الصوب الخشبية وأيضا على أشجار الفاكهة

  • Deroceras leave

….،…..،….

وتنتشر هذه البزاقات بكثره على نباتات الزينة وداخل الصوب الخشبية ومعظم أشجار الفاكهة. وتم حصر قوقع البرسيم الزجاجي وقوقع الحدائق البني وبعض انواع البزاقات آفات ضارة جدا بصعيد مصر

 

خامسا: الاهمية الاقتصادية للقواقع الارضية (الضرر)

 

  • هذه الآفة تعمل علي بشر سطح النبات سواء كان هذا النبات خضر او فاكهه تاركه ورائها افرازات لامعه تقلل من قيمه المحصول
  • مهاجمة جميع الأجزاء النباتية لمحاصيل الحقل والخضر ونباتات الزينة وثمار وأوراق أشجار الفاكهة خاصة الأجزاء الغضة.
  • الالتصاق بجذوع و سيقان الاشجار و النباتات أثناء الصيف و قد يصل التعداد إلى حد التغطية التامة لهذه الأجزاء مما يؤثر على حيويتها.
  • تشوهات لثمار الفاكهة و بالتالي التأثير السيء على جودتها التسويقية.
  • القواقع – خاصة قوقع البرسيم – تسبب خسائر فادحة فى حقول البرسيم و افراز مادة لزجة كريهة الرائحة تسبب نفور المواشى عند التغذية بالإضافة أن الحيوانات تعاف أكل البرسيم بسبب حدوث جرش للقواقع بواسطة أسنان الحيوان.
  • إفرازها للمخاط الذى يلوث النباتات وتتجمع علية الأتربة والمسببات المرضية للنبات.

 

  • أمثلة بالصور لبعض اصابات القواقع الارضية للنباتات

اصابة القواقع للازهار

 

 

إصابة القواقع لنباتات البرسيم”

سادسا: التكاثر ودورة الحياة فى القواقع والبزاقات

 

  • القواقع والبزاقات عموما خناث ولكن لابد من تقابل فردين لكى يحدث الاخصاب حيث غالبا ما تنضج الحيوانات المنوية قبل البويضات فى معظم الانواع . تتزاوج خلال فترة الخريف

  • بعد التزاوج تحفر الحيوانات حفرة صغيرة سطحية او عميقة (3-5 سم) فى التربة المفككة  لوضع البيض. تضع القواقع عدد من البيض يختلف من 100 فى حالة قوقع البرسيم الزجاجى و 50 بيضة فى قوقع الرمال الصغير.

  • وبعد اتمام وضع البيض يقوم الحيوان بتغطيته بالمادة المخاطية التى يفرزها ثم يفقس البيض بعد مدة تتراوح من 10-21 يوم حسب النوع معطيا افراد صغيرة تشبه الامهات تماما ماعدا انها غير ناضجة جنسيا

  • وعند خروجها مباشرة من البيض تتغذى على غطاء البيضة وتبدأ فى تكوين الصدفة وقد تبقى الصغار مدة فى التربة تصل الى 20 يوم متغذية على الشعيرات الجذرية للنباتات والمواد الدبالية الموجودة فى التربة

  • ويستمر تكوين حلقات الصدفة بالتدريج الى ان تصل الى نهايتها عند بلوغها مرحلة النضج الجنسى وذلك فى الفترة تتراوح ما بين 10-12 شهرا. وتعيش القواقع والبزاقات مدد مختلفة باختلاف الانواع تصل الى ما يقرب من ثلاثة سنوات.
  • ويتوقف نشاط الحيوان على درجة الحرارة والرطوبة المحيط حيث تحتاج حرارة معتدلة ورطوبة عالية لتبدأ نشاطها وتكاثرها وكما يمكنها ان تتأقلم مع الظروف البيئية القاسية .

 

 

سابعا: سلوك وطريقة معيشة القواقع والبزاقات

 

  • وضحنا سابقا ان القواقع تتميز عن البزاقات بوجود صدفة على الظهر تختبئ داخلها عند الخطر او وجود ظروف بيئية غير مناسبة اما البزاقات فهى عارية.
  • القواقع الارضية والبزاقات حيوانات ليلية النشاط ، وأطول موسم لنشاطها كافة هو موسم الربيع يليه الخريف والشتاء. ويزداد نشاط القواقع مع اعتدال درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة الارضية. اما خلال اشهر الصيف فان اغلب القواقع تلتصق على الدعامات والسيقان النباتية والافرع والنخيل حيث تدخل فى طور راحة (سكون) وتكف عن الحركة والغذاء. وتغلق فتحة الصدفة بغشاء يحمى جسم القوقع من فقدان الرطوبة.
  • اما البزاقات فلا بد من البقاء فى المناطق الرطبة تجنبا للجفاف وذلك لانعدام وجود الصدفة الوقائية فيها. ولذا فإنها غير نشطة اثناء النهار وتتغذى بعد غروب الشمس وبالليل. كما بعض انواع البزاقات تشابه وتحاكى لون النباتات التى تقف عليها ليصعب رويتها وهناك انواع اخرى ذات الوان تحذيرية وتحتوى على خلايا لاسعة لحمايتها.

 

ثامنا: طرق انتشار القواقع والبزاقات كافة

 

طرق انتشار القواقع إلى الأراضي غير المصابة:

  • نقل تربة زراعية مصابة بالقواقع.
  • استخدام اجزاء خضرية (شتلات) او نباتات مصابة.
  • استخدام البوص والغاب المصاب كسياج حول البساتين.
  • إهمال مكافحة الحشائش حيث انها تعد احد العوائل المهمة لهذه الافة، كما ان الحشائش الكثيفة توفر البيئة الرطبة والأماكن الظليلة الملائمة لنمو تلك الافة بكثافة.
  • عدم الاهتمام بخدمة الأرض الزراعية قبل الزراعة.
  • إهمال جمع القواقع أثناء الصيف و التخلص منها.
  • الاسراف فى عملية الرى بالأراضي الصحراوية.

 

 

تاسعا: مكافحة القواقع الارضية والبزاقات

  • اعمال وقائية
  • مكافحة زراعية
  • مكافحة ميكانيكية
  • مكافحة بيولوجية
  • مكافحة كيميائية

 

أ. اعمال وقائية

  1. عدم نقل تربة زراعية او سماد بلدى مصابة بالقواقع وبيضها من ارض مصابة الى أراضي غير مصابة وأما اذا توجب نقلها يجب معاملتها بأحد المبيدات او المطهرات.
  2. استخدام شتلات ونباتات سليمة غير مصابة.
  3. عدم الاسراف فى الرى بالاراضى الزراعية الحديثة.
  4. الاهتمام بخدمة الارض قبل الزراعة والتخلص من الحشائش.
  5. وضع جير حى بين الحقول المصابة والسليمة لعدم انتقال القواقع.
  6. تجنب زراعة مشاتل الزينة بجوار المحاصيل التقليدية والخضراوات حيث انها تعد من العوائل المفضلة للقواقع.
  7. عدم استخدام بوص مصاب بالقواقع فى عمل سياج حول البساتين غير المصابة.

 

ب. المكافحة الزراعية

تعتبر الطرق الزراعية من اهم الطرق المؤثرة فى مكافحة القواقع والبزاقات وتعتمد هذه الطريقة على تغير الظروف المناسبة لنموها وتكاثرها باستخدام عمليات زراعية ومنها:

  1. الخدمة الجيدة للأرض وذلك عن طريق عمليات الحرث والعزيق وتقليب التربة جيدا يؤدى الى تعريض البيض والصغار لأشعة الشمس وجفافها وموتها.
  2. العناية بنظافة الارض والتخلص من الحشائش يقضى على العديد من الافراد المختبئة فيها من اشعة الشمس وبذلك تعريضها للجفاف.
  3. التخلص من بقايا المحصول السابق ومخلفات عمليات التقليم وخلافة تؤدى الى التخلص من الافراد المختبئة به والتى تقضى فترات بياتها فى هذه البقايا خاصة مع قوقع البرسيم الزجاجى الذى يقضى فترة بياته الصيفى فى هذه المخلفات.
  4. العناية بالتقليم والتخلص من الافرع المصابة بالحدائق والبساتين بحرقها واختيار الطريقة المناسبة  لتربية الاشجار بالبساتين التى تؤدى الى فتح قلب الشجرة و تعريضها لأشعة الشمس فيقلل من الاصابة بالقواقع.
  5. تعتبر مصدات الرياح حول مزارع الفاكهة والخضار ونباتات الزينة مأوى جيد للقواقع وعلى ذلك الاهتمام بها يؤدى الى تقليل اعداد هذه الافة.
  6. اطالة فترات الرى وعدم الاسراف فيه يؤدى الى تقليل نسبة الرطوبة الارضية والجوية وبالتالي يؤثر ذلك على نشاط القواقع.

 

ج. المكافحة الميكانيكية

تتم هذه الطريقة بوسائل شتى منها .

  1. الجمع اليدوى للقواقع الملتصقة على جذوع الأشجار وتحتها والدعامات و الأسيجة ، وذلك أثناء فترة عدم نشاط القواقع في الصيف.

  1. وضع أكوام من السماد البلدي في أركان الحقول المصابة لتنجذب القواقع إليها ثم   جمعها وحرقها.
  2. وضع أجولة من الخس المبلل أو أوراق الجرائد المبلل بالماء تحت الأشجار لتتجمع  تحتها القواقع ثم حرقها .
  3. وضع طعوم جذابة مثل خليط الردة والعسل 95.5 جزء  أو البطاطس أو البطاطا المسلوقةوهرسها في أواني فخارية توضع علي القني والبتون والتربة مع غروب الشمس ثم المرور عليها صباحاً لجمع القواقع منها وحرقها .
  4. حش البرسيم قبل غروب الشمس وتوزيعه علي هيئة أكوام صغيرة مع رفع هذه الاكوام في الصباح التالي وجمع القواقع التي تحتها وحرقها .
  5. فى مشاتل الزينة والحدائق تستخدم بعض العصائر المتخمرة (كالشعير المتخمر – العنب المتخمر) لجذب القواقع.
  6. كذلك يمكن اصطياد القواقع والبزاقات تحت ألواح خشبية مثبت بها عوارض خشبية لرفعها قليلا عن الأرض أو تحت نصف ثمرة كنتالوب.
  7. كذلك في حالات الإصابة الشديدة يمكن لف قواعد السيقان برقائق نحاسية لحجزها عن المجموع الخضري بالإضافة إلى تفاعل النحاس مع إفرازات القواقع والبزاقات مسببا انسياب تيار كهربائي.

 

د. المكافحة الكيميائية    

يتوقف نجاح الطرق الكيميائية فى مكافحة القواقع والبزاقات على مدى توافر المعلومات البيئية والبيولوجية المرتبطة بالنوع السائد حيث تتأثر عمليات المكافحة بسلوك وطريقة معيشة القواقع والبزاقات السائدة وكذلك بالظروف الجوية السائدة، نوع وظروف التربة والغطاء النباتى المتواجد بالبيئة والذى تتخذه هذه الحيوانات كمأوى لها ولذا يجب مراعاة الاتى.

  • دراسة عوامل البيئة المحيطة بالحقول الزراعية المراد مكافحة الافة بها.
  • اجراء عملية الحصر لأنواع القواقع المنتشرة بالمنطقة وتحديد الانواع وكثافتها.
  • دراسة التذبذب الموسمى فى تعداد الانواع السائدة من القواقع ومعرفة فترات النشاط والراحة والبيات لكل نوع ومع التعرف على الاماكن التى يقضى بها الحيوان فترات الراحة والبيات حتى يمكن تحديد الوقت المناسب لعمليات المكافحة.
  • دراسة العوائل التغذية او السكن الاساسية للقواقع والبزاقات وكذلك العوائل البديلة فى حالة غياب الرئيسة. كما يمكن دراسة التفضيل الغذائى والمكانى shelters للآفة.
  1. يفضل استخدام المبيدات خلال فترة نشاط القواقع خصوصا من فبراير وحتى شهر مايو يتم تطبيق برامج المكافحة الكيميائية.
  2. تستخدم المبيدات لمكافحة القواقع والبزاقات اما رشا او فى شكل طعوم سامة،  بطريقة تتناسب مع طبيعة المحصول القائم والأماكن التى تعيش فيها القواقع:على سبيل المثال-
  • فى حقول البرسيم تستخدم المبيدات على هيئة طعوم سامة توضع بعد الحش فى أواني فخارية او على قطع مشمع او اطباق بلاستيك على القنى والبتون .
  • فى حالة تواجد الافة على جذوع وأفرع الاشجار والمجموع الخضرى تستخدم المبيدات رشا.
  • اذا كانت القواقع تعيش على الجذوع وقرب سطح التربة تحت الاشجار تستخدم فى هيئة طعوم.
  • طريقة اعداد الطعم السام ضد القواقع والبزاقات:
  • يتكون الطعم من ( المبيد + 5كجم ردة + ½ كجم عسل اسود + 2.5 لتر ماء) للفدان ويحضر قبل الاستخدام الحقلى بفترة قليلة بحيث لا تزيد عن ساعتين. ويفضل ان يضاف لون ازرق للطعم لأنه جاذب للقواقع والبزاقات.
  • طريقة اضافة الطعم السام ضد القواقع والبزاقات حقليا:

 

وأخيرا يمكن تلخيص ما يجب مراعاته عند إضافة الطعم السام فى الحقل:

* قبل إضافة الطعم للتربة يشترط أن يكون بها نسبة من الرطوبة

* لا يجب الرى بعد وضع الطعم حتى فترة خمسة أيام من المعاملة

*لابد من وجود نسبة رطوبة مناسبة فى الطعم عند وضعة

*فى بساتين الفاكهة يراعى وضع الطعم حول الشجرة فى شكل دوائر (سرسبة(

* وضع الطعم بطريقة التكبيش حول النباتات التى تزرع على مسافات كبيرة مثل البطيخ والكرنب و البطاطس

* فى حالة نباتات الزينة والصوب الخشبية فيتم توزيع الطعم بين النباتات أو بين الأصص.

 

                         المبيدات الكيماوية المستخدمة ضد القواقع والبزاقات Moluscicides :

  1. كبريتات النحاس.

كبريتات النحاس مع مياه الرى بنسبة 1 كجم / 300 لتر مكعب من الماء.

 

  1. مركب الميتالدهيد (جاستروتوكس اى 5% G )

ميكانيكية احداث الفعل السام:

يؤدى الى جعل القواقع والبزاقات تفقد كميات كبيرة من المياه من جسمها عند تناولها هذا المركب او ملامستها نتيجة للإفراز المستمر من المخاط مما يؤدى الى جفاف الحيوان وموته. من عيوب استخدام هذا المركب انه لا يعطى نتائج جيدة عند استخدامه فى البيئات الرطبة خاصة فى الصوب والمشاتل حيث يستطيع الحيوان ان يعوض الماء المفقود من جسمه.

  1. مركب تتبع مجموعة الكارباميت:-

أ.  ميثوميل Methomyl ( نيوميل 20%)

ب. Methiocarb (ميزورول ار بى 2%)

طريقة الاستخدام:

تستخدم على هيئة طعوم او رشا بنسبة 2% . وتتميز بانها لا تتأثر بالظروف الجوية بل فان سميتها  تزيد مع زيادة الرطوبة وزيادة الرطوبة تعمل على نشاط القوقع فيزيد تعرضه للمبيدات وتحدث تأثيرها السام.

ميكانيكية احداث الفعل السام:  تثبط المبيدات انزيم AChE وتثبيط الانزيم من خلال المبيدات يؤدى الى تراكم مادة الاستيل كولين فى نهايات الاعصاب مؤدية الى استمرار عملية التوصيل العصبى وفى النهاية تؤدى الى الشلل والموت للكائن المسمم.

….،…..،….

 

المكافحة المتكاملة للقواقع الارضية والبزاقات

المكافحة المتكاملة للقواقع الارضية والبزاقات وهى عبارة عن تضافر واستخدام اساليب المكافحة الزراعية والميكانيكية والبيولوجية والوقائية والكيميائية بشكل مكمل ومتكامل لمكافحة وتقليل الاضرار الناجمة عن تلك الآفات.

 

 المراجع

  • التوصيات المعتمدة لمكافحة الآفات الزراعية 2014 – وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي – مصر
  • دسوقي، عبدالعليم سعد سليمان دسوقي (2020) كتاب” القواقع الارضية وطرق مكافحتها” المكتبة الزراعية الشاملة

https://www.agro-lib.site/2020/10/blog-post_14.html?m=1

  • دسوقي، عبدالعليم سعد سليمان دسوقي ” استراتيجية مكافحة القواقع الارضية” بوابة الزراعة، https://alzira3a.com
  • دسوقي، عبدالعليم سعد سليمان دسوقي الاضرار الناجمة عن الاصابة بالقواقع و البزاقات- جريدة عالم الثقافة
  • كتاب ”مبيدات الآفات – رؤية عامة الاسس العلمية ومجالات الاستخدام“ الجزء الاول  –  2005

 


د عبدالعليم سعد سليمان دسوقي

أستاذ مساعد علم الحيوان الزراعي

قسم وقاية النبات- كلية الزراعة- جامعة سوهاج


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى