أخبارمقالات

الدكتور عبد العليم سعد يكتب : إستخدام الحشرات للتسلية والهواية “منظر جمالي”

نظرًا لأن معظم الحشرات صغيرة الحجم ويتعذر التعرف على معظمها دون فحص الصفات المورفولوجية الدقيقة، فإنه غالبًا ما يقوم علماء الحشرات بإعداد مجموعات للحشرات والمحافظة عليها. ويتم الاحتفاظ بمجموعات كبيرة في المتاحف أو الكليات والجامعات، حيث يتم الاحتفاظ بها ودراستها من قِبل المتخصصين. وتطلب الكثير من المناهج الدراسية في الكليات من الطلاب تكوين مجموعات صغيرة.

– وهناك أيضًا علماء حشرات هواة وأشخاص هواة يحتفظون بمجموعات من الحشرات وعادة ما يمارس هذه الهواية الأشخاص الذين يرغبون بدراسة الحشرات عن كثب، لذلك يقومون بالبحث عن جميع أنواع الحشرات المختلفة، وتجميعها في مجموعات متنوعة، وتخزينها في أوعية أو علب، وبالرغم من أنها تبدو هواية غريبة ومخيفة نوعًا ما، إلا أن هناك الكثير من الأشخاص في العالم يمارسونها.

– وتاريخيًا، كان جمع الحشرات يتم على نطاق واسع وكان في العصر الفيكتوري هواية تعليمية شائعة جدًا. وقد ترك جمع الحشرات آثارًا في التاريخ الثقافي والأدب والغناء الأوروبي، على سبيل المثال، أغنية جورج براسينز La chasse aux papillons (صيد الفراشات )، ولا تزال الممارسة واسعة الانتشار في العديد من البلدان، وتُعتبر شائعة على نحو خاص بين الشباب الياباني.

-كما تخصص كثير من حدائق الحيوان زاوية للفرشات الكبيرة والجميلة لجذب الزوار للحدائق وخاصة الأطفال. كما يقوم كثير من محبي الحشرات بتحنيطها وعمل لوحات فنية أو تعليمية.

فالحشرات وخاصة الفرشات عالم جميل ملئ بالبهجة والسرور. وهي رمز للجمال والأنوثة. لذلك تعتبر الفرشات مصدر مهم وقيمة فنية رائعة ومفيدة للإنسان وتنعكس على الشعور بالسعادة والخروج من القلق والتوتر.


ا.د/ عبدالعليم سعد سليمان دسوقي
قسم وقاية النبات – كلية الزراعة- جامعة سوهاج- مصر



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى